آخر تحديث:13:09(بيروت)
السبت 08/09/2018
share

القامشلي: اشتباك دموي بين "الأسايش" و"الأمن العسكري"

المدن - عرب وعالم | السبت 08/09/2018
شارك المقال :
القامشلي: اشتباك دموي بين "الأسايش" و"الأمن العسكري" منع دورية أمنية للنظام من دخول الحي الغربي (Getty)
دارت اشتباكات مسلحة بين دورية تابعة لـ"الأمن العسكري" التابع للنظام وبين "الأسايش"، قوات الأمن التابعة لـ"حزب الاتحاد الديموقراطي"، صباح السبت، في مدينة القامشلي، وسقط على أثرها قتلى وجرحى من الطرفين، بحسب مراسل "المدن" سعيد قاسم.

واندلع الاشتباك المسلح بعد محاولة "الأسايش" منع دورية أمنية للنظام من دخول الحي الغربي في المدينة. ويسيّر النظام مؤخراً دوريات لإلقاء القبض على الشباب المتخلفين عن الخدمة العسكرية.

وتوقف الاشتباك بعدما دمّرت "الاسايش" 3 سيارات للدورية الأمنية، وقتل 11 عنصراً منها، من دون أن يقوم النظام لغاية الآن بأي رد فعل، مع توارد أنباء عن استفار الطرفين أمنياً وإقامة بتحصينات عسكرية.

وأصدرت القيادة العامة لـ"الاسايش"، بياناً، قالت فيه: "قامت دورية تابعة للنظام مؤلفة من ثلاث سيارات صباح اليوم بالدخول إلى مناطق سيطرة قواتنا في مدينة قامشلو، واعتقال المدنيين العزل، وأثناء مرورهم من إحدى نقاطنا العسكرية قام عناصر الدورية باستهداف قواتنا بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، لترد قواتنا على هذا الإعتداء لينجم عنه قتل 11 عنصراً من عناصر النظام، وجرح اثنين. واستشهد على إثرها سبعة من رفاقنا، وجرح واحد".

وكان وزير "المصالحة السورية" علي حيدر، قد دعا قبل أيام، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك" الروسية، الأكراد للتوقف عن التعامل مع الولايات المتحدة، والتوجه للدولة السورية. وأضاف أنهم لن يعاملوا الأكراد معاملة استثنائية، مؤكداً أن الوضع هناك لا يختلف عن بقية المناطق السورية: "إما المصالحة أو العمل العسكري".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها