آخر تحديث:11:52(بيروت)
الأربعاء 09/10/2019
share

معركة عزل ترامب تستعر..الإدارة تتحدى الكونغرس

المدن - عرب وعالم | الأربعاء 09/10/2019
شارك المقال :
معركة عزل ترامب تستعر..الإدارة تتحدى الكونغرس بيلوسي: البيت الأبيض يخفي جهود ترامب "المشينة" للضغط على أوكرانيا (Getty)
وصف البيت الأبيض التحقيق الذي يجريه الديموقراطيون في مجلس النواب وقد يؤدي إلى مساءلة الرئيس بأنه "باطل دستورياً"، وقال إنه سيرفض التعاون مع تحقيق يفتقر إلى تصويت مجلس النواب بكامل أعضائه.

وأرسل البيت الأبيض خطاباً من ثماني صفحات وقعه مستشار البيت الأبيض بات سيبللوني، إلى رئيسة مجلس النواب الديموقراطية نانسي بيلوسي وإلى رؤساء لجان المخابرات والشؤون الخارجية والإشراف بالمجلس.

وبدأ التحقيق استنادا إلى اتهامات من مسؤول حكومي أبلغ بأن الرئيس دونالد ترامب طلب مساعدة أوكرانيا في التحقيق مع منافسه الديموقراطي جو بايدن.

وقال البيت الأبيض إن التحقيقات الثلاثة الأخرى التي انتهت بمساءلة الرئيس في التاريخ الأميركي، والتي كانت ضد الرؤساء آندرو جونسون وريتشارد نيكسون وبيل كلينتون، اشتملت جميعا على تصويت مجلس النواب وإن هذه التحقيقات يجب أن تكون بمثابة سابقة لمساءلة ترامب.

ونقلت "رويترز" عن مسؤول كبير بالإدارة تحدث وقت الإعلان عن الخطاب: "الشروع في الأمر دون تصويت مجلس النواب غير مسبوق في تاريخ أمتنا. في كل مناسبة سابقة جرى فيها تحقيق يؤدي إلى مساءلة الرئيس كان هناك تصويت لمجلس النواب".

وجاء في الخطاب أن ترامب حُرم من حقوقه الأساسية المتعلقة باتباع الإجراءات السليمة مثل الاستفاضة في استجواب الشهود واستدعاء شهود للإدلاء بأقوالهم والحصول على نص مكتوب للشهادة والاطلاع على الأدلة. وتابع: "كل هذا ينتهك الدستور وحكم القانون وكل السوابق".

وكان الخطاب نتيجة جهود مكثفة من وراء الكواليس في الأيام القليلة الماضية من قبل محامي
البيت الأبيض للرد على سعي الديموقراطيين لمساءلة الرئيس.

وتعليقاً، وصفت بيلوسي رفض البيت الأبيض التعاون مع التحقيق بأنه "محاولة لإخفاء وقائع على نحو غير قانوني". وقالت إن البيت الأبيض يحاول التستر على وقائع تدين ترامب باستخدام سلطاته للضغط على جهات أجنبية للتدخل في الانتخابات الرئاسية القادمة لصالحه.

وقالت بيلوسي في بيان، إن إعلان البيت الأبيض رفضه التعاون هو "ببساطة محاولة أخرى لإخفاء الحقائق حول الجهود المشينة لإدارة ترامب للضغط على قوى أجنبية من أجل التدخل في انتخابات 2020".

وكانت إدارة ترامب منعت الثلاثاء السفير الأميركي للاتحاد الأوروبي جوردون سوندلاند من الإدلاء بشهادته في التحقيق الذي يجريه مجلس النواب.

وقال رؤساء اللجان الثلاث التي تقود التحقيق إنهم سيرغمون سوندلاند، أحد داعمي ترامب الماليين الذي بدأ عمله الدبلوماسي في تموز/يوليو، على الإدلاء بشهادته. 

ويهتم المحققون بما يعرفه السفير وبالدور الذي قام به في جهود ترامب لحمل أوكرانيا على التحقيق مع جو بايدن الذي يتقدم سباق ترشيحات الحزب الديموقراطي للانتخابات الرئاسية.

وقال سوندلاند عبر المحامي الخاص به الثلاثاء، إنه يأمل "في أن يتم على الفور حل القضايا التي أثارتها وزارة الخارجية واشترطت شهادته". وأضاف أنه "مستعد للإدلاء بشهادته على وجه السرعة بمجرد السماح له بالمثول".

على الجهة المقابلة، مهّد رئيس اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ الأميركي السناتور ليندسي غراهام الطريق أمام إجراء تحقيق بشأن مزاعم "غير مثبتة" تجاه أوكرانيا أثارها محامي ترامب، رودي جولياني، داعياً المحامي إلى الإدلاء بشهادته.

وقال غراهام في تغريدات: "حان الوقت لمجلس الشيوخ للتقصي عن الفساد وغيره من المخالفات التي تخص أوكرانيا" وخص بالذكر إقالة المدعي العام الأوكراني السابق فيكتور شوكين.

ويتهم ترامب منافسه بايدن بأنه ضغط على أوكرانيا عندما كان نائباً للرئيس باراك أوباما، لإقالة المدعي العام لمنعه من التحقيق في قضايا فساد حول نجله هانتر. في المقابل يقول الديموقراطيون إن ترامب استخدم المساعدات العسكرية الأميركية لأوكرانيا كسلاح لإجبار كييف على التحقيق حول نشاطات بايدن ونجله.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها