آخر تحديث:12:13(بيروت)
الأربعاء 14/10/2020
share

بحجة الكيماوي..الطيران الروسي يضرب موقعاً ل"تحرير الشام"

المدن - عرب وعالم | الأربعاء 14/10/2020
شارك المقال :
بحجة الكيماوي..الطيران الروسي يضرب موقعاً ل"تحرير الشام" © Getty
نفّذ الطيران الحربي الروسي صباح الأربعاء، غارات جوية على مواقع في منطقة الحمامة بريف جسر الشغور الشمالي، غربي إدلب. واستهدفت الغارات معسكراً لهيئة تحرير الشام في المنطقة.

وتأتي الغارات بعد نحو 25 يوماً من قصف جوي مشابه نفذته طائرات حربية روسية على مناطق غربي مدينة إدلب. وقالت مراصد الطيران المحلية إنها رصدت تحليق ست طائرات حربية روسية في أجواء إدلب، وذلك بعد إقلاعها من مطار حميميم في ريف اللاذقية.

وأدّت الغارات الجوية الأربعاء، والتي بلغ عددها 11، إلى مقتل 4 عناصر من المقاتلين السلفيين وسقوط عدد من الجرحى. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لمعلومات عن قتلى آخرين.

في غضون ذلك، قصفت قوات النظام السوري بالمدفعية والصواريخ مناطق في محيط بلدتي كنصفرة والفطيرة بجبل الزاوية جنوب الطريق الدولي بريف إدلب الجنوبي، موقعة أضراراً مادية في ممتلكات المدنيين.

وجاءت الغارات تزامناً مع نشر مزاعم في وسائل الإعلام الروسية عن نية المعارضة السورية تنفيذ هجوم كيماوي في إدلب. ونقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية أنّ مركز المصالحة الروسي (حميميم) حصل على معلومات تفيد بأنّ المسلحين يخططون لهجوم باستخدام مواد سامة في الجزء الجنوبي من منطقة وقف التصعيد في إدلب.

وفي السياق، أعلنت فصائل عسكريّة الثلاثاء، مقتل وجرح مجموعة من قوات النظام بقصف على مواقعهم جنوبي إدلب، وذلك رداً على قصف النظام لمنطقة جبل الزاوية.

وذكرت غرفة عمليات "الفتح المبين" أنّ أكثر مِن ستة عناصر من قوات النظام والميليشيات الموالية لها قتلوا وجرح آخرون، إثر استهداف الفصائل تجمّعاً لهم في قرية الملاجة جنوبي إدلب.

وأضافت "الفتح المبين" أن الفصائل استهدفت بقذائف المدفعية الثقيلة مواقع قوات النظام على محور مدينة كفرنبل، ما أسفر عن سقوط مجموعة كاملة من عناصر النظام بين قتيل وجريح. كذلك استهدفت الفصائل العسكرية بقذائف المدفعية والصواريخ تجمّعات قوات النظام في مدينة سراقب شرقي إدلب، وبقذائف هاون مواقع النظام وميليشياته على محور المشاريع في منطقة سهل الغاب غربي حماة.

استهداف الفصائل جاء، حسب "الفتح المبين"، ردّاً على قصفِ قوات النظام والميليشيات المساندة لها بقذائف المدفعية الثقيلة والصواريخ، على بلدات وقرى في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها