آخر تحديث:13:38(بيروت)
الثلاثاء 24/03/2020
share

كورونا يعيد لمّ الشمل الخليجي..ومصر تنضم للسعودية بحظر التجول

المدن - عرب وعالم | الثلاثاء 24/03/2020
شارك المقال :
كورونا يعيد لمّ الشمل الخليجي..ومصر تنضم للسعودية بحظر التجول شاركت قطر في اجتماع خليجي طارئ للمرة الأولى منذ عام 2017 (Getty)
زادت الدول العربية إجراءاتها لمكافحة فيروس كورونا المستجد، وعمدت دول عدة إلى نشر القوى الأمنية لفرض تطبيق إجراءات العزل وحظر التجوّل.

وقررت الحكومة المصرية ً فرض حظر تجول ليلي من السابعة مساءً الى السادسة صباحاً  لمدة 15 يوماً اعتباراً من الاربعاء.

وأعلن رئيس الوزاراء مصطفى مدبولي في مؤتمر صحافي عن مجموعة من الإجراءات الأخرى من بينها وقف كل المواصلات العامة والخاصة خلال فترة حظر التجول وغلق كل إدارات الخدمات الحكومية للمواطنين بإستثناء مكاتب الصحة وغلق كل المحلات والمراكز التجارية اعتبارا من الخامسة مساء وغلقها بشكل كامل يومي الجمعة والسبت، باستثناء المخابز والصيدليات ومحلات البقالة.

وأعلنت الرئاسة المصرية أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أجرى إتصالاً هاتفياً مع الرئيس الصيني شي جين بينج.
وذكر المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي، أن السيسي أعرب عن "التطلع لتعزيز التعاون والتنسيق بين المؤسسات الصحية بالبلدين للاستفادة من آليات إدارة أزمة كورونا في الصين على مختلف المستويات".

وفي حين إتخذت حزمة من الإجراءات للتصدي لانتشار الوباء منها وضع قيود على عمل المحال والمطاعم ودور السينما والمسارح والمساجد وتعطيل الدراسية بالمدارس والجامعات ووقف الانشطة الرياضية شارك العشرات في مسيرة، خرجت في ساعة مبكرة من صباح  الثلاثاء في مدينة الإسكندرية مصر للدعاء والتضرع لرفع بلاء فيروس كورونا. وتدخلت قوات الأمن لتفريق المسيرة.

وأعلن الأردن أنه سيمدد حظر التجول إلى أجل غير مسمّى ووعد بأن يبدأ بتوصيل المواد الغذائية والسلع الأساسية للمنازل في جميع أنحاء البلاد في محاولة لكبح انتشار فيروس كورونا.

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد العضايلة إن "الحكومة رتبت مع البلديات لتوصيل ما يكفي من الخبز والمياه وإسطوانات الغاز والمستلزمات الطبية الأساسية في أنحاء البلاد حتى نهاية الأسبوع الجاري"، مضيفاً: "يجب أن نهيئ أنفسنا لمرحلة صعبة".
وأعلنت وزارة الصحة العراقية، الثلاثاء، عن الحجر الصحي على كامل العاملين في مستشفى بَلَدْروز بمحافظة ديالى، بعد إصابة أحد العاملين فيه بفيروس كورونا، وإخلاء مستشفى الكَرْخ في بغداد من المرضى، وإعداده لاستقبال الحالات المشتبه بإصابتها بالفيروس.

وطالبت حركة حماس برفع الحصار الإسرائيلي عن غزة لتمكين القطاع من مواجهة خطر تفشي فيروس كورونا. وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم أن "إستمرار حصار الإحتلال الإسرائيلي لقطاع غزة شكل من أشكال العدوان، وجريمة ضد الإنسانية، ولا سيما في ظل وباء فيروس كورونا".
ودعا السلطة الفلسطينية وحكومتها برئاسة محمد اشتية إلى "التعامل بشكل وطني ومسؤول بإنهاء كل العقوبات المفروضة على القطاع وخاصة المتعلقة برواتب ومخصصات الموظفين والشهداء والجرحى والأسرى، وتوفير عوامل ومقومات صمود غزة وأهلها في مواجهة التحديات كافة".

وأعلنت تونس توقيف أكثر من 400 شخص أطلق سراح غالبيتهم وأبقي 30 منهم في الحجز لخرقهم إجراءات حظر التجول. وقال وزير الداخلية التونسي هشام المشيشي إن "قوات الأمن لن تتردد في تطبيق القانون، بكل صرامة وجدية، على كل من يخالف الإجراءات الوقائية".

خليجياً، شاركت قطر في إجتماع خليجي طارئ للمرة الأولى منذ الحصار الذي فرضته السعودية والإمارت والبحرين على الدوحة في حزيران/يونيو 2017.

وعقد وزراء مالية مجلس التعاون لدول الخليج العربية، إجتماعاً استثنائيًا، عبر "اتصال مرئي"، لمناقشة الآثار المالية والاقتصادية لتفشي فيروس كورونا في المنطقة.

وقال المجلس، في بيان،"أن الوزراء أكدوا على ضرورة تنسيق التدابير الاحترازية بين دول المجلس على كافة القطاعات، لدعم الانتعاش الاقتصادي، وتوحيد التدابير والإجراءات المتخذة لمكافحة انتشار الوباء".

كما أكدوا على ضرورة "تسهيل حركة البضائع بين دول المجلس، لاسيما البضائع والشحنات المرتبطة بالمواد الاستهلاكية والأساسية والمواد المرتبطة بالنمو الاقتصادي بشكل عام".

وفرضت السعودية حظر تجول جزئي في أنحاء البلاد ابتداءً من الاثنين بعد أن أعلنت ارتفاع عدد حالات الإصابة، ولمّحت الى إمكانية استدعاء الجيش إذا لزم الأمر.

وسجلت دول مجلس التعاون الخليجي أكثر من 1800 حالة إصابة وأربع وفيات بالفيروس. والسعودية صاحبة النصيب الأكبر من الإصابات بعدما سجلت 562 حالة مؤكدة.

وأعلنت السلطات السعودية تسجيل 205 إصابات جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات ال24 الماضية في أكبر ارتفاع يومي لعدد المصابين منذ بدء التفشي بالبلاد، وأفادت برصد أول حالة وفاة بالعدوى.

وعلّقت الإمارات جميع الرحلات الجوية للركاب والترانزيت من وإلى الدولة لمدة أسبوعين، وقررت إغلاق كافة المراكز التجارية ومراكز التسوق والأسواق المفتوحة التي تشمل بيع الأسماك والخضراوات واللحوم وألزمت المطاعم بعدم استقبال الزبائن مع الاكتفاء بخدمة تسليم الطلبات والتوصيل المنزلي.
وفي قطر دعت وزارة الصحة المتطوعين للعمل في المنشآت الطبية "لتخفيف الضغط على موارد الدولة" بعدما سجلت 494 حالة معظمها لعمال أجانب.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها