آخر تحديث:13:53(بيروت)
السبت 14/12/2019
share

الرقة: روسيا تتمدد إلى سد الفرات..وتعطي الكهرباء لـ"نبع السلام"

المدن - عرب وعالم | السبت 14/12/2019
شارك المقال :
الرقة: روسيا تتمدد إلى سد الفرات..وتعطي الكهرباء لـ"نبع السلام" Getty ©
توزع الشرطة العسكرية الروسية سلالاً غذائية على الأهالي في ريف الرقة الشمالي، بهدف كسب الحاضنة الشعبية بعد انتشار قوات النظام على الطريق الدولي M4 وانشاء قواعد عسكرية روسية شمالي المحافظة، بحسب مراسل "المدن" عبدالله المحمد.

وتسعى القوات الروسية لفرض نفوذها على ريفي الرقة الشمالي والحسكة الشمالي، على طول طريق حلب-الحسكة الدولي M4، الذي يعتبر الحد الفاصل بين "الجيش الوطني" والقوات التركية من جهة، والقوات الروسية وقوات النظام و"قوات سوريا الديموقراطية" من جهة أخرى.

وتريد روسيا مدّ سيطرتها إلى سدي الفرات وتشرين اللذين يغطيان 60% من حاجة سوريا من الكهرباء، وآلاف الهكتارات الزراعية بمياه الري وغالبية مناطق حلب والحسكة وديرالزور بمياه الشرب. إذ يتوقع أن تشهد الرقة تعاظماً للنفوذ الروسي، مطلع العام 2020، بسيطرتها على سد الفرات في مدينة الطبقة، ونشر مربع أمني لقوات النظام في الطبقة ثم في مدينة الرقة، وفق مصادر خاصة بـ"المدن".

وستزود روسيا مناطق عملية"نبع السلام" التركية من رأس العين وحتى تل ابيض، بالكهرباء من سد الفرات، بحسب التفاهم التركي-الروسي لإنشاء المنطقة الامنة وابعاد "قسد" عن المرافق الخدمية.

وكانت القوات الروسية قد أنشأت ثلاث قواعد عسكرية في الرقة، وبدأت تسيير دوريات عسكرية برية ومروحية بينها. وأسست روسيا قاعدة عسكرية في مطار الطبقة العسكري بعد سيطرتها على القاعدة الاميركية غربي مدينة منبج شمال شرقي حلب.

والقاعدة الروسية الثانية في مركز "الفرقة 17" شمال شرقي مدينة الرقة، والقاعدة الثالثة في مركز "اللواء 93 مدرعات" التابع ادارياً لـ"الفرقة 17" بمدينة الرقة. ويعتبر "اللواء 93" من أهم المواقع الحساسة في الوقت الحالي لقربه من خط الاشتباكات بين "الجيش الوطني" و"قسد".

ونشرت روسيا في تلك القواعد مدرعات وعناصر، بالإضافة لعناصر من "حرس الحدود" في قوات النظام. وتُسيّر دوريات عسكرية برية بين تلك القواعد مروراً بمدن الطبقة والرقة وعين عيسى، لتزويدها بالطعام، وتبديل العناصر.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها