آخر تحديث:13:41(بيروت)
الجمعة 17/05/2019
share

ريف حماة: مليشيات النظام مشغولة بالتعفيش!

المدن - عرب وعالم | الجمعة 17/05/2019
شارك المقال :
ريف حماة: مليشيات النظام مشغولة بالتعفيش! Getty ©
ما تزال قوات النظام تحاول التقدم على محور ميدان الغزال وحرش الكركات في ريف حماة، من دون جدوى، على الرغم من القصف المكثف والتمهيد المدفعي والصاروخي، بحسب مراسل "المدن" عبيدة الحموي.

وأعلنت "الجبهة الوطنية للتحرير" و"هيئة تحرير الشام" و"جيش إدلب الحر" عن تمكنها من قتل وجرح عناصر من "فيلق القدس" و"الفيلق الخامس"، و"لواء صقور الرقة" التابع لـ"قوات النمر"، على محور ميدان غزال. واستهدفت "الوطنية للتحرير" تجمعاً للآليات ومجموعة عناصر بصاروخ مضاد للدروع على جبهة الحويز بريف حماة الغربي. كما أعلنت "تحرير الشام" عن استهدافها غرفة عمليات تتبع للمليشيات بصواريخ الغراد.

وتعرضت قرى جبل شحشبو لقصف من الطيران المروحي وقصف مدفعي، ما أدى إلى خروج برج الاتصالات التركية في ميدان غزال بجبل شحشبو عن الخدمة. واشتعلت الحرائق في المحاصيل الزراعية، بعدما ألقت المروحيات البراميل المتفجرة على قرى شهرناز وميدان غزال والحويجة والعمقية والحواش بريف حماة الغربي.

وبالتزامن مع ذلك، دعا "مجلس محافظة حماة الحرة" السوريين للتظاهر، الجمعة، في ساحة معبر باب الهوى على الحدود السورية التركية، للمطالبة بالعودة إلى أراضيهم وقراهم التي هجّرهم منهم نظام الأسد، ولرفض الاحتلالين الروسي والإيراني. كما دعا المجلس الفصائل الثورية إلى التوحد والدفاع عن المناطق المحررة، وناشد الهيئات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان والدول الضامنة الوقوف عند التزاماتها ووقف الحملة التي تقوم بها روسيا على الأراضي المحررة. وأصدرت المجالس الفرعية في ريف حماة الغربي بياناً أكد على مطالب مجلس المحافظة.

وفي إدلب، قُتِلَ طفلان وأصيب 9 نتيجة قصف الطيران على بلدات حاس وكفرومة ومعرتحرمة وكفرنبل. وواصلت قوات النظام قصفها على مدينة خان شيخون وبلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي، وطال القصف مدينة معرة النعمان ما أدى إلى أضرار في ممتلكات المدنيين.

من جهة أخرى، تتواصل عمليات التعفيش بإشراف قادة مجموعات المليشيات الروسية، وبالتنسيق مع الضباط وبعلم القوات الروسية. ونُقلت عشرات السيارات محملة بالأثاث المنزلي وبضائع المحلات التجارية، إلى السقيلبية ومحردة وقمحانة، بالإضافة إلى الساحل. ولمليشيات "النمر" وبعض مجموعات "الفيلق الخامس" الحصة الأكبر من عمليات التعفيش.

وبعد الانتهاء من تعفيش المنازل والمحال، يقوم بعض قادة المليشيات بإحضار ورشات زراعية لجني بعض المحاصل التي تركها الأهالي خلفهم كالبطاطا والمزروعات البعلية. التعفيش طال سرقة محتويات الآبار الأرتوازية.

مديرية الزراعة التابعة للنظام أرسلت لجاناً لتضع يدها على آلاف الهيكتارات المزروعة بمختلف أنواع المحاصيل؛ الموسمية والمروية. وقد ترك الأهالي هذه المحاصيل خلفهم هرباً من قصف مليشيات النظام. وتبلغ نسبة النزوح في المناطق التي سيطرت عليها مؤخراً مليشيات النظام الروسية في ريفي حماة الشمالي والغربي نسبة 100%.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها