آخر تحديث:11:07(بيروت)
السبت 18/01/2020
share

ترامب يحذر خامنئي:كان يفترض بسليماني ان يكون في بلده

المدن - عرب وعالم | السبت 18/01/2020
شارك المقال :
ترامب يحذر خامنئي:كان يفترض بسليماني ان يكون في بلده © Getty
قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي عليه أن "يكون حذراً جداً" لما يقوله.

وكتب ترامب في تغريدة: "من يسمى بالمرشد الأعلى لإيران، الذي لم يكن الأعلى في الآونة الأخيرة، لديه بعض الأمور القذرة التي يقولها عن الولايات المتحدة وأوروبا". وأضاف ترامب: "اقتصادهم في حالة انهيار، وشعبهم يعاني، يجب أن يكون (خامنئي) حذراً جداً في كلامه!".

وجاءت تغريدة ترامب بعد نحو ساعة من تغريدات كتبها خامنئي في حسابه باللغة الفارسية، قال فيها إن "صيحة انتقام الأمة الإيرانية كانت هي الوقود الحقيقي للصواريخ التي هزت القاعدة الأميركية". تغريدات خامنئي كانت عبارة عن مقتطفات من خطبة الجمعة، التي ألقاها باللغة العربية، في معرض تعليقه على ضربات طهران الصاروخية ضد قاعدة عين الأسد بالعراق.

من جهة ثانية، قالت وزارة الدفاع الأميركية إنها لم تسعَ للتهوين من شأن أو إرجاء نشر معلومات عن إصابات بارتجاج في المخ ناجمة عن هجوم إيران على قاعدة عين الأسد، مضيفة أن الجمهور علم بالإصابات بعد ساعات فقط من اطلاع وزير الدفاع مارك إسبر عليها.

وظل ترامب وإسبر وآخرون في الإدارة الأميركية يقولون على مدى أسبوع إن الهجوم الإيراني على قاعدتين في العراق رداً على مقتل قاسم سليماني لم يسفر عن قتلى أو مصابين. وباعتراف البنتاغون لم يعد هذا التأكيد صحيحاً.

وقال المتحدث باسم البنتاجون جوناثان هوفمان إن القيادة العسكرية في واشنطن لم تعلم إلا الخميس بنقل 11 عسكرياً أميركياً إلى خارج العراق بسبب أعراض ارتجاج في المخ. وقال: "الفكرة القائلة بأنه كانت توجد مساع للتهوين من شأن الإصابات لغرض أجندة سياسية مبهمة لا تتسق مع ما قالته الإدارة علنا"، مشيراً إلى أن مسؤولين كباراً أوضحوا أن إيران سعت لقتل جنود أميركيين في هجومها.

ويتعين على الجيش الأميركي أن يعلن على الفور عن الحوادث التي تهدد الحياة أو الأطراف أو الإبصار. لكن الإصابات المشتبه بها في المخ والتي يمكن أن تستغرق وقتاً في ظهورها وتشخيصها ليس لها مثل هذا الاستعجال.

وقال البنتاغون إنه تم إبلاغ إسبر الخميس فقط بأن العسكريين نقلوا جواً من العراق لإجراء فحوص إضافية وتقديم علاج لهم في قواعد في الكويت وألمانيا. وتم نقل أول عسكري أميركي من العراق بطريق الجو في 10 كانون الثاني/يناير، بعد يومين من الضربة، من أجل مزيد من التقييم بينما نقل الباقون يوم 15 كانون الثاني.

وذكر المتحدث أن كبار مسؤولي البنتاغون لم يسعوا إلى التهوين من شأن هجوم إيران وأنهم بدلاً من ذلك كرروا القول إن إيران حاولت قتل قوات أميركية عندما أطلقت 16 صاروخاً باليستياً قصير المدى على قاعدتين عسكريتين عراقيتين من ثلاثة مواقع على الأقل في إيران.

وفي السياق، حصلت شبكة "سي إن إن" الأميركية على تسجيل صوتي لترامب، خلال عشاء لجمع التبرعات مع جمهوريين، جنوب فلوريدا كشف فيه عن ما حصل ليلة مقتل سليماني.
وبحسب الشبكة، قال ترامب إنه من كاميرات على بعد أميال في السماء كان يستمع لمسؤولين عسكريين خلال مشاهدة الضربة:
- "هما معا سيدي" أخبرني به مسؤولون عسكريون. 
- سيدي لديهما دقيقتان و11 ثانية. لا ردة فعل.. دقيقتان و11 ثانية للعيش، سيدي إنهما في السيارة، سيارة مصفحة، سيدي لديهما دقيقة للعيش تقريبا، سيدي 30 ثانية، 10، 9، 8،...
- بعدها فجأة "بوووم".. سيدي أزيلا
- كان من المفترض أن يكون لا يقهر. 
- "اثنان بسعر واحد" في إشارة إلى الضربة التي أمر بها والتي قتلت أبومهدي المهندس، نائب رئيس الحشد الشعبي في العراق إلى جانب سليماني.
- كان (سليماني) يقول أموراً سيئة عن دولتنا.. كم من هذا الهراء علينا الاستماع له؟
- كان (سليماني) إرهابياً معروفاً وكان على قوائمنا وكان يفترض به التواجد في بلده.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها