آخر تحديث:11:40(بيروت)
الأحد 19/01/2020
share

واشنطن:مسيرة نسائية مناهضة لترامب..وفريقه يرفض المساءلة

المدن - عرب وعالم | الأحد 19/01/2020
شارك المقال :
واشنطن:مسيرة نسائية مناهضة لترامب..وفريقه يرفض المساءلة © Getty
رفض الفريق القانوني للرئيس الأميركي دونالد ترامب بشكل قاطع مساءلة الرئيس التي يُطالب بها مجلس النواب في الكونغرس، مؤكداً براءته. ووصف التهم ضده بأنها "هجوم خطير" على الأميركيين.

وتطرق محامو ترامب رسمياً وللمرة الأولى إلى مادتي المساءلة اللتين أقرهما مجلس النواب الذي يهيمن عليه الديموقراطيون وهما إساءة استخدام السلطة وعرقلة عمل الكونغرس وذلك في وثيقة من ست صفحات.

وسيقود فريق الدفاع محامي البيت الأبيض بات سيبولون مدعوماً بمحامي ترامب الشخصي جاي سيكولو. وسينضم إليهما كذلك كين ستار الذي كان طرفاً محورياً في قضية عزل الرئيس السابق بيل كلينتون في التسعينات، إلى جانب المحامي الشهير آلان درشوفيتز.

وتُشكل المادتان اللتان تهدفان لعزل ترامب من منصبه أساس محاكمته التي تبدأ بمجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون الثلاثاء. وقال فريق الدفاع عنه إن "مادتي العزل باطلتان بوضوح إذ فشلتا في اتهامه بأي جريمة أو انتهاك للقانون".

وقال واحد من ثلاثة مصادر مقربة من الفريق القانوني لترامب في إفادة للصحافيين عبر الهاتف بشأن محتويات الوثيقة: "نحن نقف على أساس قانوني قوي. الرئيس لم يرتكب خطأ ونؤمن بأن هذا ستثبت صحته خلال هذه العملية".

وقالت المصادر إن الرد على المساءلة سيقول إن القضية ضد الرئيس "ما هي إلا هجوم خطير على الشعب الأميركي" وحقه في التصويت. وأضافت المصادر أن الوثيقة ستجادل بأن المادتين تنتهكان الدستور الأميركي وستلحقان به ضرراً دائماً.

وتابعت أن ترامب التقى الرئيس الأوكراني في الأمم المتحدة في أيلول/سبتمبر وأنه تم السماح بتسليم المساعدات العسكرية إلى أوكرانيا، ما يثبت عدم وجود أي مقايضة مع كييف، رغم أن مخبراً داخل الإدارة الأميركية كان حينها تسبب بإطلاق إجراءات العزل.

وترامب متهم بإساءة استخدام منصبه وذلك بالضغط على أوكرانيا لدفعها للتحقيق مع منافسه السياسي نائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن، وعرقلة عمل الكونغرس خلال تحقيقه حول القضية.

من جهة ثانية، شاركت آلاف النساء السبت في مسيرة ضد الرئيس الأميركي دونالد ترامب تنظّم سنوياً، وأكدن معارضتهن المستمرة لحاكم البيت الأبيض. وأعربت مشاركات في المسيرة عن تخوفهن من فوز ترامب بولاية رئاسية ثانية في انتخابات تشرين/الثاني نوفمبر.

وتجمّع آلاف السبت في واشنطن، في وقت نظّمت فيه مظاهرات محدودة في نيويورك ومناطق أخرى. وسارت المظاهرة في برد قارس ووسط تساقط الثلوج. واعتمرت مشاركات عديدات قبعات زهرية، في إشارة إلى معارضة تعليقات ترامب المهينة للنساء.

وكانت حركة النساء الاحتجاجية في الشارع قد بدأت عام 2017 مع وصول ترامب إلى البيت الأبيض. وتكررت هذه الاحتجاجات التي تنظمها منظمات نسائية مرة كل عام، حيث أصبحت تقليداً يجمع كافة معارضي ترامب وسياساته.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها