آخر تحديث:17:43(بيروت)
الأربعاء 13/03/2019
share

الجزائر: المعارضة تحث على استمرار "الهبة الشعبية"

المدن - عرب وعالم | الأربعاء 13/03/2019
شارك المقال :
  • 0

الجزائر: المعارضة تحث على استمرار "الهبة الشعبية" المعارضة: السلطة الحالية غير مؤهلة لقيادة المرحلة الانتقالية (Getty)
أعلنت قوى جزائرية معارضة الأربعاء، رفضها قرارات الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بسحب ترشحه لولاية خامسة، وتأجيل انتخابات الرئاسة.

وقالت في بيان في نهاية اجتماع يعتبر الخامس من نوعه في مقر حزب "جبهة العدالة والتنمية" الإسلامي بالعاصمة، إن القوى "ترفض قرارات بوتفليقة شكلاً ومضموناً"، معتبرة أن في ذلك "تمديداً للعهدة الرابعة بعد رفض الشعب العهدة الخامسة".

وأضاف البيان أن "السلطة الحالية غير مؤهلة لقيادة المرحلة الانتقالية، كما أنها لا يمكن أن تستمر خارج الدستور والإرادة الشعبية". ودعا "إلى استمرار الهبة الشعبية لتحقيق مطالبها". كما دعا "كل النواب الشرفاء والعقلاء للانسحاب من البرلمان بغرفتيه".

وتابع: "حرصا منا على الإجماع حول الجيش الوطني الشعبي وحول مهامه الدستورية، نرفض إقحامه في التجاذبات السياسية".

يأتي ذلك في وقت ينتظر أن يعلن الرئيس الجزائري خلال ساعات المجلس الشعبي الوطني (الغرفة الأولى من البرلمان)، بحسب مصادر نيابية وإعلامية جزائرية.

ونشر النائب عن جبهة القوى الاشتراكية براهم بناج على "فايسبوك" الأربعاء: "لقد تقرر حل البرلمان"، فيما أكد نواب لوكالة "الأناضول"، أن هذه الأخبار متداولة فعلا منذ أمس لكن لم يتم حتى الآن إبلاغ إدارة الهيئة التشريعية بالقرار.

وأوضحت مصادر الأناضول أن هناك "اجتماعاً سيجمع في وقت لاحق اليوم رئيس الوزراء الجديد نور الدين بدوي ومكتب رئاسة البرلمان يرجح أنه سيخصص لإبلاغه بالقرار".

ونقل موقع "الجزائر الآن" الذي يديره قيادي في الحزب الحاكم أن "رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة سيحل البرلمان خلال ساعات".

وفي الأثناء، ذكرت مصادر إعلامية أن القرار في حال صدوره سيكون في شكل رسالة جديدة من رئيس الجمهورية إلى الجزائريين يبرر فيها سبب حل البرلمان مثلما كان الحال مع قرارات سابقة.

من جهة ثانية، تعهد رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح الأربعاء، بالحفاظ على استقرار البلاد وأمنها ووحدتها في كل الظروف.

وقال صالح: "وحدة الجزائر واستقراره هي أمانة غالية في أعناق أفراد الجيش الوطني الشعبي، وهذه الأمانة يجعل الجيش من المحافظة عليها هاجسه الأول بل وشغله الشاغل ومهمته الأساسية". وتابع أن "هذه المهمة يتعهد جيشنا بالقيام بها على النحو الأصوب والأسلم في كل الظروف والأحوال".

وأضاف أن "استقرار البلاد يزعج أعداء الشعب في الداخل والخارج وهناك اصطياد في المياه العكرة، لكنهم يجهلون أن شعب الجزائر الواعي والأصيل والمتمسك بتعاليم دينه الإسلامي الحنيف لا يخشى الأزمات مهما عظمت".
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها