آخر تحديث:12:14(بيروت)
السبت 21/03/2020
share

كورونا سوريا:الحجر الصحي رفاهية مستحيلة لأهالي دمشق

نور عويتي | السبت 21/03/2020
شارك المقال :
كورونا سوريا:الحجر الصحي رفاهية مستحيلة لأهالي دمشق © Getty
رغم استمرار مسلسل النكران، إتخذ النظام السوري بعض الإجراءات الاحترازية والوقائية لمنع انتشار فيروس كورونا داخل مناطق سيطرته؛ إجراءات تتسم باللا جدية، ومن الممكن وصفها بأنها إجراءات شكلية، تسعى لطمأنة الشارع السوري والتماشي مع الأزمة العالمية لا أكثر.

وعلق النظام السوري الدوام في كل من الجامعات والمدارس لمدة أسبوعين، تمتد من 14 آذار ولغاية 2 نيسان، ليقوم خلال هذه العطلة بتعقيم الوحدات الدراسية والمنشآت التابعة لها. ولكن يبدو أن تلك الإجراءات تم تطبيقها لأهداف ترويجية فقط ولا تهدف لحماية الطلاب والعاملين في القطاع التعليمي. 

وقال مصدر من داخل السكن الجامعي لطلاب جامعة دمشق ل"المدن"، إن "إجراءات الوقاية الصحية التي طبقت في المدينة الجامعية متدنية جداً، حيث لم يتم إخلاء وحدات السكن بشكل كامل خلال عملية التعقيم، ولم يتم تنظيف الغرف والممرات والحمامات المتسخة قبل بدء العملية، التي اقتصرت على رش مواد معقمة فوق أكوام من القذارة والأوساخ".

وأضاف أنه "لم يتم تصليح الأعطال في الحمامات المشتركة، مما يجبر عدداً كبيراً من الطلاب إلى استخدام حمام واحد، ولم يتخذ أي إجراء لتقليص عدد الطلاب في الغرف، حيث يقطن في الغرفة الواحدة ما بين  ثلاثة إلى ستة طلاب، وهو عدد كبير للغاية يجعل من فكرة الحجر الصحي فكرة غير مجدية.. قمنا بالتواصل مع دائرة اتحاد الطلبة وعرضنا عليهم كل هذه المشاكل، لكنهم تعاملوا مع مخاوفنا باستخفاف وسخرية، وعندما ازدادت حدة النقاش، تم تهديد البعض منا بالطرد من المدينة الجامعية".

كما قام النظام السوري بتعقيم المرفقات العامة ووسائل النقل العام، إلا إن عدداً من الناشطين رصدوا هذه العملية بمقاطع مصورة بينت أن المواد المستخدمة للتعقيم ليست سوى مبيدات حشرية تقوم ببثها سيارات تابعة للبلديات، واعتاد أهل الشام على رؤيتها في مدينتهم، وهي تنشر البخار المبيد للحشرات بشكل موسمي. 

وللحجر المنزلي الذي يعتبر حجر الزاوية لمكافحة تفشي جائحة كورونا. فقد انتشرت حملة "خليك بالبيت" وأمر إعلام النظام المواطنين الالتزام بمنازلهم لتجاوز الأزمة، على غرار ما يحدث في معظم دول العالم؛ ولكن هذا الإجراء لم يقترن بما يلزم من إجراءات لتنفيذه؛ فلم تتوقف عجلة الحياة العملية في دمشق، واكتفى النظام بتخفيض ساعات العمل للموظفين ضمن دوائره الرسمية لمدة أسبوعين، وتعليق تسجيل الدخول إلى الدوام باستخدام البصمة لمدة شهر.

تعديل دوامات القطاع العام لم يميز بين القطاعات الرئيسية التي لا يمكن التخلي عنها لهذه المدة، وبين القطاعات التي يمكن أن يتم تعطيل العمل فيها من دون أن تتأثر مصالح الدولة والناس. كما أن النظام لم يتخذ أي إجراء لتقليص عدد الموظفين الكبير داخل دوائره، الذين يؤدون أدواراً متطابقة، ولم يكترث بأن التجمعات التي يخلقها ضمن دوائره قد يكون لها دور كبير بانتشار المرض، ولم توجه أي تعليمات للشركات الخاصة بتخفيض الدوام أو تعلقيه.

اليوم، تبدو الحياة في دمشق طبيعية، يتجول الناس في الشوارع بغرض التسوق، ويجلسون في المقاهي التي لم يصدر أي قرار بإغلاقها، واكتفى النظام فقط  بمنع تقديم الأراكيل فيها. وقال مصدر من دمشق ل"المدن"، إن "المحلات التجارية والمولات لم تقفل، بل إن الأسواق انتعشت وهي تشهد ازدحاماً مضاعفاً بسبب العطلة الاحترازية للمدارس والجامعات، وبسبب إقبال الناس على شراء هدايا لعيد الأم. وتبقى المراكز التجارية في الخدمة لساعات متأخرة، فتقفل عند الساعة العاشرة ليلاً، وأما المطاعم والمقاهي فهي تشهد إقبالاً وتجمعات كبيرة، وبعضها يبقى في الخدمة حتى الساعة الرابعة فجراً".

وفي الوقت الذي أطلقت حكومة النظام حملة للحجر الطوعي، فإنها لم تقم بتأمين مستلزمات المواطنين والشروط التي يجب أن تقترن بهذا الحجر؛ فبعض السوريين يشعرون بالذعر ويرغبون بالالتزام بالحجر ولكنهم رغم ذلك لم يتمكنوا من ذلك، لأنهم مجبرون على العمل لتأمين مستلزمات عائلاتهم. 

وقال مصدر من دمشق ل"المدن"، إن "الحجر المنزلي بالنسبة لنا هو نوع من أنواع الرفاهية التي يصعب على المواطن السوري تحقيقها، فنحن نعيش بظرف اقتصادي سيء للغاية، وإن توقفنا عن العمل لأسبوع واحد فإننا سنعجز عن تأمين احتياجاتنا الغذائية الرئيسية، وإن استمر الحال فإننا لن نتمكن من دفع إيجار البيت الذي نسكن فيه وسنصبح بلا مأوى.. نعم أنا خائف من الفيروس، ولكن كيف لي أن أقوم بحجر نفسي؟ هذه رفاهية نحن نعجز عن تحقيقها".

وعلى الرغم من أن الحكومة أصدرت قرارات بزيادة حجم باقات الإنترنت بشكل مجاني هذا الشهر، لتشجع الطلاب على البقاء في المنزل، إلا أنها لم توفر الكهرباء وفي أغلب المناطق السكنية في دمشق يتم قطع الكهرباء بنظام مداورة، أربع ساعات بلا كهرباء تليها ساعتان من الكهرباء؛ لتبدو معادلة الحجر الصحي مستحيلة التطبيق في سوريا.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها