آخر تحديث:16:21(بيروت)
الأربعاء 06/11/2019
share

إجراءات العزل..مقربون من ترامب ينقلبون عليه

المدن - عرب وعالم | الأربعاء 06/11/2019
شارك المقال :
إجراءات العزل..مقربون من ترامب ينقلبون عليه سونلاند: ذاكرتي انتعشت..هددنا أوكرانيا بالمساعدات العسكرية (Getty)
عدّل الدبلوماسي الأميركي غوردون سوندلاند شهادته أمام مجلس النواب الأميركي، معترفاً بأنه مارس ضغطاً على أوكرانيا للتحقيق حول نائب الرئيس الأميركي السابق حو بايدن ونجله هانتر.

وأوضح سونلاند أنه قال لمسؤول أوكراني إن أوكرانيا لن تحصل على الأرجح على مساعدات أمنية بما يقرب من 400 مليون دولار ما لم تجر التحقيقات التي طلبها الرئيس دونالد ترامب، في تعديل لشهادة سابقة أمام لجنة التحقيق الذي يهدف إلى مساءلة الرئيس الأميركي.

ولفت إلى أن الاجتماع مع المسؤول الأوكراني كان تتويجاً لأشهر من ممارسة الضغوط على كييف من خلال المحامي الشخصي لترامب رودي جولياني.

وكان سوندلاند، الذي يشغل منصب المبعوث الأميركي لدى الاتحاد الأوروبي، قد أدلى بشهادته الأولى في تشرين الأول/أكتوبر أمام لجنة التحقيق البرلمانية. 

وأعطى محامو سوندلاند محققين في مجلس النواب بياناً جديداً أدلى به تحت القسم قام فيه بتحديث رئيسي لشهادته السابقة. وقال سوندلاند إن ذاكرته "انتعشت" عندما اطلع على بيانين قدمهما شاهدان رئيسيان، وهو يتذكر الآن محادثة في وارسو مع أحد كبار مساعدي الرئيس الأوكراني قال فيها إن استئناف المساعدات العسكرية لن يحدث على الأرجح حتى تقدم أوكرانيا بيانا علنيا حول مكافحة الفساد.

ويبدو أن التفاصيل تدعم الشكوى الأولى التي أدت إلى فتح تحقيق في ثلاث لجان بمجلس النواب الأميركي. كما تعزز الشهادة روايات شهود آخرين قالوا إن ترامب سعى للضغط على الأوكرانيين كي يفتحوا التحقيقات التي يبدو أنها كانت تهدف لدعم حملة إعادة انتخابه.

ويركز تحقيق المساءلة على مكالمة هاتفية جرت في 25 تموز/يوليو وطلب فيها ترامب من نظيره الأوكراني فلاديمير زيلنسكي فتح تحقيق يتعلق بمنافسه المحتمل في انتخابات 2020 جو بايدن ونجله. وكان هانتر بايدن عضواً بمجلس إدارة شركة "بوريسما" الأوكرانية للطاقة التي خضعت للتحقيق في قضية فساد.

وقال البيت الأبيض إن كلمات سوندلاند تقوض تحقيق المساءلة، وأشارت المتحدثة ستيفاني غريشام إلى أن سوندلاد لم يحدد من الذي أمر بحجب المساعدات عن أوكرانيا وإلى أنه أقّر بأنه "افترض" وجود صلة بين طلب بيان من الأوكرانيين وبين الإفراج عن المساعدات.

وأضافت في بيان أنه "مهما كان كمّ العناوين الإعلامية البذيئة المنحازة التي تهدف كما هو واضح للتأثير على مجريات الأمور فإنها لا تغير حقيقة أن الرئيس لم يرتكب خطأ".

وبعد الحصول على إفادات جديدة، استدعت لجان التحقيق الثلاث في مجلس النواب كبير موظفي البيت الأبيض بالوكالة ميك مولفاني للشهادة أمامها.

وأرسل رؤساء لجان المخابرات والشؤون الخارجية والرقابة الحكومية إلى مولفاني رسالة مفادها بأنه "استناداً إلى الأدلة التي جمعت في التحقيق، نعتقد أنك تملك معلومات أولية ومهمة ترتبط بالتحقيق".

ويعتقد رئيس لجنة الشؤون الخارجية إليوت إنغل، ورئيس لجنة الاستخبارات آدم شيف، والقائمة بأعمال رئيس لجنة الرقابة الحكومية كارولين مالوني، أن مولفاني "ربما شارك في جهود من شأنها أن تصب في المصالح السياسية الشخصية للرئيس ترامب بشكل مباشر".

يأتي ذلك في وقت تكشفت معلومات جديدة من الشهادات التي نشرتها اللجان الثلاثة في مجلس النواب الأميركي والتي حصلت عليها في إطار تحقيقاتها التي تهدف إلى محاكمة ترامب.

ووفقا للوثائق، قال المبعوث الأميركي السابق لأوكرانيا السفير كيرت فولكر في شهادته إنه حذر محامي ترامب من أن ما يتردد بشأن نشاط جو بايدن ونجله في أوكرانيا هي مزاعم غير موثوقة. وذكر فولكر أن المساعدات الأميركية لأوكرانيا عُلقت بشكل غير عادي وأنه لم يحصل على تفسير لهذا الأمر.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها