آخر تحديث:18:20(بيروت)
الأربعاء 22/01/2020
share

روحاني:لا سلاح نووياً باتفاق أو بلا اتفاق

المدن - عرب وعالم | الأربعاء 22/01/2020
شارك المقال :
روحاني:لا سلاح نووياً باتفاق أو بلا اتفاق © Getty
قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن إيران لن تسعى أبدا لامتلاك أسلحة نووية في وجود الاتفاق النووي أو من دونه، داعياً القوى الأوروبية إلى تفادي الخطأ الذي ارتكبته واشنطن بانتهاك الاتفاق النووي.

وأضاف روحاني الأربعاء، أنه "في وجود الاتفاق أو من دونه، لن نسعى أبداً إلى امتلاك سلاح نووي... ستكون القوى الأوروبية مسؤولة عن تبعات انتهاك الاتفاق". قائلاً إن واشنطن "ستتلقى عقابها على خطأ انسحابها من الاتفاق".

وانتقد الرئيس الإيراني أوروبا على عدم تنفيذها أيّاً من التزاماتها الأحد عشر في الاتفاق النووي، وقال: "الوفاء بالعهد والتاريخ والشرف أكبر قيمة من تعرفة السيارات.. لا يمكن للإنسان أن ينقض عهده وشرفه لأجل تعرفة جمركية"، في إشارة إلى تقارير تحدثت أن الإدارة الأميركية هددت بفرض رسوم على السيارات الأوروبية في حال رفض فرنسا وبريطانيا وألمانيا اتهام إيران بخرق الاتفاق النووي.

واعتبر روحاني أنه "لن يكون للشعارات الأوروبية والأميركية والتهديدات والاجتماعات أي قيمة من دون وفاء الطرف المقابل بتعهداته"، مؤكداً أن الإجراءات الأوروبية والأميركية "لن تفلح في هزيمة إيران".

ولفت إلى أن طهران لا تزال داخل إطار الاتفاق النووي ولم تنسحب منه ولا تنوي القضاء عليه، مضيفاً أن تقليص التزاماتنا كان وفقا للاتفاق وأنها مستعدة للعودة لتطبيق التزاماتها في حال نفذ الطرف المقابل التزاماته، كما أنها لم ولن تسعى لحيازة السلاح النووي.

وفي السياق، نقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن محمود واعظي مدير مكتب روحاني أن الانسحاب من الاتفاق النووي أحد الخيارات أمام طهران.

وقال واعظي: "جرت مناقشة أن البعض ربما يحيلون ملف إيران إلى مجلس الأمن... إذا حدث هذا فسوف نتخذ قرارات أشد مثل الانسحاب من الاتفاق النووي". وأضاف أن روحاني لوح بهذا الاحتمال في السابق في رسالة إلى القوى الأوروبية.

بدوره، قال وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف إنه بالرغم من تراجع دول الاتحاد الأوروبي خطوة إلى الوراء أمام ترامب بخصوص الاتفاق النووي، إلا أنها مع ذلك تواجه خطر الخضوع لضرائب أميركية إضافية على صادرات السيارات.

وقال في تغريدة: "أوروبا لم تتمكن من الوقوف أمام أطماع ترامب بالرغم من بيعها شرفها"، مضيفاً أنه حذّر بريطانيا وفرنسا وألمانيا، من التعرض لضرائب إضافية من قِبل الولايات المتحدة.

وأوضح بأنه أخبر تلك الدول بأن هذا فرض ضرائب جمركية إضافية سيزيد من أطماع ترامب، لافتاً إلى أنه "بالرغم من بيع دول الاتحاد الأوروبي لشرفها، وفقدانها مبادئها الأخلاقية، إلا أنها مع ذلك تواجه تهديدات أميركية بخصوص فرض ضرائب إضافية".

من جهته، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بعد اجتماعه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في القدس المحتلة، إن بلاده لن تكون مرنة بشأن طموح إيران النووي وإنها عازمة على ألا تمتلك طهران أسلحة نووية أبداً.

وأضاف ماكرون أنه "في السياق الراهن فرنسا عازمة على ألا تمتلك إيران سلاحاً نووياً أبداً وكذلك على تجنب أي تصعيد عسكري في المنطقة".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها