آخر تحديث:11:42(بيروت)
الجمعة 14/02/2020
share

بعد يوم من التهديد الإيراني:قصف إسرائيلي يقتل ضباطاً إيرانيين

المدن - عرب وعالم | الجمعة 14/02/2020
شارك المقال :
بعد يوم من التهديد الإيراني:قصف إسرائيلي يقتل ضباطاً إيرانيين قصف المطار حصل بعد هبوط طائرة شحن (انترنت)
قال التلفزيون السوري ليل الخميس الجمعة، إن الدفاعات الجوية السورية أسقطت عدداً من الصواريخ القادمة من هضبة الجولان المحتلة فوق العاصمة دمشق.

وقال بيان عسكري صادر عن قوات النظام: "تم رصد صواريخ معادية قادمة من فوق الجولان السوري المحتل، وعلى الفور تعاملت معها منظومات دفاعنا الجوي وأسقطت عدداً من الصواريخ المعادية قبل الوصول إلى أهدافها".

من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الانسان إن القصف الإسرائيلي طال مواقع تابعة للميليشيات الإيرانية ضمن المنطقة الواصلة بين مطار دمشق الدولي والسيدة زينب جنوب دمشق. وأضاف أن بعض الصواريخ وصلت إلى أهدافها فيما تمكنت دفاعات النظام السوري الجوية من إسقاط بعضها.

وأشار إلى مقتل ما لا يقل عن 4 ضباط من الإيرانيين بالإضافة لمقتل 3 من قوات النظام بينهم ضابطان على الأقل، جراء الصواريخ الإسرائيلية، موضحاً أن الاستهداف حصل بعد وصول طائرة شحن لم يعلم بعد ما إذا كانت وصلت من إيران أو من منطقة أخرى داخل الأراضي السورية.

وفي 6 شباط/فبراير، قصفت طائرات إسرائيلية مواقع لقوات النظام والمليشيات الموالية لإيران في اللواء 91 التابع للفرقة الأولى في محيط الكسوة، واللواء 75 في محيط المقيلبية غرب دمشق، ومواقع في منطقة جسر بغداد على طريق دمشق – حمص، والمطار الزراعي جنوب ازرع في محافظة درعا.

وقُتل خلال القصف 23 شخصاً، هم: 15 من المليشيات الموالية لإيران بينهم 5 سوريين والبقية من جنسيات أجنبية من ضمنهم 3 إيرانيين على الأقل ممن قتلوا بالقصف الإسرائيلي على مواقع لهم بمحيط دمشق ودرعا، و8 من قوات النظام بينهم ضابط جراء القصف على مواقع تحوي بطاريات دفاع جوي بمحيط دمشق.

وكانت إيران هددت ب"رد ساحق ومُدمر على أي خطوة حمقاء" من قبل إسرائيل ضد مصالحها في سوريا أو المنطقة.

ونقلت وكالة أنباء "إرنا" الخميس، عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي قوله إن طهران "سترد بشكل ساحق ويبعث على الندم حيال أي اعتداء أو خطوة حمقاء تصدر عن هذا الكيان ضد مصالحنا في سوريا والمنطقة".

وأضاف موسوي أن تواجد إيران في سوريا "تم بناء على دعوة الحكومة السورية والاتفاق معها بهدف مكافحة الإرهاب الذي تدعمه أمريكا وإسرائيل". وقال: "بلادنا لن تتأخر لحظة ولا تتسامح بشأن الدفاع عن الحضور داخل سوريا وصون أمننا القومي ومصالحنا الإقليمية، وسترد بشكل ساحق ومدمر على أي اعتداء أو خطوة حمقاء".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها