آخر تحديث:14:54(بيروت)
الإثنين 02/12/2019
share

إيران في خطر

المدن - عرب وعالم | الإثنين 02/12/2019
شارك المقال :
إيران في خطر © Getty
قال النائب الأول للرئيس الإيراني إسحق جهانغيري إن طهران تبيع النفط حالياً بطرق وأساليب أخرى، رغم العقوبات الأميركية.

وأضاف جهانغيري الاثنين، أن "أميركا لم تستطع تصفير صادرات النفط الإيراني، على الرغم من ممارسة أقصى الضغوط النفسية والاقتصادية على إيران، ولدينا الطرق البديلة لبيع النفط".
وتابع: "الأميركيون ركزوا أقصى ضغوطهم على الحياة المعيشية للشعب الإيراني"، موضحاً أن "الوضع الحالي في البلاد هو أحد أصعب الأوضاع منذ الثورة الإسلامية".

ولفت إلى أن الحرب الاقتصادية الأميركية تهدف إلى انهيار الاقتصاد الإيراني والتسبب بضغوط على المجتمع الإيراني وخروج الشعب باحتجاجات عارمة تؤدي إلى سقوط الجمهورية الإسلامية وانهيار إيران بالكامل. وقال: "إيران اليوم في خطر، وأميركا والسعودية وإسرائيل تسعى إلى هزيمتها".

وشدد جهانغيري على ضرورة أن يتم التركيز في الاقتصاد على الإنتاج والتصدير وفرص العمل والحفاظ عليها، معتبراً أن "الوضع أفضل بكثير مما كان يحلم به الأميركيون، وهو نتاج نشاط وتلاحم المنتجين والمصدرين في البلاد".

من جهة ثانية، قال البيت الأبيض في بيان الاثنين، إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحدث هاتفياً ليل الأحد مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشأن إيران وقضايا أخرى.
وأوضح البيت الأبيض أن "الزعيمين ناقشا التهديد الذي تمثله إيران بالإضافة إلى قضايا أخرى ثنائية وإقليمية مهمة".

ويتوجه نتنياهو إلى لندن الثلاثاء، حيث سيلتقي وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو على هامش قمة زعماء "ناتو"، حسبما نقلت القناة 13 الإسرائيلية عن موظفين إسرائيليين رفيعي المستوى.

وسيمكث نتنياهو في العاصمة البريطانية يومين، ويتوقع أن يلتقي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وزعماء آخرين. ويعتزم نتنياهو تركيز محادثاته خلال هذه اللقاءات حول الموضوع الإيراني "إثر سلسلة خروقات إيرانية للاتفاق النووي وتصريحات زعماء أوروبيين بشأن الحاجة إلى النظر في إعادة فرض عقوبات على إيران" حسب القناة الإسرائيلية.

ولفتت القناة إلى أن سفر نتنياهو "غير مألوف" لأنه يتولى رئاسة حكومة انتقالية، ولأنه يتوقع أن تتجه إسرائيل إلى انتخابات ثالثة للكنيست الأسبوع المقبل، بسبب الأزمة السياسية، وأيضا بسبب ثلاث لوائح اتهام بمخالفات فساد خطيرة، تعتزم النيابة العامة تقديمها ضده.

وكان نتنياهو وجّه الأحد، انتقادات ل6 دول أوروبية، بعد إعلانها المشاركة في آلية التبادل التجاري مع إيران "إنستكس"، معتبراً أن ذلك يعد التفافاً على العقوبات الأميركية على إيران.

وكانت بلجيكا والدنمارك وفنلندا والنروج وهولندا والسويد، أعلنت انضمامها لاتفاق التبادل التجاري مع إيران التي أقرتها الدول المشاركة في الاتفاق النووي، بعد انسحاب الولايات المتحدة منه وفرضها عقوبات على طهران.

وقال نتنياهو في مقطع فيديو نشره في حسابه باللغة العربية على "تويتر"، إنه "على الرغم من أن النظام الإيراني يقتل شعبه، تسارع دول أوروبية لدعم هذا النظام المجرم"، مضيفاً أنه "على هذه الدول الأوروبية أن تخجل من نفسها". واستشهد بالاحتجاجات في كل من إيران والعراق لبنان، واصفاً إياها بأنها "ضد النظام الإيراني"، وتدخلاته في دول المنطقة.

وطالب نتنياهو الدول الأوروبية بدعم العقوبات الأميركية المفروضة على النظام الإيراني، لمنعه من امتلاك أسلحة نووية. وقال: "في الوقت الذي قررت الشعوب في الشرق الأوسط عدم الصمت والوقوف ضد النظام الإيراني، تساعد تلك الدول الأوروبية النظام الإيراني في الالتفاف على العقوبات الأميركية".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها