آخر تحديث:11:44(بيروت)
الجمعة 14/02/2020
share

قوات النظام تقترب من الأتارب..وتواجه مقاومة

المدن - عرب وعالم | الجمعة 14/02/2020
شارك المقال :
قوات النظام تقترب من الأتارب..وتواجه مقاومة الأتارب تتعرض لقصف جوي وبري هستيري © Getty
سيطرت قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها في معارك ليل الخميس وصباح الجمعة، على أورم الصغرى وريف المهندسين الثاني ومنطقة دوار الصومعة والفوج 46 في ريف حلب الغربي، لتصبح بذلك على بعد نحو 3 كلم من مدينة الأتارب الاستراتيجية.

وأتت سيطرة قوات النظام بعد معارك عنيفة مع الفصائل ومجموعات سلفية بإسناد جوي وبري مكثف وعنيف من قبل الطائرات الحربية الروسية والقذائف الصاروخية والمدفعية.

وشنت الفصائل المقاتلة والسلفيين هجوماً معاكساً على المواقع التي تقدمت إليها قوات النظام في ريف المهندسين الثاني وأورم الصغرى، حيث تمكنت من استعادة نقاط في المنطقتين، كما نجحت في اغتنام أسلحة وذخائر ودبابة.

وتشهد مدينة الأتارب عمليات قصف جوي وبري هستيري عبر مئات الغارات الروسية والقذائف الصاروخية والمدفعية منذ ما بعد منتصف ليل الخميس/الجمعة وحتى اللحظة.

وشهدت منطقة العمليات التي استهدفتها قوات النظام بهجومها البري معارك عنيفة، وأبدت الفصائل المعارضة والسلفية مقاومة عنيفة في المواجهات وتمكنت بالفعل من التصدي لأكثر من هجوم في ريف المهندسين الثاني لكنها أجبرت على الانسحاب نحو مواقعها الخلفية بعد أن كثفت قوات النظام من هجماتها مدعومة بتعزيزات برية من "الفرقة الرابعة" و"الحرس الجمهوري". التقدم نحو أورم الصغرى والوصول إلى الفوج 46 كان سهلاً على اعتبار أن المنطقة المستهدفة ما بعد ريف المهندسين منطقة مكشوفة تقل فيها الكتل والمباني السكنية.

ونفذت الطائرات الحربية الروسية غارات جوية استهدفت منازل في بلدة قبتان الجبل بالقرب من النقطة التركية بجبل عقيل غرب حلب، ما تسبب بإصابة عائلة كاملة بجروح. واستهدفت الطائرات الروسية الخميس والجمعة، مناطق واسعة في ريف حلب ومدينة إدلب ومحور كبانة بريف اللاذقية بأكثر من 120 غارة.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان قصفاً مدفعياً تنفذه القوات التركية المتمركزة في منطقة خفض التصعيد استهدف مواقع وتمركزات قوات النظام في قرى ميزناز والشيخ علي بريف حلب الغربي، فيما قصفت قوات النظام محيط الفوج 46 وبالقرب من مناطق انتشار القوات التركية بريف حلب، فيما أعلنت وزارة الدفاع التركية تحييد 63 من عناصر قوات النظام السوري في إدلب.

من جهة ثانية، ذكرت وكالة "إنترفاكس" الروسية الجمعة، أن وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف سيجتمع مع نظيره التركي مولود جاووش أوغلو في ميونيخ الأحد على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن. كما بحث رئيس هيئة الأركان العامة التركية يشار غولر في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي فاليري غيراسيموف التطورات في إدلب السورية وقضايا راهنة تهم البلدين، بحسب بيان للأركان التركية.

وكانت وزارة الخارجية الروسية انتقدت الخميس بيانات أصدرتها أنقرة بشأن الوضع في إدلب السورية بعدما قالت تركيا إنها ستستخدم القوة ضد المقاتلين الذين ينتهكون وقف إطلاق النار في المنطقة.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها