آخر تحديث:19:43(بيروت)
الأربعاء 11/12/2019
share

معهد الدوحة يفتتح مؤتمر"تنمية قدرات الموارد البشرية"

المركز العربي للابحاث | الأربعاء 11/12/2019
شارك المقال :
معهد الدوحة يفتتح مؤتمر"تنمية قدرات الموارد البشرية" جانب من الحضور

انطلقت الأربعاء 11 كانون الأول/ديسمبر 2019 أعمال المؤتمر الإقليمي المشترك " تنمية قدرات الموارد البشرية لتحقيق الخطط التنموية الوطنية" الذي ينظمه معهد الدوحة للدراسات العليا، والمعهد الدولي للعلوم الإدارية والرابطة الدولية لمدارس ومعاهد الإدارة.

حضر المؤتمر الذي ينظم على مدار يومي 11 و 12 ديسمبر لفيف من الخبراء والأكاديميين والمسؤولين على رأسهم سعادة الدكتور صالح بن محمد النابت رئيس جهاز التخطيط والاحصاء ، والدكتور عزمي بشارة رئيس مجلس أمناء معهد الدوحة للدراسات العليا، والدكتورة هند المفتاح نائب الرئيس للشؤون الإدارية والمالية بمعهد الدوحة، والسيد عبد العزيز مجلي مدير معهد الإدارة العامة في وزارة العمل والتنمية الإدارية، وممثل عن هيئة تنظيم الأعمال القطرية، إضافة إلى عدد من أعضاء هيئة التدريس والإداريين والطلبة وممثلي وسائل الإعلام.

وألقى سعادة الدكتور صالح النابت، رئيس جهاز التخطيط والاحصاء ، كلمة قال فيها: " إنّ المؤتمر يشكل مناسبة سانحة لتعزيز التعاون والتنسيق بين الأجهزة الحكومية من جهة والمعاهد والجامعات ومراكز الأبحاث والمنظمات الدولية من جهة أخرى. وأضاف سعادته "أن رؤية قطر الوطنية حددت الاتجاهات العامة للدولة ومستقبلها منذ العام 2008، وأبرزت القيم التي تعكس طموحات شعب دولة قطر وأهدافه وثقافته".

وأكد الوزير "أن رؤية قطر الوطنية تستشرف الآفاق التنموية من خلال التركيز على الركائز الأربع المترابطة التي شملتها، موضحا أن تلك الركائز تتمثل في "التنمية البشرية، والتنمية الاجتماعية، والتنمية الاقتصادية، والتنمية البيئية".

وقال الدكتور النابت "عندما أكدت رؤية قطر الوطنية 2030 في ركيزة التنمية البشرية على الغاية المستهدفة المتمثلة في "سكان متعلمون" وذلك باعتبارها تشكل المنطلق في تنمية وتطوير قدرات الموارد البشرية على المدى الطويل، مضيفا أن الرؤية جعلت من التحول إلى الاقتصاد القائم على المعرفة جزءا مهما منها من خلال تطوير مجتمع يتبنى ثقافة الإبداع والابتكار ويشكل رأس المال البشري فيه القوة المحركة الأساسية وصولا إلى التنمية المستدامة المنشودة".

وخلص الدكتور رئيس جهاز التخطيط والاحصاء إلى "أن نجاح انتقال البلاد إلى الاقتصاد المعرفي وفق رؤية قطر الوطنية 2030 سيعتمد إلى حد كبير على ما تحققه دولة قطر من نجاح في تنمية الثروة البشرية، وبالتالي سيبقى هذا الهدف أولوية وطنية من أجل تنمية قدرات الموارد البشرية الوطنية والارتقاء بها لتحقيق الخطط التنموية المتعاقبة".

افتتح المؤتمر الدكتور فريد الصحن أستاذ ومدير برنامج الماجستير التنفيذي للإدارة العامة بمعهد الدوحة والذي أشار إلى أن فكرة المؤتمر تأتي استجابة لأهمية الموضوع على المستوى الدولي وعلى مستوى دولة قطر على وجه الخصوص لأن بناء وتعزيز قدرات الموارد البشرية يعتبر الدعامة الرئيسية لتنفيذ خطط التنمية الوطنية، والمساهمة في تحقيق الرؤى الوطنية للدول. وفي دولة قطر، التي ركزت قياداتها على العنصر البشري باعتباره قاطرة التنمية المستدامة وركيزة أساسية في تحقيق رؤيتها الوطنية 2030، وعنصراً أساسياً لتنفيذ ونجاح استراتيجية التنمية الوطنية 2018- 2022.

وأضاف الدكتور الصحن: "نأمل أن تقدم جلسات المؤتمر العديد من الأفكار التي يمكن أن تسهم في تعزيز قدرات قادة المستقبل لمساعدتهم في أداء عملهم وتنفيذ الاستراتيجيات الوطنية، كما نأمل أن يكون المؤتمر بداية للتعاون بين المجتمع الأكاديمي والمؤسسات القطرية للمساهمة في تحقيق هذا الهدف، كما أن المؤتمر يستهدف أيضا التعاون بين الباحثين المشاركين لتكوين فرق بحثية وتصميم مشروعات تعمل على إجراء مزيد من الدراسات المرتبطة بموضوع المؤتمر وكذلك بمجال تحسين إداء المنظمات العامة".

من جهتها قالت الدكتورة هند المفتاح نائب الرئيس للشؤون الإدارية والمالية في معهد الدوحة للدراسات العليا أن: "ما يؤمل منه أن تساهم جلسات المؤتمر في عكس الموضوعات الحيوية والرؤى المختلفة والتي تسهم في إعداد القادة الحكوميين وتعزيز قدرات الموارد البشرية، وتأمين قيام القيادات القطرية بدورها في رسم وتنفيذ خطط الدولة التنموية، وتوفير بيئة مواتية للشراكات بين القطاعين العام والخاص، وتعزيز المهارات القيادية، والتحول إلى اقتصاد قائم على المعرفة والنقاش حول فرص نجاحه وتحدياته".

وأضافت المفتاح: " أن احتضان المعهد لجلسات هذا المؤتمر إنما هو تكريس لدوره الذي يقوم به، من ناحية كونه مؤسسة أكاديمية ملتزمة بشكل عميق في تعزيز إسهاماته لتحقيق الأهداف التنموية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية وبما يتوائم مع رؤية قطر 2030، وهو ما يتفق تماما مع رسالته التي تركز على تكريس القيم الإيجابية الداعمة للتنمية والتطوير"، وأشارت إلى: "أن شراكته هذه مع المعهد الدولي للعلوم الإدارية والرابطة الدولية للمدارس ومعاهد الإدارة لتصب في خدمة وتعزيز جهوزية الكوادر البشرية، وبيئة الشراكات بالقطاعين العام والخاص، وموضوع القيادة في التنمية البشرية".

وألقى السيد عبد العزيز سعد المجلي، مدير عام معهد الإدارة العامة كلمة نيابة عن سعادة السيد يوسف بن محمد العثمان فخرو، وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، سلّط فيها الضوء على "أهمية الموارد البشرية في التنمية الوطنية باعتبارها الوسيلة الأساسية لتحقيق الأهداف التنموية، في القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية وغيرها، وأن إعدادها وتأهيلها بات لازما من أجل تحقيق أهداف التنمية الوطنية". مضيفا بأنّ "دولة قطر تدرك منذ انطلاقة رؤية قطر الوطنية 2030، أن تنمية الموارد البشرية أحد المرتكزات الرئيسية الأربعة لهذه الرؤية، حيث تضمنت الرؤية وما تلاها في استراتيجيات التنمية الوطنية الأولى والثانية، برنامجا متكاملا لتنمية الموارد البشرية ، وتطوير القطاع العام".

وتابع المجلي بقوله أنّ "الوزارة قامت ممثلة بمعهد الإدارة العامة ، وبالتعاون مع مركز الامتياز للتدريب والاستشارات بمعهد الدوحة للدراسات العليا، بتنفيذ برنامج خاص لشاغلي الوظائف القيادية والاشرافية بالجهات الحكومية، ويتضمن هذا البرنامج عشر ورش تدريبية بمجالات مختلفة، ومن أهم أهداف هذا البرنامج ، تبادل الخبرات بين القيادات وإيجاد الحلول لبعض القضايا والمشكلات الإدارية، والتعرف على مختلف بيئات العمل الإدارية" .

وأكدّ عبد العزيز المجلي على أن "ارتباط قدرات الموارد البشرية لتحقيق التنمية الوطنية، هو ارتباط أساسي ووثيق، وهو الارتباط الذي ظهر بعنوان المؤتمر وقد أولت وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية هذه العلاقة أهمية خاصة في الاستراتيجية التنموية، فلا تنمية وطنية دون موارد بشرية كفؤة".

وفي كلمته التي ألقاها نيابة عن هيئة تنظيم الأعمال الخيرية، قال السيد سعد محمد المحمود نائب مدير عام الهيئة : " إن هيئة تنظيم الأعمال الخيرية تؤمن بأن الإنسان هو أساس التنمية وهدفها، ولذا؛ فإن الهيئة تضع ضمن أولوياتها صناعة وبناء وتعزيز الوعي بالعمل الإنساني والخيري ونشر هذا المفهوم كثقافة مجتمعية، بالإضافة إلى تمكين المنظمات الخيرية والإنسانية للنهوض برسالتها بما يخدم التوجهات التنموية المحلية والدولية". وأضاف المحمود بأنّ: "القطاع الخيري والإنساني في دولة قطر يشهد تحوّلاً بناءا من حيث الشراكات المحلية والدولية، وتمتين البنية التشريعية والقانونية وصياغة الأطر الاستراتيجية وتحديث الإجراءات ونظم العمل وتطوير أساليب وأدوات الرقابة والتقييم بما يتلاءم ويتكامل مع استراتيجية دولة قطر 2030 والخطط التنموية وأهداف التنمية المستدامة". وأشار المحمود إلى أن:" هيئة تنظيم الأعمال الخيرية تعمل حاليا لتطوير منظومة تنمية قدرات الموارد البشرية في القطاع الخيري والإنساني ودعم برامج التوعية والتمكين المؤسسي وتبني أفضل الممارسات والمعايير المهنية العالمية". وشدّد المحمود على "أهمية عقد وتفعيل مزيد من الشراكات المحلية والدولية إيمانا من الهيئة بأن العمل الجماعي وتبادل الأدوار هو أساس لتحسين وتطوير النتائج وتعزيز الفرص التنموية وصولا إلى نموذج عمل خيري وإنساني تنموي مزدهر يخدم الإنسان والتنمية".

من جهته، ألقى الدكتور سفيان صحراوي رئيس المعهد الدولي للعلوم الإدارية والرابطة الدولية لمدارس ومعاهد الإدارة، قال فيها أن الغرض الرئيس للمعهد من تنظيم هذا الملتقى العلمي هو شراكات بحثية وعلمية حول مواضيع الساعة في الإدارة والسياسات العامة، وذلك لبلورة أجندات محلية تلبي الاحتياجات الحقيقية لبلدان ومؤسسات المنطقة".

وشهد اليوم الأول من المؤتمر في جلسته الافتتاحية ثلاث محاضرات مهمة، حيث ألقى البروفيسور وولف جانج دركسلر، أستاذ في جامعة تالين للتكنولوجيا في إستونيا، محاضرة بعنوان "مقومات التنمية: رؤية 2020" ، تلا ذلك محاضرة للسيد "زين زانمين" نائب رئيس الأكاديمية الوطنية الصينية للحوكمة، والذي تحدث عن " تعزيز الحوكمة وتطوير كفاءات العاملين في مجال الخدمة العامة" فيما قدم البروفيسور سفيان صحراوي، مدير عام الرابطة الدولية لمدارس ومعاهد الإدارة العامة، محاضرة بعنوان "حوكمة الانتقال الديموقراطي".

وتوزعت أعمال المؤتمر على عدد من الجلسات المتوازية للبحث في عدد من المحاور والموضوعات الحيوية التي تسهم في إعداد القادة الحكوميين مثل تعزيز قدرات الموارد البشرية، وتأمين قيام القيادات القطرية بدورها في رسم وتنفيذ خطط الدولة التنموية، وتوفير بيئة مواتية للشراكات بين القطاعين العام والخاص، وتعزيز المهارات القيادية، والتحول إلى اقتصاد قائم على المعرفة مع رصد فرص النجاح والتحديات، إضافة إلى محاور أخرى تناقش على طاولة البحث بمجموع كلي يقارب المئة ورقة بحثية موزعة على ثماني عشرة جلسة.

وتجدر الإشارة إلى أن المؤتمر يبحث بشكل عام، التحديات والمعوقات التي ترافق عمليتيْ تخطيط الرؤى الوطنية وتنفيذها، هذا فضلا عن الأهمية التي توليها الحكومات لتدريب موظفي القطاع العام وضرورة صقل قدراتهم، وتطويرهم من أجل تنفيذ هذه الخطط الاستراتيجية.

وفي تصريح له، قال الدكتور تامر قرموط، أستاذ مساعد في برنامج الإدارة العامة بمعهد الدوحة للدراسات العليا بأن :" هذا المؤتمر مهم، ونوعي لأنه يُعقد بالتعاون مع مؤسسات مهمة، ورائدة تعد من ضمن أكبر مؤسسات الإدارة في العالم، مؤكدًا على أهمية توقيته واتساقه مع الرؤى الوطنية لدولة قطر" . وأوضح قرموط أن "المؤتمر ينظر بشكل أساسي إلى جهوزية الكوادر البشرية في قطر، والمشاريع الضخمة التي تنتظرها".


وأضاف قرموط قائلا: "يعد المؤتمر فرصة مناسبة للباحثين، والمتخصصين لتقديم أوراقهم البحثية، والمشاركة في نقل تجارب عديد من الدول في تنفيذ المشاريع الضخمة، والخطط الاستراتيجية طويلة الأمد. وأوضح قرموط أن المؤتمر يتمحور حول أربع موضوعات رئيسية، من بينها جهوزية الكوادر البشرية، وبيئة الشراكات بالقطاعين العام والخاص، وموضوع القيادة في التنمية البشرية".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها