آخر تحديث:22:27(بيروت)
الأحد 20/10/2019
share

"قوات سوريا الديموقراطية" تنسحب من مدينة رأس العين

المدن - عرب وعالم | الأحد 20/10/2019
شارك المقال :
"قوات سوريا الديموقراطية" تنسحب من مدينة رأس العين Getty ©

انسحب مقاتلو "قوات سوريا الديموقراطية" بشكل كامل، الأحد، من مدينة رأس العين المحاصرة من القوات التركية وفصائل سورية موالية لها بموجب اتفاق أميركي تركي لوقف إطلاق النار.

وينص اتفاق توصل إليه نائب الرئيس الأميركي مايك بنس في أنقرة، الخميس، على "تعليق" كل العمليات العسكرية في شمال شرق سوريا خلال 120 ساعة يفترض أن تنتهي الثلاثاء، على أن ينسحب المقاتلون الأكراد من "منطقة عازلة" بعمق 32 كيلومتراً، لم يتم تحديد طولها.

ومن المفترض، وفق الاتفاق، أن تتوقف العملية العسكرية التركية التي بدأت في التاسع من تشرين الأول/أكتوبر، "نهائياً ما إن يتم إنجاز هذا الانسحاب".

وأفادت وكالة "فرانس برس" نقلاً عن مراسلها في رأس العين أنه شاهد خمسين سيارة على الأقل بينها سيارات إسعاف أثناء مغادرتها مستشفى في المدينة يشكل خط تماس بين القوات التركية وحلفائها من جهة وبين "قوات سوريا الديموقراطية" من جهة ثانية.

وقال إن القافلة التي ضمّت شاحنات صغيرة من طراز بيك آب، أقلّت عشرات المقاتلين بلباس عسكري وعبرت قرب نقاط لمقاتلين سوريين موالين لأنقرة أطلقوا هتافات احتفالاً بالانسحاب. وشاهد ألسنة النيران تتصاعد من المستشفى بعد وقت قصير من انطلاق القافلة.

وأكد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" انسحاب "قوات سوريا الديموقراطية" بشكل كامل من المدينة التي حاصرتها القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها أياماً عدة.

وقال متحدث باسم "قوات سوريا الديموقراطية" كينو كبريئل في بيان "في إطار اتفاق الوقف المؤقت للعمليات العسكرية مع الجانب التركي وبوساطة أميركية، تمّ اليوم إخلاء مدينة رأس العين من مقاتلي قوات سوريا الديموقراطية بشكل كامل. لم يعد لدينا أي مقاتلين داخل المدينة".

وكان قائد "قوات سوريا الديموقراطية" مظلوم عبدي قد قال في تصريحات نقلتها وكالة "فرانس برس"، إنه بمجرد انسحاب قواته من رأس العين، سينتهي الانسحاب من منطقة تمتد بين رأس العين وتل أبيض بعمق 30 كيلومتراً وبطول حوالى 120 كيلومترا.

وكرّر مسؤولون أتراك بينهم الرئيس رجب طيب إردوغان، أنهم يريدون أن ينسحب الأكراد من منطقة بطول 440 كيلومتراً. وقال مظلوم عن ذلك "لم نقبل بها ولم يُؤخذ رأينا بشأنها".

وفي أول تعليق تركي، قال إردوغان إن بلاده "تتابع عن كثب" انسحاب المقاتلين الأكراد "من المنطقة الآمنة وفق المهلة المحددة في الاتفاق التركي الأميركي".

وأوضحت وزارة الدفاع التركية أنه ما من معوقات تعترض تنفيذ الاتفاق، لافتة الى أن عملية الانسحاب تتم بالتنسيق مع الولايات المتحدة.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها