آخر تحديث:15:30(بيروت)
الأربعاء 10/07/2019
share

السفير البريطاني الذي توقع نهاية مخزية لترامب..إستقال

المدن - عرب وعالم | الأربعاء 10/07/2019
شارك المقال :
السفير البريطاني الذي توقع نهاية مخزية لترامب..إستقال السفير البريطاني وصف ترامب بأنه "غير كفؤ" (Getty)
أعلنت وزارة الخارجية البريطانية الأربعاء، استقالة سفيرها لدى واشنطن كيم داروك، على خلفية انتقاداته للرئيس الأميركي دونالد ترامب.

جاء ذلك غداة انتقادات لاذعة وجهها ترامب عبر "تويتر" للسفير البريطاني الذي وصف الرئيس الاميركي بأنه "غير مؤهل" وتوقع "نهاية مخزية له"، كما أظهرت تسريبات.

ونقلت وكالة "أسوشييتد برس" عن الخارجية البريطانية إعلانها استقالة داروك" بعد أيام من انتقاده ترامب. وقال السفير البريطاني في رسالة الاستقالة، إنه رغم أن ولايته ستنتهي نهاية هذا العام، لكنه يرى أن "الوضع الحالي جعل من المستحيل عليه القيام بمهامه كما يريد". وقال: "في ظل الظروف الراهنة يبقى السماح بتعيين سفير جديد هو المسار المسؤول".
كما أعرب عن امتنانه لجميع الأشخاص في الولايات المتحدة وبريطانيا ممن قدموا له دعمهم خلال هذه الأيام العصيبة.

وأعربت رئيسة الوزراء تيريزا ماي، عن أسفها حيال استقالة داروك، وفق الوكالة نفسها. بعد أن وصفت الحكومة البريطانية التسريبات ب"المؤسفة" وقالت إن المملكة المتحدة والولايات المتحدة لا تزالان تتشاركان علاقة "خاصة ومستمرة".

والسبت، نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، مراسلات دبلوماسية سرية مسربة بطريقة غير معروفة بعثها سفير لندن لدى واشنطن لحكومته، وأكد "صحتها" مسؤول بريطاني لموقع "سي إن إن" الأميركي.

وبدأت الخارجية البريطانية الأحد، تحقيقًا في تسريب المراسلات التي وصف فيها داروك ترامب بـ"عديم الكفاءة"، وأنه "غير مؤهل"، وتوقع نهاية "مخزية" لولايته، مرجحاً إعادة انتخابه رغم ذلك.

وأمس هاجم ترامب عبر تويتر السفير البريطاني، واصفًا إياه بـ "السفير الأحمق الذي فرضته بريطانيا على الولايات المتحدة. وهو شخص لسنا سعيدين به، إنه فتى غبي جداً".

وأضاف ترامب متابعاً هجومه ضد داروك: "أنا لا أعرف السفير لكن قيل لي إنه أحمق متعجرف. أخبروه أن الولايات المتحدة لديها أفضل اقتصاد وجيش في العالم".

وقال ترامب: "أحرى به أن يتحدث لبلاده، ولرئيسة الوزراء تيريزا ماي، عن مفاوضات بريكست الفاشلة، وألا ينزعج جراء انتقادي للطريقة السيئة التي دارت بها المفاوضات". وتابع ترامب: "لقد أخبرت تيريزا ماي كيف تنجز هذه الصفقة، لكنها تابعت السير في طريقها الغبي العاجز وفشلت في إنجاز الصفقة. كارثة!".

وانطلقت التغريدات الأخيرة لترامب في أعقاب تأكيد الحكومة البريطانية في داوننغ ستريت "دعمها الكامل" للسير كيم داروك. وكان يفترض أن يلتقي داروك بإبنة الرئيس الأميركي، إيفانكا ترامب الثلاثاء وأن يقدم اعتذارها له، لكن "بي بي سي" قالت إنه تعذر عليه إجراء اللقاء.

وأكدت تيريزا ماي في بيان لها أعقب التسريبات، أن لديها "ثقة تامة" بسفير المملكة المتحدة. وقال المتحدث باسمها إن التسريبات "غير مقبولة على الإطلاق" وأن مكتب رئيسة الوزراء على اتصال بالبيت الأبيض.

ورد ترامب على ما جاء في التسريبات بعد يوم من نشرها قائلاً: "لا نحب هذا الرجل، وهو أيضاً لم يخدم المملكة المتحدة بالشكل الملائم". وأضاف: "لا نحب هذا الرجل ولا يتمتع بقدر كبير من الأهمية بالنسبة للولايات المتحدة".

وقال وزير الخارجية البريطانية السابق ويليام هيغ: "لا يمكن تغيير سفير بناء على طلب دولة مضيفة". وأضاف، في تصريحات ل"بي بي سي"، أن "وظيفة السفير هي إعطاء تقييم أمين لما يحدث في هذه الدولة".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها