آخر تحديث:12:35(بيروت)
السبت 10/08/2019
share

المنطقة الآمنة:تنفيذ الاتفاق بأقرب وقت ممكن!

المدن - عرب وعالم | السبت 10/08/2019
شارك المقال :
المنطقة الآمنة:تنفيذ الاتفاق بأقرب وقت ممكن! Getty ©
رحب وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو، بالتفاهم بين أنقرة وواشنطن، بشأن تأسيس "مركز عمليات مشتركة" بخصوص إقامة منطقة آمنة شمال شرقي سوريا.

وقال بومبيو، في "تويتر"، السبت: "يسرني أن المحادثات بين الولايات المتحدة وتركيا أحرزت تقدماً مهماً تجاه إقامة آلية أمن مستدامة للتعامل مع الهواجس الأمنية المشتركة شمال شرقي سوريا".

وكانت أنقرة وواشنطن قد توصلتا الى اتفاق سياسي، يقضي بإنشاء مركز عمليات مشتركة في تركيا خلال أقرب وقت، لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا. وأكّدت وزارة الدفاع التركية أنه تم الاتفاق مع الجانب الأميركي على جعل المنطقة الآمنة "ممر سلام"، واتخاذ كل التدابير الإضافية لضمان عودة السوريين إلى بلادهم.

الموضوع كان محورياً أيضاً، في الاتصال الهاتفي، مساء الجمعة، بين متحدث الرئاسة التركي إبراهيم قالن، ومستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون. إذ أكد قالن أن إقامة منطقة آمنة شمالي سوريا ستسهم "بتحويل الممر الإرهابي إلى ممر سلام" وتضمن البيئة المناسبة لعودة السوريين المهجرين بشكل آمن.

وجرى التأكيد، بحسب بيان الرئاسة التركية، على ضرورة تنفيذ الاتفاق التركي الأميركي في أقرب وقت، في ما يتعلق بإقامة منطقة آمنة شمالي سوريا مع مراعاة مخاوف أنقرة الأمنية.

كما تناول المسؤولان قضايا اللجنة الدستورية التي سيتم تشكيلها في سوريا، وتسريع عملية الانتقال السياسي هناك.

وكان وزير الخارجية التركية مولود جاويش أوغلو، قد قال الخميس، إن عملية تأسيس اللجنة الدستورية بلغت مرحلتها الأخيرة. وأضاف خلال اجتماعه مع سفراء في أنقرة: "نعترض على اسم واحد في الوقت الراهن. على روسيا أن تفعل ما يلزم لتغيير هذا الشخص".

وكان مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة غينادي غاتيلوف، قد قال الجمعة، إن بلاده تأمل في التوصل قريبا الى اتفاق برعاية الأمم المتحدة لتشكيل اللجنة الدستورية السورية الجديدة وفي أن تجتمع هذه اللجنة في جنيف في أيلول.

وقال غاتيلوف خلال إفادة صحافية في جنيف، إنه يتوقع من المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا غير بيدرسن، إعلان الاتفاق على تشكيل اللجنة قريبا بعد إتمام المفاوضات بين الحكومة السورية والمعارضة. وأضاف: "أنه تقدم مهم ويفسح المجال قبل كل شيء لبدء عمل اللجنة الدستورية وبشكل عام سبيل التوصل لحل سياسي للأزمة السورية".

المتحدثة باسم بيدرسن، جنيفر فنتون، قالت "يتطلع المبعوث الخاص لاستكمال تشكيل وقواعد إجراءات اللجنة الدستورية. نقدر دعم روسيا الفعال لجهود الأمم المتحدة نحو تحقيق حل سياسي شامل يملكه ويقوده السوريون ويتفق مع قرار رقم 2254 لمجلس الأمن".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها