آخر تحديث:13:50(بيروت)
الثلاثاء 19/11/2019
share

طهران وواشنطن.. تصاعد التوتر النووي

المدن - عرب وعالم | الثلاثاء 19/11/2019
شارك المقال :
طهران وواشنطن.. تصاعد التوتر النووي © Getty
قالت الولايات المتحدة إنها قررت إنهاء قرار بالإعفاء من العقوبات مرتبط بمنشأة فوردو النووية الإيرانية، بعد أن استأنفت إيران تخصيب اليورانيوم في الموقع المقام تحت الأرض.

وأوضح وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو للصحافيين، أن "الكمية الصحيحة لليورانيوم المخصب لأكبر دولة راعية للإرهاب في العالم هي صفر... ما من سبب مشروع لإيران كي تستأنف التخصيب في ذلك الموقع السري سابقاً".

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإيران نفسها هذا الشهر إن طهران عادت لتخصيب اليورانيوم في هذا الموقع الحساس الذي أخفته عن مفتشي الأمم المتحدة حتى انكشف في عام 2009.

ومنحت الإدارة الأميركية رغم انسحابها من الاتفاق النووي إعفاءات من العقوبات سمحت لشركات أجنبية بإقامة أعمال في إيران، ومن بين هذه الشركات روساتوم الروسية التي تعمل في فوردو.

وقال بومبيو إن الإعفاء سينتهي في 15 كانون الأول/ديسمبر، بعدما كانت وزارة الخارجية قالت الشهر الماضي إنها مددته 90 يوماً.

وأشاد الأعضاء الجمهوريون بمجلس الشيوخ تيد كروز ولينديس غراهام وليز تشيني بالقرار، ودعوا إدارة ترامب كذلك لإنهاء الإعفاء المتعلق بمفاعل آراك للماء الثقيل الذي تديره الشركة الوطنية النووية الصينية.

وقالوا في بيان: "ليس هناك ما يبرر تمديد الإعفاء في ضوء التأكيدات الأخيرة بأن إيران تنتهك التزاماتها في ما يتعلق بالماء الثقيل، ناهيك عن السماح لها بالاستمرار في تطوير برنامجها - ليس هناك مبرر لا في فوردو ولا في آراك".

وفي السياق، أكد مندوب إيران الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا كاظم غريب آبادي تجاوز مخزون إيران من الماء الثقيل 130 طناً.

وقال إنه وبعد أن أطلعت إيران الوكالة الدولية للطاقة الذرية السبت، قام مفتشو الوكالة الأحد بتفقد منشأة آراك للماء الثقيل في اطار التحقق من الصدقية وأعلنوا أن مخزون إيران من الماء الثقيل بلغ 131.5 طن متري.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أعلنت في تقرير في وقت سابق الاثنين، أن إيران‭‭‭‭ ‬‬‬‬انتهكت قيداً آخر في الاتفاق النووي بتخزينها ما يزيد قليلاً عن 130 طناً من الماء الثقيل الذي يستخدم في نوع من المفاعلات تطورها إيران.

وهذا القيد هو الأحدث الذي تتجاوزه إيران احتجاجاً على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق العام الماضي وفرض عقوبات اقتصادية أميركية قاسية عليها.

وقالت الوكالة: "أبلغت إيران الوكالة يوم 16 نوفمبر/تشرين الثاني 2019 أن مخزونها من الماء الثقيل تجاوز 130 طناً". وأضافت: "تحققت الوكالة من أن منشأة إنتاج الماء الثقيل في حالة تشغيل وأن مخزون إيران من الماء الثقيل بلغ 131.5 طن متري".

وفي السياق، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني أن انهيار الاتفاق النووي سيضر العالم، معتبراً أن من المسؤولية القانونية للجميع الوقوف أمام الحظر الأميركي اللاقانوني،

وأضاف أن الحظر الأميركي "كان خطأ سياسياً واقتصادياً كبيراً وضد القرارات الدولية". وتابع أنه على الدول المستقلة أن تقف أمام إجراءات أميركا اللاقانونية وأن تجعلها تفهم أنه على الجميع العمل على أساس القانون.

من جهته، أكد المساعد السياسي لوزير الخارجية الإيرانية عباس عراقجي أن على أوروبا الاستعداد لدفع الثمن اذا أرادت الحفاظ على الاتفاق النووي.

وانتقد عراقجي عدم وفاء أوروبا بتنفيذ تعهداتها في الاتفاق النووي. واشار إلى حق إيران في وقف جميع أو جزء من تعهداتها المعترف بها في الاتفاق النووي، وقال إن ما فعلته إيران حتى الآن لا يعد انتهاكاً للاتفاق النووي.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها