آخر تحديث:16:34(بيروت)
الأربعاء 11/09/2019
share

إيران ترحب بطرد بولتون:فشل سياسة الحرب

المدن - عرب وعالم | الأربعاء 11/09/2019
شارك المقال :
إيران ترحب بطرد بولتون:فشل سياسة الحرب إيران مرتاحة لطرد أكبر مدافع عن "الإرهاب الاقتصادي" (Getty)
دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني الولايات المتحدة إلى التخلي عن سياسة الحرب والضغط الأقصى، غداة إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب إقالة مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، في خطوة رحبت بها طهران.

وقال روحاني، الأربعاء، إنه يتعين على الولايات المتحدة أن تفهم أن سياسة الحرب، والضغوط القصوى ليس لهما فائدة، وأن عليها التخلي عن السياسات العسكرية والحد الأقصى من الضغوط.

وأضاف أن منطق بلاده هو استخدام التكنولوجيا النووية السلمية، لافتاً إلى أنه "في الاتفاق النووي أيضا فإن منطقنا هو الالتزام أمام التزام الطرف الآخر".

وتابع أن الخطوة الثالثة في تقليص التزامات طهران في إطار الاتفاق النووي، هي أهم خطوة لإيران، ولا تقارن بالخطوتين السابقتين. وتعهد أنه إذا لزم الأمر، فستتخذ بلاده خطوات أخرى في المستقبل.

من جهته، قال محمود واعظي، مدير مكتب الرئيس الإيراني، الأربعاء، إن إقالة بولتون دليل على "فشل سياسة ممارسة الضغط الأقصى". ووصف واعظي بولتون بأنه "عدو للدبلوماسية ومؤيد للحرب والأحادية".

وقال في إشارة إلى بولتون: "الرجل الذي هدد بشن الحرب ووعد بانهيار إيران في غضون شهور، يقبع الآن في زاوية العزلة يراقب سياساته المفلسة". وأضاف: "كان بولتون أحد أكثر الأعداء اللدودين للشعب والنظام الإيرانيين في إدارة ترامب تماشياً مع الكيان الصهيوني، وذهب كما ذهب أسلافه؛ فيما لا تزال حكومتنا باقية".

وأكد ترحيب بلاده بإقالة بولتون قائلاً: "بالإضافة إلى الولايات المتحدة، فقد رحبت دول أخرى حول العالم بإقالة بولتون، وحتى سوق النفط شهدت انخفاضا في الأسعار بسبب إزالة خطر الحرب مع مغادرته".

وتابع: "طرد بولتون من إدارة ترامب يدل على أن عصر السياسات المتشددة والراديكالية وممارسة الضغط الأقصى والتدخل لم يأت إلا بالفشل والاخفاق للحكومة والشعب الأميركيين".
وكان المتحدث الحكومة الإيرانية علي ربيعي قال ليل الثلاثاء، إن الولايات المتحدة ستواجه عقبات أقل من أجل فهم "حقيقة إيران" مع إقالة بولتون.

وقال في تغريدة: بولتون وعد قبل أشهر بأن إيران لن تبقى بعد 3 أشهر، مضيفاً: "نحن لازلنا واقفين لكنه ذهب، وبالشكل نفسه غادر جميع أعداء إيران الساحة واحداً واحداً، ومع طرد أكبر مدافع عن الإرهاب الاقتصادي والحرب، سيواجه البيت الأبيض عقبات أقل لفهم حقيقة إيران".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها