آخر تحديث:13:08(بيروت)
الجمعة 10/08/2018
share

مصر:تحالف المعارضة يدعو الى أسبوع ثوري جديد

المدن - عرب وعالم | الجمعة 10/08/2018
شارك المقال :
  • 0

مصر:تحالف المعارضة يدعو الى أسبوع ثوري جديد المعارضة المصرية:لا حل سياسياً بغياب مرسي (Getty)
دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب بمصر إلى أسبوع ثوري جديد، بعنوان "رابعة قصة وطن"، مؤكداً أن "رابعة ستظل شاهداً على المقاومة والصمود لكل الأحرار، وستظل وصمة عار في جبين الانقلابيين إلى يوم الدين، وستظل دماؤها الزكية لعنة عليه".

وقال التحالف في بيان الجمعة: "لم تكن مذبحة القرن في رابعة العدوية والنهضة مجرد حدث عابر راح ضحيته الآلاف بين شهيد وجريح، ولن تكون ذكراها مجرد تذكرة بقصة أولئك الشهداء والمصابين".

وأضاف أن "مذبحة رابعة "تحكي قصة وطن سعى نحو الحرية، ودفع لذلك ضريبة عالية في ثورة يناير، ثم تمتع بثمار تضحياته عقب الثورة، حرية وكرامة وعدالة، ورئيساً وبرلماناً منتخبين، وحرية للتظاهر والتعبير عن الرأي بلا قيود، ولم يرق ذلك للعسكر الذين يعتبرون مصر ملكاً خاصاً بهم، وليس للمدنيين نصيب من حكمه".

وأشار تحالف دعم الشرعية إلى أن الانقلابيين حركوا "أدواتهم العسكرية والإعلامية للانقلاب على الثورة وما أنتجته من حكم ديمقراطي، وأول رئيس مدني". وأكد أن "أحرار مصر لن يقبلوا هذا الانقلاب.. فاعتصموا في ميداني رابعة والنهضة؛ تمسكاً بمكتسبات ثورتهم، لم يحملوا سلاحا، ولم يستخدموا عنفا، ومع ذلك تدخلت الآلة العسكرية مجددا لفض الاعتصامين، وقتل وإصابة الآلاف من المصريين المسالمين".

وفي السياق، أكد المجلس الثوري المصري و66 شخصية معارضة في الخارج أنه "لا يمكن التفاهم" حول أي حل للأزمة المصرية بغياب الرئيس الشرعي محمد مرسي، وفي ظل حملات الإعدام، واستمرار سجن الناشطين. وقالوا في بيان، إنهم تابعوا "سيل المبادرات التي طرحت مؤخراً من الداخل المصري، وتم عرضها والترويج لها من خلال الآلة الإعلامية التي تبث من خارج مصر".

وأكد البيان على عدة ثوابت حول ما يتم طرحه من رؤى سياسية منذ الانقلاب العسكري. وقال إن "أي حل سياسي لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يعني التغافل عن حق القصاص للدماء البريئة التي أريقت منذ ثورة يناير وحتى الآن، وأي طرح يسير في هذا الاتجاه يصبح هو والعدم سواء".

وأضاف البيان أن "فكرة التحصين لا تهدف إلا لأن يفلت القاتل من العقاب عن إراقة دماء الشهداء، وأن ينعم اللص بالأموال التي حصلها من سرقته، ويريد أن يحصنها بتلك المبادرات". كما رأوا أن "فكرة تعيين أوصياء جدد على الشعب المصري بدعوى انتمائهم لمؤسسة القضاء أمر لم يعد ينطلي إلا على السذج، لا سيما أنه قد تبين للجميع حقيقة مؤسسة القضاء، وما تحويه من رموز فساد".

وناشد موقعو البيان جموع الشعب المصري بعدم الانجرار خلف ما وصفوها بـ"المهاترات التي لا تهدف إلا لتركيع مصر لعقود أخرى قادمة من الزمان، وكي لا يمتلك الشعب المصري إرادته وحقه في اختيار من يحكمه، وكذلك استمرار نهب وتدمير ثروات البلاد في ظل غياب الممثلين الحقيقيين لهذا الشعب عن مواطن اتخاذ القرار.
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها