آخر تحديث:18:22(بيروت)
الأربعاء 18/09/2019
share

ضربة أميركية سيبرانية على إيران؟

ريم جبر | الأربعاء 18/09/2019
شارك المقال :
ضربة أميركية سيبرانية على إيران؟ Getty ©
الأنظار موجهة إلى منطقة الخليج، والسؤال الابرز هو عن عواقب الضربة على منشآت النفط السعودية في بقيق والخريس. فهل ستوجه أميركا ضربة عسكرية إلى إيران؟ صحيفة "نيويورك تايمز" تشير الى ضعف هذا الاحتمال. فعلى سبيل المثل، تراجع الرئيس الاميركي، دونالد ترامب، بعد أن قال أن بلاده على أهبة الاستعداد للرد. وتغريدات ترامب المتضاربة، كالعادة، تقوض صدقية وزير الخارجية الاميركية وغيره من المسؤولين الذين يلقون لائمة الهجمات على ايران. 
وتقول الصحيفة إن وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، والجنرال جوزيف دونفورد، قائد هيئة الأركان المشتركة، عرضوا على ترامب مروحة خيارات من ضرب أهداف إيرانية مثل مواقع اطلاق الصواريخ وتخزينها إلى ضربة سيبرانية تشل البنى التحتية النفطية الايرانية أو تعيث فيها خراباً على أقل تقدير. ويشبه الخبراء الضربة "السيبرانية" أو الرقمية المنتظرة بهجوم الفيروس الدودي "ستاكسنت" على البنى التحتية النووية الايرانية في 2010. وكان الهجوم هذا أول فيروس معروف يستهدف نظم تحكم صناعية ويمنح المتسللين سيطرة فعلية على البنى الأساسية العامة مثل محطات الكهرباء والسدود والمنشآت الكيماوية. 

وشاغل الادارة الأميركية هو ضمان أن يكون الرد، على أنواعه، متكافئاً ومتناسباً وألا يساهم في النفخ في النزاع وتصعيده، على مشارف اجتماع قادة العالم الأسبوع المقبل في مجلس الأمن في نيويورك. ونبّه مسؤولون أميركيون إلى خطورة ألا تحرك أميركا ساكناً رداً على الهجمات التي قلصت انتاج النفط في السعودية إلى النصف. ويرى باحثون أن الرد المتكافئ يقتضي عدم استهداف بنى ايران النفطية بل توجيه ضربات الى مخازن السلاح ومواقع اطلاق الصواريخ.
الأدلة على دور إيران

تشير "نيويورك تايمز" إلى دور تحليل الذخائر والأسلحة المستخدمة في الهجوم من طائرات درون وصواريخ كروز. فالسعوديون عثروا بين الركام على لوح توجيه واحد من صواريخ الكروز التي لم تصب هدفها. ولذا، صار في وسع الخبراء تتبع مصدر ومسار اطلاق الصاروخ والوصول إليه، على ما أفاد مسؤول أميركي بارز مطلع على تقارير الاستخبارات. 
والفرضية التي يرجحها الاميركيون هي اطلاق صواريخ الكروز من إيران حيث بُرمجت (الصواريخ) للالتفاف والطيران فوق الاجواء العراقية عوض التوجه مباشرة الى الهدف حيث الرقابة الأميركية مُحكمة. وقبل ساعات من الهجمات، رصدت الاستخبارات الأميركية حركة غير اعتيادية في قواعد عسكرية في جنوب غرب إيران. ويبدو أن طبيعة هذه الحركة تتوافق مع الإعداد لضربات.

دور إيراني؟

تنقل نيويورك تايمز عن مسؤولين أميركيين حاليين وسابقين أن إيران، إذا ما ثبتت مسؤوليتها، قد ترمي من الهجمات الى تعزيز دالتها الديبلوماسية والاقتصادية، وتخفيف طوق العقوبات الاقتصادية الذي أحكمته ادارة ترامب عليها، وتعزيز موقفها التفاوضي. ويُرجح أن المسؤولين الايرانيين يعوِّلون على تردد ترامب في بدء حرب جديدة في الشرق الاوسط.

وتسلط "وول ستريت جورنال" الأميركية الضوء على فشل الدفاعات الجوية الأميركية والسعودية في رصد الهجمات. فشاغل القوات الأميركية والسعودية هو حماية حدود المملكة الجنوبية مع اليمن. ولكن الهجمات جاءت من شمال الخليج من الأراضي الايرانية وحلقت الصواريخ والدرون على علو منخفض في الطريق إلى ضرب نواة صناعة النفط السعودية. 

لم يتوقع الأميركيون ولا السعوديون أن تشن هجمات من داخل إيران، وانتظروا أن يلجأ الإيرانيون الى القوات التابعة لهم "بالوكالة" في المنطقة. فالأسلحة الدفاعية الجوية تراقب حركة النقل البحرية في مضيق هرمز، وتنصرف أنظمة باتريوت الى إسقاط الأسلحة الحوثية المطلقة من اليمن على الرياض. وفاقم شح الدفاعات الجوية الأميركية والسعودية في الجانب الشرقي من السعودية، انكشاف منشآت النفط السعودية هناك في وقت يتعاظم إحباط إيران من العقوبات الاميركية القاسية. 

وهذه النقطة "العمياء" عرّضت السعودية للخطر على رغم انفاقها المليارات سنوياً على موازنتها الدفاعية. وكانت الولايات المتحدة نشرت في العام الجاري صواريخ باتريوت في قاعدة الأمير سلطان. ولكن هذه المنظومة رمت إلى حماية القاعدة، حيث يُرابط 500 عنصر أميركي، ومحيطها المباشر.

وخلاصة التوقعات أن ضربة عسكرية قاصمة لتغيير النظام مستبعدة. وإذا ما وُجهت ضربة ستكون محدودة. وطيف حرب العراق في 2003 لا يزال مخيماً على المسؤولين الأميركيين. فبعضهم يدعو إلى الحذر مستعيداً في تشكيكه في إدانة إيران، عبارة مسؤول ال"سي آي إي" يومها جورج تينيت قبل اجتياح العراق القائلة بأن البيانات قاطعة. وهو ما تبين عدم صحته.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها