آخر تحديث:13:40(بيروت)
الأربعاء 13/03/2019
share

إسرائيل تعلن اكتشاف وحدة عمل لحزب الله في الجولان

المدن - عرب وعالم | الأربعاء 13/03/2019
شارك المقال :
  • 0

إسرائيل تعلن اكتشاف وحدة عمل لحزب الله في الجولان قوات من اليونيفيل خلال البحث عن انفاق لحزب الله قال الجيش الإسرائيلي إنه اكتشفها على الحدود (علي علوش)
كشف متحدث عسكري باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، عن مساعي لميليشيا حزب الله تفعيل وحدة عمل سرية قرب الحدود مع الجولان.

وقال المتحدث، أفيخاي أدرعي، في بيان له، الأربعاء، إنه "تم كشف الوحدة في مراحل إنشائها الأولية، برئاسة المدعو علي موسى عباس دقدوق المعروف بأبي حسين ساجد".

وأضاف: "تركز نشاطات وحدة ملف الجولان في هذه الأيام على معرفة طبيعة منطقة هضبة الجولان والقيام بتجميع المعلومات الاستخبارية عن إسرائيل ومنطقة الجدار الحدودي".

وحسب أدرعي فإن: "حزب الله بدأ يفقد السيطرة على عناصره الذين يحاولون إنشاء خطط ومغامرات غير محسوبة تهدد التنظيم"، مشيرا إلى أن "عددا من عناصر الوحدة في الميدان انتموا سابقا إلى جماعات تورطت بنشاطات تخريبية في الجولان تحت ظل سمير القنطار وجهاد مغنية".

وقال المتحدث الإسرائيلي إنه "يتم إنشاء الوحدة من خلال الاعتماد على أطر حزب الله الأخرى القائمة في سوريا ولبنان بالإضافة إلى بنية تحتية ووحدات في الجيش السوري وسكان سوريين في الشق السوري من هضبة الجولان".

وأشار إلى أنه: "في شهر مايو من عام 2013 أعلن الرئيس السوري بشار الأسد عن قراره فتح جبهة الجولان في محاولة لصرف الأنظار عن الحرب الأهلية في سوريا".

وتابع أدرعي: "فقد حزب الله شرعية بقائه العلني في سوريا، ومع انتهاء الحرب الداخلية قررت قيادة المحور الشيعي محاولة إعادة إنشاء وتموضع وحدة سرية لتكون قادرة على العمل ضد إسرائيل وقت الحاجة".

وأضاف: "خلال صيف عام 2018 طرأ تغيير في ملامح نشاطات حزب الله في هضبة الجولان حيث بدأ بإقامة وحدة ملف الجولان رغم الأزمة الاقتصادية التي يعيشها".

وكثف الجيش الإسرائيلي قصفه خلال الأسابيع الماضية لأهداف عسكرية في الجولان المحتل لمليشيات حزب الله وأخرى لعناصر تابعه له في محافظة القنيطرة.

وطال القصف الإسرائيلي قبل أسبوع تقريبا، مواقع على أطراف بلدتي جباثا الخشب والمعلق المحاذيتين للشريط الحدودي مع الجولان المحتل منها موقع قرص النفل، ونقطة الوسيط تم خلالها استهداف قياديين في ميليشيات نسور الزوبعة هما "سند البصار، وفهيم أبو قيس"، وضمت تلك النقاط عناصر يتبعون للفرقة الرابعة ونسور الزوبعة.
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها