آخر تحديث:12:37(بيروت)
الخميس 12/09/2019
share

إقالة بولتون.. نتنياهو حزين

المدن - عرب وعالم | الخميس 12/09/2019
شارك المقال :
إقالة بولتون.. نتنياهو حزين Getty ©
ما يزال وقع إقالة الرئيس الأميركي دونالد ترامب مستشاره للأمن القومي جون بولتون، كبيراً حول العالم، لكن في إسرائيل له ارتدادات أكبر بسبب العلاقة التي جمعت رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وبولتون.

صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية تناولت هذا الموضوع، الخميس، في مقالة للمحلل السياسي والعسكري عاموس هرئيل، قال فيها إن يوم إقالة بولتون لم يكن اليوم الأكثر نجاحاً لنتنياهو على الإطلاق، وطغى على الإعلان المدوّي لرئيس الوزراء حول فرض السيادة الإسرائيلية مستوطنات غور الأردن وشمال البحر الميت، فالشخص المتحمس جدا لنتنياهو في البيت الأبيض رحل ببساطة.

التجمع الانتخابي في أسدود، الصواريخ التي أطلقت فجأة وجعلت نتنياهو في حالة ذعر، ثم القنبلة التي ألقاها ترامب بعد أقل من نصف ساعة من كلمة نتنياهو، كانت كلها تحولات دراماتيكية، في وقت كان كل ما يعرفه الجميع أن نتنياهو نسق كل خطواته مع الإدارة الأميركية.

ويتابع الكاتب، أن ترامب يخشى من حرب مع إيران، ومن أجل هذا السبب كبح جماح توصيات بولتون الذي دفع بشدة لتوجيه ضربات عقابية عسكرية ضد إيران بعد حادثتي الناقلات وإسقاط الطائرة الأميركية بدون طيار. وإذا كانت إقالة بولتون خبراً تم تلقيه بإيجابية في عواصم عديدة حول العالم، فإنه أسوأ خبر لنتنياهو. هذا يعني فقط أن المنعطف الأقرب الذي ستتخذه الإدارة الأميركية الآن يقود إلى مفاوضات مع إيران، وليس إلقاء القنابل عليها.

ويعتبر الكاتب أن الأيام التي كان يردد فيها ترامب ما يشبه نشرة رسائل أسبوعية تأتيه من القدس انتهت بإقالة بولتون. وهذا ليس سببه أن ترامب قرر تغيير جلده في علاقته مع إسرائيل، بل لأن اليمين الإسرائيلي لم يكن ينظر إلى ترامب على أنه رئيس للولايات المتحدة بشكل جدي. كما أن الرئيس الأميركي الآن في أشد الحاجة إلى إنجاز سياسي وليس إلى حرب في الشرق الأوسط.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها