آخر تحديث:17:38(بيروت)
الثلاثاء 10/09/2019
share

اللاذقية: الطيران الروسي لم يقصف كبانة

المدن - عرب وعالم | الثلاثاء 10/09/2019
شارك المقال :
اللاذقية: الطيران الروسي لم يقصف كبانة Getty ©
نفت وزارة الدفاع الروسية في بيان، الثلاثاء، صحة تقرير لوكالة "رويترز" عن قيام الطيران الروسي بشن غارات على منطقة خفض التصعيد بإدلب.

ووصفت وزارة الدفاع ما نشرته "رويترز" حول هذا الموضوع بـ"المزيف"، وأكدت أن "القوات الجوية الروسية والسورية لم تنفذ أي غارات منذ بدء نظام وقف إطلاق النار في إدلب في 31 آب/أغسطس الماضي".

وكانت وكالتا "رويترز" و"فرانس برس" قد نقلتا عن "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أن طائرات حربية روسية، استهدفت صباح الثلاثاء، بغارتين مواقع لفصائل إسلامية في ريف اللاذقية، في أول قصف جوي على المنطقة منذ بدء وقف لإطلاق النار فيها قبل عشرة أيام.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن، لوكالة "فرانس برس": "استهدفت طائرات روسية بغارتين مواقع لفصائل جهادية في منطقة الكباني في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي المحاذي لإدلب"، مضيفاً "ليس واضحاً ما اذا كان القصف يعني إنتهاء الهدنة السارية" منذ 31 آب/أغسطس او أنه سيبقى محدوداً".

مصادر "المدن" أشارت إلى تنفيذ الطيران الحربي الروسي طلعات جوية فوق مرتفعات كبانة، من دون الإغارة على مواقع المعارضة فيها. وترافقت الطلعات مع قصف مدفعي وصاروخي كثيف، نفذته مليشيات النظام على محاور القتال.

من جانب آخر، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، إن تركيا "تتوقع من الولايات المتحدة الوقوف معها في محاربة الإرهاب، وتشكيل مناطق آمنة تتيح عودة اللاجئين السوريين".

جاء ذلك في كلمة له خلال استقبال وفد أميركي برئاسة وزير التجارة ويلبر روس، في العاصمة أنقرة. وأشار أردوغان إلى أن تركيا "لم يعد بإمكانها تحمل موجة لجوء جديدة من سوريا، وأن التنظيمات الإرهابية تشكل أكبر عائق أمام عودة السوريين".

وأضاف أن "زيادة الهجمات على محافظة إدلب السورية في الآونة الأخيرة تضعنا في مواجهة هذا الخطر، ولا يمكن إيجاد حل دائم لأزمة اللاجئين إلا من خلال تأسيس مناطق خالية من الإرهاب".

وتابع "كما قال صديقي (الرئيس الأميركي دونالد ترامب) تنظيم داعش مني بالهزيمة، ولم يعد هناك أي عائق أمام عودة السوريين في بلادنا ودول المنطقة سوى تنظيم ي ب ك/ بي كا كا".
وشدد على أن "هذا الكيان (تنظيم ب ي د) يقوم بتطهير عرقي وتهجير السكان وتهديد أرواح وممتلكات المواطنين الأتراك، لذا يجب إزالة هذا التهديد، وفي هذه النقطة نولي أهمية بالغة للتعاون مع الولايات المتحدة في سوريا".

وأردف "نعمل على جعل الأراضي السورية الواقعة بين شرق الفرات وحتى الحدود العراقية منطقة آمنة". وتابع "يجب حل قضية المنطقة الآمنة بأسرع وقت ممكن، وحل هذه القضية سيسهل مكافحتنا للتنظيمات الإرهابية، كما سنتجاوز مشكلة الهجرة غير النظامية في ما يتعلق بأزمة اللاجئين".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها