آخر تحديث:19:49(بيروت)
الإثنين 20/01/2020
share

إيران.. لحظة الخروج من الاتفاق النووي تقترب

المدن - عرب وعالم | الإثنين 20/01/2020
شارك المقال :
إيران.. لحظة الخروج من الاتفاق النووي تقترب © Getty
هدد وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف الاثنين، بأن طهران ستنسحب من معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، إذا أحيل الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن. وأضاف أن خطوات إيران لتقليص التزاماتها بالاتفاق النووي الموقع عام 2015 انتهت.

يأتي ذلك بعد أن أطلقت فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة آلية فض النزاع المنصوص عليها في الاتفاق النووي، بعد أيام من تراجع طهران عن أحد التزاماتها المنصوص عليها في الاتفاق.

ووصف ظريف إجراء الأوروبيين بإحالة القضية إلى مجلس الأمن ب"سلوك غير مبرر"، مضيفاً أن طهران بدأت رسميًا النقاش حول الآلية في 8 آيار/مايو 2018 عندما انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق.

وأعلنت طهران تخليها عن التزاماتها المنصوص عليها في الاتفاق النووي بينها مستوى تخصيب اليورانيوم، وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني في وقت سابق، إن إيران لا تخضع لأي قيود في برنامجها النووي، فيما تفرض الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية مشددة عليها. وقال إن إيران تقوم الآن بتخصيب اليورانيوم بكميات أكبر مما كانت عليه قبل توصّلها إلى الاتفاق النووي.

وفي السياق، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي الاثنين، إن إيران ما زالت تحترم الاتفاق النووي، على الرغم من تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق.

وانتقد موسوي القوى الأوروبية لفشلها في إنقاذ الاتفاق. وقال: "طهران ما زالت في الاتفاق النووي... مزاعم القوى الأوروبية بشأن انتهاك إيران للاتفاق لا أساس لها من الصحة". 

وأضاف أن طهران تنوي اتخاذ إجراء "قوي ومختلف" إذا لم يتجاوب الأوروبيون معها بشأن الاتفاق النووي، محذراً من أن الخطوة الخامسة هي الأخيرة في تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق. وتابع: "لم نغلق باب التفاوض مع الدول الأوروبية والكرة في ملعبها.. قدمنا مقترحات لهم للخروج من الأزمة الراهنة في الاتفاق النووي ونأمل ألا يخضعوا للتنمر الأميركي".

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية قالت الأربعاء، أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب هدّدت بفرض تعرفة جمركية بنسبة 25 في المئة على الواردات من السيارات الأوروبية، إذا لم تتهم بريطانيا وفرنسا وألمانيا إيران رسمياً بانتهاك الاتفاق النووي.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها