آخر تحديث:11:41(بيروت)
الثلاثاء 14/05/2019
share

ترامب يهدد إيران بأنها "ستعاني بشدة"..وأوروبا تتوسط

المدن - عرب وعالم | الثلاثاء 14/05/2019
شارك المقال :
ترامب يهدد إيران بأنها "ستعاني بشدة"..وأوروبا تتوسط Getty ©
قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إن إيران "ستعاني بشدة" إذا استهدفت المصالح الأميركية، وذلك في أعقاب إرسال حاملة طائرات إلى الشرق الأوسط، وتصاعد التوتر بعد الهجمات التخريبية التي طالت سفناً في مضيق هرمز.


وقال ترامب للصحافيين في البيت الأبيض "سنرى ما سيحدث مع إيران. إذا فعلوا أي شيء سيكون ذلك خطأ فادحاً جدا". وأكد ترامب "إذا فعلوا أي شيء سيعانون بشدة".

وفي السياق، قال برايان هوك الممثل الأميركي الخاص بشأن إيران، إن وزير الخارجية مايك بومبيو أطلع الحلفاء الأوروبيين والمسؤولين بحلف شمال الأطلسي على معلومات عن تهديدات "متصاعدة" من إيران خلال لقاءات في بروكسل.

وقال هوك للصحافيين "إيران تمثل تهديدا متصاعدا وتبدو هذه وكأنها زيارة في توقيت مناسب وهو في طريقه لسوتشي" في إشارة إلى زيارة بومبيو المقررة لروسيا يوم الثلاثاء للاجتماع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

وعندما سئل إن كان بومبيو يوجه اللوم لإيران في الهجمات، قال هوك "بحثنا... ما يبدو أنها هجمات على سفن تجارية كانت راسية قبالة الفجيرة... طلبت الإمارات منا المساعدة في التحقيق وهذا أمر يسعدنا القيام به"

من جانبه حذر الاتحاد الأوربي، من التصعيد بين الولايات المتحدة وإيران، داعياً في الوقت ذاته إلى المفاوضات بين الطرفين لخفض التوتر بينهما.

وقالت فيدريكا موغريني الممثلة العليا للسياسة الخارجية الأوروبية في مؤتمر صحافي في بروكسل، إن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، طلب منها في اجتماع جرى بينهما في العاصمة البلجيكية بروكسل، الإثنين، إقناع إيران بالعودة إلى طاولة المفاوضات.

وتابعت: "وكما تعلمون، لقد فضلنا دائماً الالتزام بمبدأ الحوار والوسائل الدبلوماسية، في ما يخص القضية الإيرانية، ونحن دائما نؤيد طريق المفاوضات".

وأشارت موغريني إلى أنها وبعض وزراء الاتحاد الأوروبي، حثوا بومبيو على الامتناع عن زيادة التوتر العسكري مع إيران، فيما تلتزم الحكومة الإيرانية بالوفاء بجميع التزاماتها المتعلقة بالاتفاق النووي.

وكان التوتر قد ارتفع الإثنين بين إيران والولايات المتحدة، في أعقاب تعرض ناقلات نفط إماراتية وسعودية لهجمات تخريبية في ميناء الفجيرة قرب مضيق هرمز الاستراتيجي.

من جانبها، واصلت إيران إطلاق تصريحاتها التي تعلن استعدادها العسكري التام لأي سيناريو عسكري في المنطقة.

وقال وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الإيرانية العميد أمير حاتمي، إن القوات المسلحة بكل أصنافها على استعداد تام للدفاع عن المصالح الوطنية والأمن القومي.

من جهته، اعتبر قائد القوة البحرية للجيش الإيراني الأدميرال حسین خانزادي، تواجد القوات الأميركية في المنطقة بأنه استعراضي ولا فائدة من ورائه، مؤكداً بأن تواجد هذه القوات بلغ نهاية مطافه وعليها أن تغادر المنطقة.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها