آخر تحديث:17:27(بيروت)
السبت 20/07/2019
share

إسطنبول توقف ترحيل حملة "الكيملك" إلى سوريا

المدن - عرب وعالم | السبت 20/07/2019
شارك المقال :
إسطنبول توقف ترحيل حملة "الكيملك" إلى سوريا Getty ©
وجّه مدير دائرة الهجرة في إسطنبول رجب باتو، تعميماً لوقف حالات الترحيل للسوريين ممّن يحملون بطاقات "الحماية المؤقتة" المتواجدين في إسطنبول، بحسب مراسل "المدن" أحمد طلب الناصر.

مصادر "المدن" في ولاية هاتاي الحدودية أكدت، أن السلطات التركية في الولاية تقوم بشكل يومي بترحيل عشرات السوريين الذين أوقفتهم في هاتاي أو في الولايات الأخرى، عن طريق معبر باب الهوى الحدودي، او من خلال البوابة الحدودية التي أنشئت حديثاً مع عفرين.

وكان مدير "منبر الجمعيات السورية" مهدي داود، قد التقى مدير دائرة الهجرة في اسطنبول، وقال لـ"المدن": "لم يقتصر تواصلنا على مدير هجرة إسطنبول، بل ما زلنا نتواصل حتى اللحظة مع مدير الهجرة العامة في وزارة الداخلية بأنقرة عبدالله إياز، لنطلعه تباعاً على ما يحصل من عمليات ترحيل للسوريين تشهدها إسطنبول بصورة عشوائية".

وقد شهد الأسبوع الماضي حالات ترحيل إلى الشمال السوري شملت نحو 32 شخصاً بينهم من يحمل بطاقة "الحماية المؤقتة"، كما تم احتجاز عشرات الأشخاص في مركز "هجرة الأجانب" بمنطقة كوم كابي وسط إسطنبول، وفي بعض مراكز التوقيف الأخرى. ويخشى ذوو الموقوفين، من ترحيلهم إلى الشمال السوري كما حصل في حالات سابقة.

ونتيجة انتشار حالات الترحيل بين حاملي "كيملك" ولايات غير إسطنبول، أطلق إعلاميون سوريون بالتعاون مع "منبر الجمعيات" رابطاً طالبوا من خلاله بإرفاق أسماء المُرحّلين والموقوفين، ممن يحملون بطاقة الكيملك، مع ذكر الرقم الوطني للبطاقة الـTC، ما يثبت تسجيله ضمن برنامج الحماية المؤقتة.

وبيّن داود لـ"المدن"، أن مقاطع الفيديو التي التقطت لموقوفين داخل باصات الحجز في منطقة "أسنيورت" كان لها أثر بالغ في تفاعل مديريّ هجرة إسطنبول والهجرة العامة، "كما تم إرسال المقطع إلى السيد وزير الداخلية، وذكرناه بتصريحه الذي أدلى به خلال اجتماعه الأخير مع المنبر والإعلاميين في إسطنبول، بأن كل من يحمل كيملك ستتم إعادته إلى ولايته التي استخرج منها البطاقة وليس إلى شمال سوريا".

وتابع داود: "طلب منا مدير الهجرة إرسال صورة بطاقة كل من يتم توقيفه للحيلولة دون ترحيله، أما من تم ترحيله فستعمل الدائرة على إعادته في حال ثبوت إقامته داخل إحدى الولايات".

ودعا داود الصحفيين للتعاون مع "المنبر" في متابعة أخبار الموقوفين وإيصال بياناتهم من خلال الرابط أو الاتصال المباشر، وأوضح بأن مدير الهجرة أبلغه بـ"وجود أخطاء تمارسها بعض عناصر المديرية بحق المخالفين"، داعياً إلى التعاون لكشفها، إضافة إلى ما يّمارس من أخطاء بحق السوريين في بعض مخافر إسطنبول محدداً منها مخفري يافوز سليم وأسنيورت.

ويشار إلى أن "منبر الجمعيات السورية" عبارة عن اتحاد يضم 48 جمعية ومنظمة سورية مدنية تعمل داخل تركيا، وتم من خلاله دعوة وزير الداخلية التركية سليمان صويلو، للقاء الإعلاميين السوريين في إسطنبول، والذي تزامن مع حملة التفتيش على الكيملك وعمليات الترحيل الأخيرة.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها