آخر تحديث:11:46(بيروت)
الجمعة 10/08/2018
share

أردوغان: لديهم دولاراتهم ولدينا ربنا وشعبنا

المدن - عرب وعالم | الجمعة 10/08/2018
شارك المقال :
  • 0

أردوغان: لديهم دولاراتهم ولدينا ربنا وشعبنا العملة التركية تهبط أمام الدولار (Getty)
سجلت الليرة التركية مستويات منخفضة قياسية جديدة مقابل الدولار الأميركي، صباح الجمعة، بعدما عاد وفد تركي من اجتماع مع مسؤولين أميركيين، من دون حل للخلاف الديبلوماسي بين البلدين.

وتراجعت العملة التركية مجدداً بنسبة 5.6 في المائة مقابل الدولار. وأظهرت بيانات وكالة "بلومبرغ" أن العملة التركية انخفضت إلى 5.86 ليرة تركية لكل دولار، وهو أقل مستوى تبلغه على الإطلاق.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، دعا مواطنيه لعدم الالتفات لحملات تستهدف تركيا واقتصادها، وتعهّد بالعمل الدؤوب والسعي إلى تطوير البلاد نحو مستويات أفضل. وتابع: "اليوم نحن أفضل من ذي قبل، وسنكون غداً أفضل من اليوم، كونوا على ثقة من ذلك". وأضاف أردوغان أن "هناك حملات مستمرة (ضد تركيا)، لا تلتفوا لها، ولا تنسوا أنه إذا كان لديهم دولاراتهم، فنحن لنا ربّنا وشعبنا". وشدّد على ضرورة التحلي بالصبر والعمل بجد من أجل تحقيق الأهداف المنشودة عام 2023، في يصادف الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية.

وكالة "فيتش" للتصنيفات الائتمانية قالت، الخميس، إن "تركيا بحاجة إلى وقف الانخفاض الحاد لليرة سريعاً"، محذرةً من أن وضع البلاد قد ساء منذ خفضت الوكالة تصنيفها لها قبل أقل من شهر.

ونقلت وكالة "رويترز" عن محلل مالي في "فيتش" قوله: "نولي انتباهاً شديداً للأحداث الجارية.. منذ أخذنا القرار بخفض تصنيف تركيا إلى BB في 13 تموز/يوليو تدهورت ثقة السوق أكثر". وأضاف أن "نقطة الضغط الرئيسية هي العملة الضعيفة"، مبيناً أنه يتابع ما تقوم به السلطات التركية لمحاولة وقف انحدار في قيمة الليرة بلغ 30 في المئة هذا العام، منه 10 في المئة تقريباً في تموز.

وأوضح أن تخفيف الضغط في المدى القريب من المرجح أن يتطلب مزيجاً من الإجراءات من البنك المركزي، والتحسّن في العلاقات مع الولايات المتحدة.

الناطقة باسم الخارجية الأميركية هيذر ناورت، قالت إن الوفد التركي الذي زار الولايات المتحدة أجرى مباحثات شاملة، مؤكدةً أن الجانب الأميركي أبلغ الوفد التركي طلبه بشكل واضح بعودة القس الأميركي أندرو برانسون، المحتجز في تركيا إلى منزله.

وأضافت: "لدينا علاقات شاملة جداً مع تركيا، ونحن نتحدث عن هذه القضايا مع الحكومة التركية في كل لقاء". وتابعت أن "مباحثاتنا مع المسؤولين في الحكومة التركية، الأربعاء، كانت شاملة، لقد قلنا بوضوح أن القس أندرو برونسون يجب أن يعود إلى منزله".

والثلاثاء، انطلق في مقر وزارة الخزانة الأميركية، اجتماع بين مسؤولين أتراك وأميركيين، بهدف بحث سبل المشاكل الراهنة بين البلدين. كما عقد الوفد التركي اجتماعاً مع مسؤولين في وزارة الخارجية الأميركية برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان، استمر حوالي 50 دقيقة.
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها