آخر تحديث:14:06(بيروت)
الإثنين 17/06/2019
share

الاتفاق النووي:إيران تباشر خفض التزاماتها

المدن - عرب وعالم | الإثنين 17/06/2019
شارك المقال :
الاتفاق النووي:إيران تباشر خفض التزاماتها روحاني: لم يعد أمام أوروبا متسع من الوقت لانقاذ الاتفاق النووي (Getty)
قال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي إن طهران ستتجاوز الحدود المتفق عليها دولياً لمخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب خلال عشرة أيام لكنه أضاف أنه لا يزال هناك وقت أمام الدول الأوروبية لإنقاذ الاتفاق النووي.

وقال كمالوندي للتلفزيون الرسمي الاثنين، إن إيران زادت من كمية إنتاج اليورانيوم المخصب إلى أربعة أضعاف بنسبة 3.67% "بل وزدنا على ذلك في الآونة الأخيرة." وتابع: "اليوم بدأ العد العكسي لتجاوز حد ال300 كيلوغرام خلال عشرة أيام"، وهي الحدود المتفق عليها في الاتفاق النووي.

وأضاف أنه "لا يزال هناك وقت... إذا ما تحركت الدول الأوروبية". وقال: "دخول إيران المرحلة الثانية- لخفض التزاماتها في الاتفاق النووي- يعتمد على التزام الدول الأوروبية". وتابع: "بطبيعة الحال الفرصة متاحة أمام الأوروبيين، إلا أن إيران لن تصبر بعد الآن لترى ما يعملون".

من جهته، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إنه لم يعد أمام أوروبا متسع من الوقت لإنقاذ الاتفاق النووي الدولي.

ونقلت وكالة "فارس" الإيرانية عن روحاني قوله خلال اجتماع مع سفير فرنسا الجديد بإيران الاثنين: "إنها لحظة حاسمة ولا يزال بوسع فرنسا العمل مع موقعين آخرين على الاتفاق ولعب دور تاريخي لإنقاذه في هذا الوقت القصير للغاية". وأضاف أن انهيار الاتفاق النووي لن يكون في مصلحة المنطقة والعالم.

وتعليقاً، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف الاثنين، إن إيران ملتزمة تماماً حتى الآن بالقيود المتفق عليها دولياً لتخصيب اليورانيوم وإن موسكو ليست على علم بأي بيان يشير إلى أن إيران تعتزم الكف عن هذا.

وأضاف أن إيران تعد من أكثر الدول التي تخضع لرقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، والوكالة أكدت تنفيذ طهران لجميع التزاماتها حسب الاتفاق النووي.

من جهة ثانية، قال رئيس هيئة الأركان الإيرانية محمد باقري إن بلاده "مستعدة لحماية مضيق هرمز إذا حاولت الجهات الأخرى خلق مشاكل فيه". وأضاف أنه "في حال لم تتمكن إيران من تصدير نفطها عبر المضيق، فبالتأكيد لن تستطيع الدول الأخرى ذلك".

وقال إن بلاده "لا تعتزم إغلاق المضيق حالياً، لكنها قد تفعل ذلك وعلناً في حال أجبرت على اتخاذ خطوات مضادة ضد الأعداء"، مضيفاً أن الجيش الإيراني "مستعد لتنفيذ أي قرار يتعلق بإغلاق المعبر يصدر عن السلطات الإيرانية إذا بلغت ممارسات الأعداء حداً يدفعنا إلى الاضطرار لذلك".

وتابع: "القطع البحرية الأميركية التي تجتاز مضيق هرمز عليها تقديم الإيضاحات للحرس الثوري لأنه يتحمل المسؤولية في تأمينه"، مضيفاً أن "الأميركيين استمروا في هذا النهج ولم نلاحظ تغييراً في سلوكهم".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها