آخر تحديث:14:08(بيروت)
الإثنين 10/06/2019
share

ورشة المنامة متعثرة:واشنطن ترجىء دعوة إسرائيل

المدن - عرب وعالم | الإثنين 10/06/2019
شارك المقال :
ورشة المنامة متعثرة:واشنطن ترجىء دعوة إسرائيل كوشنر أبلغ نتنياهو أن دعوة إسرائيل إلى مؤتمر المنامة تنتظر مشاركة دول عربية (Getty)
أرجأت الولايات المتحدة دعوة إسرائيل رسمياً إلى مؤتمر "المنامة" المنوي تنظيمه نهاية حزيران\يونيو في مملكة البحرين، لعرض الشق الاقتصادي من الخطة الأميركية لحل الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي، المعروفة باسم "صفقة القرن".

وقالت القناة "الإسرائيلية 13" الإثنين، إن كبير مساعدي الرئيس الأميركي وصهره جاريد كوشنير أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في اجتماعهما في القدس المحتلة في 30 أيار\مايو، بأن الولايات المتحدة تنتظر تأكيد المزيد من الدول العربية مشاركتها في المؤتمر قبل دعوة إسرائيل.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت عن تنظيم المؤتمر في العاصمة البحرينية المنامة، يوم 25 حزيران\يونيو على مستوى وزراء المالية وبمشاركة رجال أعمال. وأعلن الفلسطينيون، حكومة ورجال أعمال، رفضهم المشاركة في هذه المؤتمر ودعوا الى مقاطعته.

ونقلت القناة الاسرائيلية عن مسؤولين إسرائيليين قولهم: "أبلغت الولايات المتحدة إسرائيل بأنه ينبغي الحصول أولا على تأكيدات بالحضور من المزيد من الدول العربية والاسلامية قبل دعوة اسرائيل".

وإضافة الى البحرين التي تستضيف المؤتمر، فقد أعلنت السعودية والإمارات مشاركتها.

وأضافت المصادر: "حقيقة عدم تلقي إسرائيل دعوة رسمية، هي إشارة الى الصعوبات التي يواجهها مؤتمر البحرين، نتيجة الضغط الفلسطيني على الدول العربية والاسلامية لعدم المشاركة".

وقال المسؤولون الإسرائيليون إن الولايات المتحدة "قلقة من حقيقة أن مصر والأردن ودولاً عربية وإسلامية أخرى لم تصدر بيانات رسمية بشأن نيتها حضور المؤتمر".

ولفتت إلى أن كوشنير أبلغ نتنياهو إن "الولايات المتحدة تنتظر تأكيد المزيد من الدول العربية والاسلامية الحضور، وفقط عندها ستوجّه الدعوة الرسمية إلى إسرائيل للمشاركة". واستناداً إلى القناة الاسرائيلية فإن نتنياهو قرر إرسال وزير المالية موشيه كاحلون، للمشاركة في المؤتمر، وأبلغه بقراره هذا خلال لقاء الأسبوع الماضي.

وقالت إن كاحلون ينتظر الدعوة الأميركية في الأيام القريبة المقبلة، من أجل اتخاذ القرار قبل الذهاب إلى واشنطن، للتنسيق مع كوشنير ووزير الخزانة الأميركي ستيفن مينوشين حول تفاصيل المؤتمر.

وذكرت القناة الإسرائيلية أن الإدارة الأميركية مارست في الفترة الماضية، على كل من الأردن ومصر والمغرب وعُمان والكويت، ضغوطاً مكثفة، حتى تعلن هذه الدول مشاركتها العلنية في الورشة الاقتصادية، حتى تتمكن الإدارة الأميركية، لاحقًا، من تقديم دعوات علنية للحكومة الإسرائيلية، وذلك على ضوء الدعوات الفلسطينية للدول العربية بمقاطعة المؤتمر.

في المقابل، دعا ممثلو فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، ومؤسسات مجتمع مدني، وشخصيات مستقلة إلى "هبة شعبية" في المحافظات والمخيمات والشتات الفلسطيني والأراضي المحتلة، لمواجهة "صفقة القرن".

ومن المقرر أن تبدأ الفعاليات الاحتجاجية الجمعة بفعالية ضد بؤرة استيطانية على أراضي قرية جيبيا شمال غرب رام الله، في الضفة الغربية المحتلة.

وفي هذا السياق، أوضح عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ومنسق القوى الوطنية والإسلامية في الضفة الغربية واصل أبو سيف أن الفعاليات الجاري بلورتها "ستكون في إطار نضالي، على خطوط التماس مع الجيش الإسرائيلي، وليس في مراكز المدن"، وأشار إلى أنه سيتم التنسيق مع لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الأراضي المحتلة عام 1948، ومخيمات اللجوء، وتجمعات الفلسطينيين في جميع أنحاء العالم.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها