آخر تحديث:14:08(بيروت)
السبت 09/11/2019
share

إيران تشغل مئات أجهزة الطرد المركزي..وتهدد بالمزيد

المدن - عرب وعالم | السبت 09/11/2019
شارك المقال :
إيران تشغل مئات أجهزة الطرد المركزي..وتهدد بالمزيد © Getty
أعلن المتحدث باسم وكالة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي أن الوكالة بدأت بتشغيل 1044 جهاز طرد مركزي في منشأة فوردو ضمن الخطوة الرابعة من خفض التزامات طهران النووية.

وأشار كمالوندي إلى أنه تم نقل طنين من غاز "UF6" من مفاعل نطنز النووي إلى محطة فوردو، وأن مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيأخذون غداً عينات من اليورانيوم المخصب في مفاعل فوردو.

وصرح بأن نسبة تخصيب اليورانيوم في مفاعل فوردو ستزداد خلال الأيام المقبلة، مضيفاً أن مفاعل فوردو يضم 15 نوعاً من أجهزة الطرد المركزي وهي تعمل جميعها.

وأضاف أن الخطة التي قدمها الجانب الأوروبي بشأن الاتفاق النووي لم تطبق على أرض الواقع، وحذر من أن إيران ستواصل تقليص التزاماتها النووية إلى أن يتمكن الطرف المقابل من تنفيذ التزاماته، مشيراً إلى أن "تقليص التزاماتنا في الاتفاق النووي يهدف إلى تحقيق التوازن في الاتفاق".

واعتبر المتحدث أن البدء ببناء المفاعل الثاني في محطة بوشهر الأحد "يوجه رسالة إلى الأميركيين"، وأن هذه الخطوة يتم اتخاذها بالرغم من العقوبات الأميركية المفروضة على المفاعل.

ولفت إلى أن طهران ستعيد تأهيل مفاعل أراك للماء الثقيل كما كان عليه قبل الاتفاق النووي إذا لزم الأمر، وأن الولايات المتحدة تمارس ضغوطاً على الصين في ما يخص إعادة تصميم مفاعل أراك للماء الثقيل.

من جهتها، أكدت الوكالة الدولية في تقرير الخميس، أن إيران نقلت أسطوانة تحتوي على غاز سداسي فلوريد اليورانيوم إلى فوردو، وقامت بتوصيلها بأجهزة الطرد المركزي، ما يعتبر انتهاكاً لشروط الاتفاق النووي مع طهران.

وحول سحب اعتماد مفتشة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، قال كمالوندي إن طهران تمتلك شريطاً مسجلاً ووثائق تثبت روايتها لمنع دخول الموظفة إلى مفاعل نطنز.

بدوره، وصف وزير الخارجيّة الأميركية مايك بومبيو ليل الجمعة، الطريقة التي تعاملت بها إيران مع مفتشة الوكالة الدوليّة للطاقة الذرّية، بأنّها عمل "ترهيب شائن".

وقال بومبيو في بيان: "علمنا في وقت سابق هذا الأسبوع أنّ إيران كانت قد احتجزت مفتّشة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية. إنّه عمل ترهيب شائن وغير مبرر".

وكانت الوكالة الذرّية أعلنت أن مفتشة تابعة لها مُنعت لفترة وجيزة من مغادرة إيران الأسبوع الماضي، واصفة معاملتها بـ"غير المقبولة".

وأشار بيان بومبيو إلى أن "الولايات المتحدة تدعم بالكامل أنشطة المتابعة والتحقق، التي تُجريها الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إيران، ونحن قلقون لعدم وجود تعاون كافٍ من إيران". وتابع: "يجب السماح لمفتّشي الوكالة الدولية للطاقة الذرّية بأداء عملهم المهمّ بلا عوائق".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها