آخر تحديث:15:57(بيروت)
الجمعة 24/05/2019
share

يد إيران على الزناد..وواشنطن تسخر

المدن - عرب وعالم | الجمعة 24/05/2019
شارك المقال :
يد إيران على الزناد..وواشنطن تسخر بن علوي: حرب بين واشنطن وطهران يمكن أن تضر العالم بأسره (Getty)
ألقى وزير الخارجية في سلطنة عُمان يوسف بن علوي، الضوء على مدى خطورة وقوع صراع بين الولايات المتحدة وإيران لافتا إلى أنه "سيضر العالم بأسره".

ونقلت الخارجية العُمانية حديث بن علوي عن مجلة "المجلة" حيث قال إن عُمان "تسعى مع أطراف أخرى لتهدئة التوتر بين واشنطن وطهران"، مشيراً إلى "خطورة وقوع حرب يمكن أن تضر العالم بأسره". 

وأكد علوي الذي زار طهران الاثنين الماضي، أن الطرفين الأميركي والإيراني "يدركان خطورة الانزلاق أكثر من هذا الحد".

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن ليل الخميس، أن الشرق الأوسط ليس بحاجة إلى إرسال قوات أميركية جديدة، وذلك بعد توارد تقارير إعلامية حول نية البنتاغون إرسال قوات جديدة لمواجهة التهديدات الإيرانية.

وأفادت صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" بأن الحكومة الألمانية شرعت في وساطة مع الجانب الإيراني للحد من التوترات بشأن الاتفاق النووي بين طهران وواشنطن.

من جهته، قال نائب وزیر الخارجیة الكويتية خالد الجار الله للصحافيين فجر الجمعة، إن "المفاوضات بين واشنطن وطهران بدأت على ما يبدو".

وأوضح الجار الله أنه "على ما یبدو، فإن المفاوضات بین الطرفین قد بدأت، فھناك تحرك واتصالات"، مستشھداً بزیارة وزیر الخارجیة العماني إلى طھران. وأعرب عن ثقة بلاده في أن تسود الحكمة والعقل، وأن یكون الھدوء سید الموقف في المنطقة وألا تشهد صداماً.

وأشار الجار الله إلى أن "تلك الثقة مستمدة من التصریحات، إذ أبدى الجانبان الأميركي والإیراني عدم رغبتھما في الحرب". وتابع: "نحن ضمن ھذه الدائرة، ونعتقد أن ھناك ما یدعو للأمل والتفاؤل في أن تكون ھناك سیطرة بما لا یشكل خطورة أو تھدیداً لأمن المنطقة".

الرئيس الإيراني حسن روحاني أعلن أن الإيرانيين لن يستسلموا حتى لو تعرضت الأراضي الإيرانية للقصف، داعياً إلى مواصلة المقاومة والصمود والوحدة.

وقال روحاني إن "الشعب الإيراني سيهزم أميركا والكيان الصهيوني والرجعية في المنطقة عبر الوحدة والمقاومة". وتابع: "نحن اليوم بحاجة إلى المقاومة، يجب أن يفهم الأعداء أنه لا سبيل لليأس في قلوبنا، وإذا قصفت أرضنا وقدمنا الشهداء فلن نتخلى عن استقلال وعزة البلاد".

من جانبه، قال رئيس أركان الجيش الإيراني اللواء محمد باقري إنه "على الأعداء أن يدركوا أن القوات المسلحة الشجاعة والقوية تقف في طليعة المواجهة المقدسة والتاريخية، ولن تغفل للحظة عن مكر العدو، خاصة إدارة أميركا البغيضة ورئيسها الواهم والمتهور".

وأضاف: "أصابعنا على الزناد ومستعدون بكل حزم لتدمير كل معتد وطامع، والظروف الجديدة لمواجهة النظام الأميركي المستبد، تدعو جميع الإيرانيين إلى الجهاد واليقظة والتحلي بالمزيد من القوة".

من جهته، نشر فريق التواصل في وزارة الخارجية الأميركية مقطعاً مصوراً عدّد فيه قائمة من الأسلحة والمعدات التي أعلنت إيران تصنيعها محلياً وقال إنها ليست ذات فعالية.

وقال الفريق في تعليق على المقطع المصور: "طائرة مقاتلة جديدة؟ مروحيات عسكرية مُصنّعة محلياً؟ تعرفوا على المزيد من محاولات إيران لتضليل العالم من خلال إخفاء المعدات العسكرية الواردة من دول أخرى طهران".

ويبدأ المقطع بعرض المقاتلة الجديدة الشبح والتي أطلق عليها اسم "قاهر 313" عام 2013 إلا أن هذه الطائرة "لعبة لم تحلق أبدا" وفقا للفريق، في حين تبين أن المقاتلة التي دشنها روحاني، هي المقاتلة الأمريكية "إف-5"، بحسب المقطع.

وفي مقطع مصور سابق نشره فريق التواصل عن منظومة دفاعية إيرانية، قال في تعليق: "أعلن النظام الإيراني أنه تمكن من صناعة منظومة دفاعية محلية الصنع لاستهداف الصواريخ والطائرات المسيرة. وبنظرة فاحصة يتضح أن تلك ليست إلا منظومة سكاري غارد التي تنتجها شركة أورليكون النمساوية، وأن تلك التقنية تعود الى حقبة الستينيات!".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها