آخر تحديث:17:27(بيروت)
الأربعاء 09/10/2019
share

أردوغان يطلق "نبع السلام"..ضد قسد وداعش

المدن - عرب وعالم | الأربعاء 09/10/2019
شارك المقال :
أردوغان يطلق "نبع السلام"..ضد قسد وداعش أردوغان:العملية موجهة ضد الوحدات الكردية و"داعش" (Getty)
أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إطلاق العملية العسكرية التركية شمالي سوريا والتي أطلق عليها إسم "نبع السلام". وقال إنها تستهدف وحدات الحماية الكردية وتنظيم "داعش".

وقال أردوغان في تغريدة: "هدفنا هو القضاء على الممر الإرهابي المُراد إنشاؤه قرب حدودنا الجنوبية، وإحلال السلام في تلك المناطق". وتابع: "سنقضي على التهديد الإرهابي الموجه ضد بلدنا من خلال عملية نبع السلام".

وشدد أردوغان على أن تركيا ستضمن عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم بفضل المنطقة الآمنة التي ستنشئها عبر العملية العسكرية. وتابع :" سنحافظ على وحدة الأراضي السورية، ونخلّص سكان المنطقة من براثن الإرهاب من خلال عملية نبع السلام".

وبدأت القوات التركية بتنفيذ قصف جوي استهدف تل أبيض ورأس العين في الحسكة السورية. واستهدف القصف التركي مواقع قوات سوريا الديمقراطية في قرى الأسدية وبير نوح في ريف رأس العين.

وقالت "قسد" إن المقاتلات التركية قصفت مناطقها في شمال شرق سوريا وتسببت في "ذعر هائل بين الناس" الأربعاء. وقال المتحدث باسم "قسد" مصطفى بالي على تويتر، إن المقاتلات التركية بدأت تنفيذ ضربات جوية على مناطق مدنية.

وذكرت قناة "سي إن إن ترك" أن وزارة الخارجية التركية استدعت السفير الأميركي في أنقرة لإبلاغه بانطلاق عملية "نبع السلام". كذلك استدعت الخارجية التركية أعضاء مجلس الأمن الدولي إلى مقرها لاطلاعهم على تفاصيل حول العملية.

وقال الكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حث نظيره التركي في مكالمة هاتفية الأربعاء، على تجنب أي خطوات في سوريا قد تضر بعملية السلام هناك. وذكر الكرملين أن بوتين وأردوغان اتفقا في المكالمة الهاتفية على ضرورة احترام سيادة ووحدة أراضي سوريا.

وكان وزير الخارجية التركية مولود جاووش أوغلو أعلن في وقت سابق الأربعاء، أن تركيا ستبلغ جميع الأطراف المعنية، بما في ذلك حكومة النظام السوري، بالعملية في شمال شرق سوريا، لكن رئيس لجنة العلاقات الدولية في المجلس الفدرالي الروسي قال إن تركيا لم تبحث العملية العسكرية مع دمشق قبل بدئها.

وقال أوغلو في مؤتمر صحافي في الجزائر، إن العملية ستتم وفقا للقانون الدولي ولن تستهدف سوى المسلحين في المنطقة. وأضاف أن أردوغان أبلغ ترامب بأن أنقرة ستشن الهجوم بعدما أوقفت واشنطن الجهود الرامية لتشكيل "منطقة آمنة" بشمال شرق سوريا.

وفي أول تعليق من نظام الأسد على العملية العسكرية التركية، اعتبرت وزارة خارجية النظام الأربعاء، أن "السلوك العدواني لنظام أردوغان" يظهر بوضوح "الأطماع التوسعية" التركية.

وقال مصدر رسمي في خارجية النظام قبل إعلان بدء العملية، إن بلاده "تدين بأشد العبارات التصريحات الهوجاء والنوايا العدوانية للنظام التركي والحشود العسكرية على الحدود السورية، التي تشكل انتهاكاً فاضحاً للقانون الدولي وخرقاً سافراً لقرارات مجلس الأمن الدولي التي تؤكد جميعها على احترام وحدة وسلامة وسيادة سوريا".

وأضاف أن "ما يدعيه النظام التركي بخصوص أمن الحدود يكذبه إنكار هذا النظام وتجاهله لاتفاق أضنة الذي يمكن في حال احترام والتزام حكومة أردوغان به من تحقيق هذا الشيء".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها