آخر تحديث:13:36(بيروت)
السبت 31/10/2020
share

إيران تدين "قراصنة الكاريبي" الأميركيين

المدن - عرب وعالم | السبت 31/10/2020
شارك المقال :
إيران تدين "قراصنة الكاريبي" الأميركيين © Getty
اتهمت إيران الولايات المتحدة بالتصرف مثل "قراصنة الكاريبي" بعد أن قالت واشنطن إنها باعت شحنات نفط خام إيراني استولت عليها في الطريق إلى فنزويلا. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده في تغريدة: "قراصنة الكاريبي يتباهون علناً بغنيمتهم... لا يوجد متحضر يفخر بالسرقة".

وأوضح مسؤولون إيرانيون أن شحنات النفط التي تم الاستيلاء عليها مملوكة لشركات شحن وليس لإيران. لكن وفقاً لشكوى مصادرة كشفت عنها الولايات المتحدة كان النفط مملوكاً لشركات تابعة للحرس الثوري الإيراني واتخذت شركات الشحن خطوات لإخفاء حقيقة ملكيته.

وقالت واشنطن الخميس إنها باعت 1.1 مليون برميل من الخام الإيراني الذي سبق أن استولت عليه وهو في طريقه إلى فنزويلا، في أحدث تحرك من جانب إدارة الرئيس دونالد ترامب للضغط على إيران قبل إجراء انتخابات الرئاسة الأميركية بأقل من أسبوع.

وكان الجيش الأميركي صادر شحنات النفط في آب/أغسطس، من أربع ناقلات إيرانية كانت متجهة إلى فنزويلا. وتم بيع الوقود منذ ذلك الحين، وقال مسؤولون إن العائدات ستذهب إلى صندوق خاص ترعاه الدولة لضحايا الإرهاب.

وقال الممثل الخاص لوزارة الخارجية الأميركية لشؤون إيران وفنزويلا إليوت أبرامز إن الأموال "ستذهب الآن إلى استخدام أفضل بكثير مما كان يمكن أن يتخيله أي نظام، سواء كانت إيران أو فنزويلا، لأنها ستوفر الإغاثة لضحايا الإرهاب بدلاً من مرتكبي مثل هذه الأعمال... إذن فهذه عدالة ملهمة وملموسة".

وقال القائم بأعمال المدعي العام الأميركي لمقاطعة كولومبيا مايكل شيروين إن الولايات المتحدة تقدر أنها ستكون قادرة على جني حوالي 40 مليون دولار من بيع الوقود.

وتتركز شكوى مصادرة منفصلة من وزارة العدل حول صواريخ إيرانية تم الاستيلاء عليها من سفن بلا علم في تشرين الثاني/نوفمبر 2019 وشباط/فبراير 2020. وقال مسؤولون إن الشحنة كانت معدة لجماعات متشددة في اليمن. 

بالإضافة إلى شكاوى المصادرة، أعلنت الإدارة الأميركية أيضاً عقوبات بحق العديد من شركات البترول في إيران. وقالت وزارة الخزانة الأميركية الخميس، إن سلطات البلاد فرضت عقوبات جديدة على كيانات وأفراد مرتبطين بإيران. وأشارت وكالة "رويترز" إلى أن بعض الكيانات المعاقبة تقع في الصين وسنغافورة.

وقالت الوزارة إنها حددت 8 كيانات شاركت في عمليات بيع وشراء منتجات بتروكيماوية إيرانية. وكانت الخزانة الأميركية فرضت عقوبات جديدة على إيران الأسبوع الماضي، طاولت سفير طهران في بغداد إيرج مسجدي وكيانات إيرانية اتهمتها واشنطن بالتدخل في الانتخابات.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها