آخر تحديث:18:57(بيروت)
السبت 19/10/2019
share

أردوغان: سنسحق رؤوس المقاتلين الاكراد إذا لم ينسحبوا

المدن - عرب وعالم | السبت 19/10/2019
شارك المقال :
أردوغان: سنسحق رؤوس المقاتلين الاكراد إذا لم ينسحبوا Getty ©
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت، إن قوات النظام التي تحميها روسيا موجودة في جزء من منطقة عملياتنا، وسنتناول هذه المسألة مع بوتين، وعلينا إيجاد حل لهذه المسألة.

وتابع أردوغان: "‏‎إذا لم نستطع التوصل إلى حل بشأن المناطق التي يسيطر عليها النظام بشمال سوريا خلال المحادثات مع بوتين فسننفذ خططنا الخاصة". وتعهد بتنفيذ تركيا "خطة خاصة" بشأن انتشار قوات النظام في عدد من المدن والبلدات شمال شرق سوريا والتي انسحبت منها "وحدات حماية الشعب".

وأكد أردوغان، عزم بلاده استئناف عمليتها العسكرية شمال شرق سوريا إذا لم ينسحب المقاتلون الأكراد من المنطقة في المدة المحددة، مهدداً بـ"سحق رؤوسهم".

وقال أردوغان، في كلمة ألقاها السبت، إن "تركيا لم تتراجع عن الشروط التي وضعتها منذ البداية" عندما أطلقت عملية "نبع السلام" العسكرية، مشيرا إلى أنه أبلغ الرئيس الأميركي، بأن القوات التركية ستستأنف العملية في حال عدم انسحاب "وحدات حماية الشعب" الكردية، من شمال شرق سوريا خلال مدة 120 ساعة، المنصوص عليها في الاتفاق التركي-الأميركي بشأن وقف إطلاق النار في المنطقة.

وأضاف أردوغان مهدداً: "إذا لم ينجح الاتفاق مع الأميركيين، سنواصل من حيث توقفنا، عند انتهاء الـ120 ساعة، وسنستمر في سحق رؤوس الإرهابيين".

وتابع الرئيس التركي: "في حال عدم الوفاء بالتعهدات المقدمة لبلادنا، لن ننتظر كما في السابق، وسنواصل العملية بمجرد انتهاء المهلة المحددة".

وقال: "تركيا تعرضت مع الأسف لشتى أنواع التصرفات البشعة خلال الأيام التسعة الأخيرة، وقد اكتشفنا حقيقة الأطراف بسبب سقوط الأقنعة التي كانت على الوجوه".

من جهته، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، السبت، إن القوات في شمال سوريا مستعدة لاستئناف الهجوم إذا لم يُنفذ اتفاق وقف إطلاق النار المبرم مع واشنطن بالكامل.

واتفقت تركيا والولايات المتحدة، الخميس، على تعليق عملية "نبع السلام" التركية لمدة 120 ساعة، حتى انسحاب "وحدات حماية الشعب" الكردية السورية من "المنطقة الآمنة". وصمدت الهدنة السبت على الحدود بين البلدين.

وقال أكار: "أوقفنا العملية لخمسة أيام. في تلك الأثناء سينسحب الإرهابيون من المنطقة الآمنة وسيتم جمع أسلحتهم وتدمير مواقعهم. إذا لم يحدث ذلك فسنواصل العملية". وأضاف في حدث أقيم في مدينة قيصري: "استعداداتنا تامة. حال صدر الأمر المطلوب فسيكون جنودنا مستعدين للتوجه إلى أي مكان".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها