آخر تحديث:14:56(بيروت)
الإثنين 14/01/2019
share

قطر ليست في مركب الانفتاح على الأسد

المدن - عرب وعالم | الإثنين 14/01/2019
شارك المقال :
قطر ليست في مركب الانفتاح على الأسد وزير خارجية قطر: التطبيع مع النظام السوري هو تطبيع مع مجرم حرب (Getty)
أكد وزير الخارجية القطرية محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الاثنين، أن بلاده ترفض أي تطبيع مع النظام السوري قائلاً إن "التطبيع مع هذا النظام في المرحلة الحالية هو تطبيع مع مجرم حرب".

وأضاف خلال مؤتمر صحافي مشترك من الدوحة مع رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي محمد، أن "قطر لا ترى ضرورة لإعادة فتح سفارتها في دمشق". ولفت إلى أن بلاده "لا ترى أي علامات مشجعة على تطبيع العلاقات" مع النظام السوري.

وتابع: "الشعب السوري لا زال تحت القصف والتشتيت من قبل النظام السوري.. والتطبيع مع النظام السوري في هذه المرحلة هو تطبيع مع شخص تورط في جرائم حرب".

وأوضح الوزير القطري أن موقف قطر إزاء الأزمة السورية يقوم على "دعم الحل في سوريا إذا كان مدعوما من الشعب السوري".

وكان وزير الخارجية العراقية محمد الحكيم قال، الأحد، إن بلاده تدعم الجهود الرامية لاستعادة سوريا عضويتها في الجامعة العربية. وأوضح في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في بغداد، أن الجانبين ناقشا خلال اجتماع بينهما القضية السورية وغيرها من القضايا الإقليمية.

من جهته، قال ظريف إن طهران تدعم جهود العراق الهادفة إلى تطبيع العلاقات العربية السورية، وعودة دمشق إلى جامعة الدول العربية.

والعراق واحد من ثلاثة بلدان في العالم العربي، إضافة إلى الجزائر ولبنان، لم تقطع علاقاتها الدبلوماسية مع نظام الأسد. ومؤخراً أعلنت الإمارات عودة العمل بسفارتها في دمشق، وأعلنت البحرين "استمرار عمل سفارتها في سوريا". كذلك زار الرئيس السوداني عمر البشير دمشق في كانون الأول / ديسمبر 2018، فيما تأجلت زيارة كانت متوقعة للرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز إلى دمشق في 15 كانون الثاني/يناير.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها