آخر تحديث:20:52(بيروت)
الإثنين 26/10/2020
share

قصف الدويلة:هل وشى "حراس الدين" ب"فيلق الشام"؟

المدن - عرب وعالم | الإثنين 26/10/2020
شارك المقال :
قصف الدويلة:هل وشى "حراس الدين" ب"فيلق الشام"؟ © Getty
قال المتحدث الرسمي باسم "الجبهة الوطنية للتحرير" النقيب ناجي المصطفى إن "طائرة روسية أقلعت من قاعدة حميميم الجوية التابعة للاحتلال الروسي وارتكبت مجزرة في أحد معسكراتنا التدريبية في كتيبة الدويلة شمال إدلب".

وأضاف أن "عشرات الشهداء والجرحى سقطوا في صفوف المقاتلين المتواجدين ضمن تلك الكتيبة". واعتبر أن هذا الاستهداف "خرق من خروقات جديدة لقوات الاحتلال الروسي، لوقف إطلاق النار الموقع بين تركيا وروسيا في الخامس من آذار/ مارس العام الجاري".

وأوضح أنهم "ردّوا على المجزرة بقصف مواقع للنظام وروسيا بقذائف مدفعية وصاروخية". لكنه أكد أنّ "الرد لن يقتصر على هذا الاستهداف، بل سيستمر ويتصاعد، وسيكون قاسياً". وتابع: "سنقوم بالرد على هذه الخروقات بأسرع وقت وعلى كافة المواقع العسكرية الروسية والميليشيات الموالية لها".

وكانت طائرات روسية قصفت صباح الاثنين، معسكراً تابعاً لفيلق الشام الموالي لأنقرة ضمن منطقة جبل الدويلة التابعة لحارم شمال غربي إدلب. وأدى القصف إلى مقتل 80 شخصاً على الأقل وجرح العشرات، بحسب ما أفاد مراسل "المدن".

معسكر فيلق الشام الذي قصفته القوات الروسية
معسكر فيلق الشام الذي قصفته القوات الروسية

ونشرت وكالة "ANNA" المقربة مِن وزارة الدفاع الروسية، صوراً للقصف الجوي، الذي استهدف، بحسب زعمها، معسكر تدريب ل"هيئة تحرير الشام".

معسكر فيلق الشام الذي قصفته القوات الروسية
معسكر فيلق الشام الذي قصفته القوات الروسية بعد الضربة

وقالت الوكالة إن طائرتين روسيتين أسقطتا نصف طن من المتفجرات على مقاتلين من "هيئة تحرير الشام" كانوا يستعدون للتخرج من دورة تدريبية. وأضافت أن المعلومات الاستخباراتية في هذا المعسكر نقلها عناصر من تنظيم "حراس الدين"، الذي تخوض الهيئة حرباً ضده.

ويعد هذا الاستهداف الثاني لفيلق الشام الذي يوقع عدداً كبيراً من القتلى والجرحى في صفوفه منذ التدخل الروسي في سوريا إلى جانب النظام، إذ قُتل في 23 أيلول/سبتمبر 2017، 40 عنصراً من الفيلق وجرح آخرون، بضربة جوية روسية استهدفت أحد معسكراته في تل مرديخ جنوبي سراقب.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها