آخر تحديث:11:12(بيروت)
السبت 18/01/2020
share

الانتخابات الاسرائيلية المقبلة لن تكون حاسمة

المدن - عرب وعالم | السبت 18/01/2020
شارك المقال :
الانتخابات الاسرائيلية المقبلة لن تكون حاسمة © Getty
أظهرت استطلاعات للرأي في "إسرائيل" أن أياً من تحالف "أزرق أبيض" الوسطي، وحزب "ليكود" اليميني، لن يحصل على المقاعد المطلوبة لتشكيل الحكومة لو نظمت انتخابات الكنيست.

وأكد الاستطلاع الذي أجرته القناة ال11 الإسرائيلية أن "أزرق أبيض" برئاسة بيني غانتس يتفوق على "ليكود" الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو؛ ب36 مقعداً مقابل 31، وأما بخصوص المعسكرات فأظهر الاستطلاع أن كتلة المركز واليسار مع القائمة العربية المشتركة ستحصل على 58 مقعداً مقابل 55 مقعداً لكتلة اليمين.

ويحصل حزب "إسرائيل بيتنا" برئاسة أفيغدور ليبرمان على سبعة مقاعد في الكنيست، يجعل منه مجدداً عنصراً رئيساً في تشكيل الائتلاف الحاكم.

وأظهر استطلاع آخر نشرته "معاريف" أنه في حال جرت الانتخابات الثالثة للكنيست الآن، فإن معسكر اليمين والحريديين بقيادة سيتراجع إلى 54 مقعداً وقوة معسكر الوسط واليسار ستبقى 44 مقعداً. وفي مقابل ذلك، ستحصل القائمة المشتركة على مقعد إضافي.

ووفقاً للاستطلاع فإن معسكر غانتس سيحصل على 44 مقعداً. في المقابل، سيحصل معسكر نتنياهو على 54 مقعداً. وتوقع الاستطلاع ارتفاع تمثيل القائمة المشتركة من 13 حالياً إلى 14 مقعداً. بينما سيحصل ليبرمان على 8 مقاعد.

وفي ما يتعلق بطلب نتنياهو الحصول على حصانة برلمانية، لمنع محاكمته في تهم فساد خطيرة، اعترض 64 في المئة من المستطلعين على منحه الحصانة، وأيدها 36 في المئة.

من جهة ثانية، ذكر تقرير إسرائيلي أن عضو الكنيست عن "ليكود" أوفير كاتس يعتزم تقديم طلب للجنة الانتخابات المركزية، لشطب النائبة في القائمة العربية المشتركة عن التجمع الوطني الديمقراطي هبة يزبك. ورجّحت القناة 12 في التلفزيون الإسرائيلي أن تدعم قائمة "أزرق أبيض" طلب الشطب.

وأشارت القناة إلى أن رئيسة المحكمة العليا الإسرائيلية القاضية إستر حيوت كانت قد ألمحت في الفترة الماضية، إلى أنه إذا قُدم طلب إلى المحكمة لشطب ترشيح النائبة يزبك للكنيست، فربما قد يتم الموافقة على الطلب.

ونظرا إلى وزن كتلة "أزرق أبيض" داخل لجنة الانتخابات المركزية، حيث يحتل أعضاؤها ربع مقاعد اللجنة، فإن دعمهم لطلب "ليكود"، سيؤثر بصورة كبيرة على قرار اللجنة، وقد يؤدي إلى إقراره طلب الشطب.

وكانت يزبك، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية، قد أعربت عن أسفها لاغتيال سمير القنطار واصفة إياه ب"الشهيد"، ورحبت براوي سلطاني الذي أدين بالتواصل مع "حزب الله".

وأوضحت يزبك أن "جميع هذه الادعاءات قد ردتها في الماضي لجنة الانتخابات نفسها والمحكمة العليا"، مضيفة أن حزب "إسرائيل بيتنا" يطرح ذلك لأهداف شعبوية فقط".



شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها