آخر تحديث:11:30(بيروت)
السبت 12/01/2019
share

"التحالف الدولي" يبدأ سحب معداته من سوريا

المدن - عرب وعالم | السبت 12/01/2019
شارك المقال :
  • 0

"التحالف الدولي" يبدأ سحب معداته من سوريا (Getty)
أعلن "التحالف الدولي" الذي تقوده واشنطن، الجمعة، بدء سحب معداته من سوريا، لكن مسؤولاً في وزارة الدفاع الأميركية اوضح أن الأمر يتعلق حالياً بسحب معدات وليس جنوداً. وقال المسؤول: "لم نسحب قوات حتى الان"، بحسب وكالة "فرانس برس".

وردا على سؤال بشأن مغادرة نحو 150 جندياً أميركياً، مساء الخميس، قاعدة عسكرية في الرميلان بمحافظة الحسكة، بحسب ما أعلنه المرصد السوري لحقوق الانسان، قال المسؤول الأميركي إن الامر يتعلق بتحركات عادية لجنود. وأضاف: "الجنود يدخلون سوريا ويخرجون منها بشكل منتظم (...) لم يتم سحب أي جندي" من سوريا بل معدات "غير أساسية".

وقال مسؤول عسكري آخر طلب عدم كشف هويته "لقد انتهزنا فرصة حركة عادية للجنود، لإضافة شحنات (عتاد) غادرت سوريا".

وتشكل "التحالف الدولي" في العام 2014 ببادرة أميركية، بعد تصاعد تحرك تنظيم "الدولة الاسلامية" واحتلاله مناطق واسعة من العراق وسوريا. وتشارك في "التحالف" دول بينها فرنسا وبريطانيا. ويتدخل "التحالف" عبر غارات جوية ضد مواقع المسلحين الجهاديين وبقوات خاصة تدعم مقاتلين محليين.

وكان ترامب قد أعلن في 19 كانون الاول/ديسمبر، سحب ألفي جندي أميركي من سوريا. وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو، أكدّ من مصر أن الانسحاب سيتم رغم الانتقادات الواسعة له بين حلفاء واشنطن. وكان مستشار الأمن القومي جون بولتون قد ربط الانسحاب بهزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية"، وأيضاً بالحصول على ضمانات بشأن أمن مقاتلي "قوات سوريا الديموقراطية".

الكولونيل شون رايان، قال لـ"رويترز"، إن "التحالف بدأ عملية انسحابنا المدروس من سوريا. حرصاً على أمن العمليات، لن نعلن جداول زمنية أو مواقع أو تحركات محددة للقوات".

وقال المتحدث باسم البنتاغون شين روبرتسون: "نؤكد عدم حدوث سحب لعسكريين من سوريا حتى الآن". وأكد مسؤولون، تحدثوا شريطة عدم نشر أسمائهم، أنه يجري نقل معدات إلى خارج سوريا في مؤشر على أنه، ورغم الرسائل المتضاربة من واشنطن، فإن الاستعدادات للانسحاب تتم على عجل.

وقال روبرتسون في بيانه إن التحالف نفذ "إجراءات لوجيستية" لدعم عملية الانسحاب ولكنه لم يذكر تفاصيل. وأضاف أن "الانسحاب يعتمد على ظروف العمليات على الأرض بما في ذلك الحوار مع حلفائنا وشركائنا ولا يخضع لجدول زمني عشوائي".
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها