آخر تحديث:19:32(بيروت)
الثلاثاء 14/01/2020
share

دير الزور: مجزرة جديدة..ضحيتها الرعاة أيضاً

المدن - عرب وعالم | الثلاثاء 14/01/2020
شارك المقال :
دير الزور: مجزرة جديدة..ضحيتها الرعاة أيضاً © Getty
ارتكبت قوات النظام السوري وميليشيات تابعة لها مجزرة ثانية خلال أقل من 10 أيام. وعثر الثلاثاء على جثامين 7 مدنيين سوريين جرى قتلهم رمياً بالرصاص أثناء رعيهم المواشي في بادية عياش الخاضعة لسيطرة قوات النظام والإيرانيين غرب مدينة دير الزور.

ونعت قرية" عياش" في ريف دير الزور 7 من رجالها وشبابها، أعدموا بالرصاص على يد النظام وميليشياته، بعد مرور فترة قصيرة على مذبحة شهدها ريف الرقة وراح ضحيتها 21 من رعاة ومربي الأغنام.

ووثق ناشطون أسماء ضحايا المذبحة الجديدة، وهم: هاشم المحمد الحاج (أبو أحمد)، رشيد المحمد الحاج (أبو محمد)، محمد الخضر السلوم (أبو راكان)، عيد الخضر السلوم، ابن عيد الخضر السلوم، موسى الدرك، فراس بن موسى الدرك.

وتخضع قرية عياش لسيطرة النظام السوري منذ بدء الأحداث في سوريا. وتنتشر الميليشيات الإيرانية بشكل واسع فيها، ولها مقرات وحواجز كثيرة.

وكان المرصد السوري قال قبل 10 أيام، إن مجزرة راح ضحيتها 21 مدنياً جرى تكبيلهم وإعدامهم ميدانياً رمياً بالرصاص، أثناء رعيهم للمواشي في بادية السبخة بريف الرقة الجنوبي الشرقي في 4 كانون الثاني/يناير.

ولا يزال الغموض يلف هوية مرتكبي مجزرة الرعاة في بادية الرقة. ووفقاً لمصادر المرصد السوري في المنطقة، فإنه لم يتم التأكد حتى اللحظة في ما إذا كان عناصر تنظيم "داعش" تسللوا إلى المنطقة وارتكبوا هذه المجزرة البشعة، أم أن القتلة من المليشيات الموالية للنظام السوري.

وبحسب "عنب بلدي"، تقع قرية عياش على الطريق الذي يؤدي إلى مدينة معدان في ريف الرقة التي شهدت قتل 21 راعياً. وقال الناطق باسم "لواء الشمال" العامل في صفوف "قسد" محمود حبيب، إن معلوماته تتحدث عن سيطرة ميليشيات إيرانية وعراقية على معدان، ولكن لا تخلو المنطقة من بعض جنود النظام السوري للتمويه.

من جهة ثانية، أدى انفجار عبوة ناسفة عند جسر مدينة البصيرة الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية بريف دير الزور الشرقي، إلى مقتل متظاهرين اثنين وإصابة 7 آخرين بجراح بينهم اثنان في حالة حرجة.

واستهدف الانفجار مظاهرة لذوي وأقرباء أحد تجار السلاح "غ.ا" مطالبين قسد بالإفراج عنه بعد اعتقاله في 30 كانون الأول/ديسمبر.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية وبدعم من طائرات التحالف الدولي اعتقلت أحد تجار الأسلحة وشخص آخر في بلدة البصيرة في ريف دير الزور الشرقي، وذلك بعد مداهمة منزله، وجرى اقتيادهما إلى جهة مجهولة.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها