آخر تحديث:11:26(بيروت)
الإثنين 13/05/2019
share

"لواء القدس" يُجنّدُ مقاتلي "المصالحات".. ويخسرهم في حماة

المدن - عرب وعالم | الإثنين 13/05/2019
شارك المقال :
"لواء القدس" يُجنّدُ مقاتلي "المصالحات".. ويخسرهم في حماة (انترنت)
خسرت مليشيا "لواء القدس" عدداً من عناصرها في جبهات ريف حماة، خلال الأيام القليلة الماضية، بعدما اشتركت في قتال المعارضة إلى جانب "الفيلق الخامس" الذي يقود العمليات البرية.

ومن بين قتلى "لواء القدس"، عناصر "مصالحات" من ريف دمشق، ولاجئين فلسطينيين، وعناصر قدامى في صفوف اللواء من مدينة حلب. وبحسب ما أكدته "مجموعة العمل من أجل فلسطين" فإن اللاجئ الفلسطيني فايز خالد سمور، قضى خلال مشاركته في القتال ضد مجموعات المعارضة السورية المسلحة في ريف حماة الشمالي، وهو من أبناء مخيم العائدين في حمص. وقتل عدد آخر من عناصر اللواء في المعارك مع المعارضة في الشريعة وباب الطاقة وجب سليمان في سهل الغاب.

وقُتِلَ محمد حيبا في 12 أيار/مايو في حرش الكركات في سهل الغاب، بعدما تعرضت مجموعة من عناصر المليشيات لكمين نفذه مقاتلو المعارضة. والقتيل من مواليد برزة في ريف دمشق، وهو متطوع في "لواء القدس"، وقد كان عنصراً سابقاً في صفوف "جيش الإسلام" في حي برزة، وهو من بين مقاتلي المعارضة الذي بقوا في أحياء برزة والقابون و تشرين بعد إجراء "مصالحة" مع النظام في أيار 2017.

وتمكن "لواء القدس"، في العامين 2018 و2019 من تجنيد أكثر من 150 عنصراً من عناصر "المصالحات" في دمشق والغوطة الشرقية في صفوفه. وخضع المتطوعون القادمون من دمشق والغوطة إلى جانب المتطوعين من حلب لتدريبات عسكرية متنوعة، أشرف عليها ضباط روس في معسكر حندرات شمالي حلب في الربع الأول من العام 2019.

عناصر "لواء القدس" من ريف دمشق يقودهم "أبو ياسين مندو"، القيادي السابق في "جيش الإسلام"، ويعود له الفضل في عمليات التجنيد لصالح اللواء. وقد تمركزت كتيبته بإشراف "الفيلق الخامس"، في منطقة كرناز بريف حماة الشمالي منذ بداية نيسان/أبريل. ووصل عدد عناصر اللواء في المحور قبل بدء العملية العسكرية في ريف حماة إلى 300، بعدما وصلته تعزيزات من حلب.

وما تزال غالبية تعزيزات "لواء القدس" تنتشر في المنطقة الواقعة بين أبو دالي جنوب شرقي ادلب وأبو ضهور في الشمال الشرقي، في المحاور التي ما تزال هادئة حتى اللحظة.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها