آخر تحديث:16:00(بيروت)
الخميس 27/06/2019
share

مليشيات النظام تتحرش بنقطة شيرمغار التركية.. مجدداً

المدن - عرب وعالم | الخميس 27/06/2019
شارك المقال :
مليشيات النظام تتحرش بنقطة شيرمغار التركية.. مجدداً (شام)
تعرضت نقطة المراقبة التركية العاشرة في قرية شير مغار شمال غربي حماة، صباح الخميس، لقصف مدفعي من مليشيات النظام الروسية المتمركزة في حاجز قرية الكريم، من دون ورود أنباء عن وقوع إصابات.


القصف الذي أسفر عن اندلاع حريق في النقطة هو الثاني من نوعه خلال أقل من شهر، والخامس منذ بدء التصعيد والمعارك بين قوات النظام والمعارضة في ريفي حماة وإدلب، منذ مطلع أيار/مايو. وقد جُرح ثلاثة جنود أتراك، بقصف مماثل في 13 حزيران/يونيو.

واستهدفت قوات النظام المتمركزة في تل بزام في 9 و16 حزيران، بالقذائف المدفعية، نقطة المراقبة في العاشرة في مورك، ما أسفر عن أضرار في بعض التجهيزات والمعدات. وردّ الجيش التركي حينها بقصف مواقع النظام في قرية الكريم. وقبل ذلك تعرضت النقطة ذاتها لقصف في 29 نيسان، و4 و12 أيار الماضيين.

وسبق أن صرّح وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، عقب استهداف النقطة العاشرة في 16 حزيران، أن بلاده سترد بشكل حازم إذا ما استمر النظام السوري باستهداف نقاط المراقبة، وأنه "لا يمكن التسامح مع تحرشات نظام الأسد بجنودنا". وتبع ذلك دخول رتل تركي ضم أكثر من 35 آلية عسكرية، بينها عربتان مجنزرتان، توزعت على نقطتي المراقبة في تل الطوفان بريف معرة النعمان، ونقطة مورك شمالي حماة.

وكان جندي تركي قد قتل، وجرح ثلاثة آخرون الأربعاء، جرّاء قصف صاروخي من قبل "وحدات حماية الشعب" الكردية استهدف قاعدة كيمار التركية في منطقة عفرين.

وتجددت الاشتباكات، الخميس، بين مليشيات النظام والمعارضة جنوبي إدلب، وأعلنت "الجبهة الوطنية للتحرير" عن مقتل 10 عناصر للنظام، بعد هجوم شنته على منطقة حرش القصابية، مع تغطية نارية بالمدفعية والصواريخ، واستولت خلاله على أسلحة خفيفة.

وقتل 4 مدنيين، إثر 5 غارات جوية روسية استهدفت مزارع بلدة عرب سعيد غربي مدينة ادلب. كما تعرضت قرية سلة الزهور لقصف مدفعي من قبل قوات النظام، ما أسفر عن مقتل امرأة وطفل.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها