آخر تحديث:08:10(بيروت)
السبت 14/07/2018
share

إدلب:"تحرير الشام" تعدم "الساحلي"..و"داعش" يتوعد بالانتقام

المدن - عرب وعالم | السبت 14/07/2018
شارك المقال :
إدلب:"تحرير الشام" تعدم "الساحلي"..و"داعش" يتوعد بالانتقام "الساحلي" أبرز أمنيي "داعش" في إدلب (انترنت)
أعدمت "هيئة تحرير الشام"، الجمعة، نائب المسؤول العام في تنظيم "الدولة الإسلامية" في ما يسمى "ولاية ادلب" والملقب بـ"أبو البراء الساحلي". وتداول أنصار "الهيئة" في "تلغرام" صور جثة "الساحلي"، في موقع الإعدام، وهو المكان ذاته الذي استخدمه "الساحلي" من قبل لإعدام عناصر من "تحرير الشام"، بحسب مراسل "المدن" خالد الخطيب.

وتأتي عملية الإعدام التي نفذها "المكتب الأمني" في "الهيئة"، بعد يومين من اعتقاله "الساحلي" في حارم شمالي إدلب، في كمين محكم شاركت فيه مجموعات عسكرية من فصائل معارضة في المنطقة. واعتقل "الساحلي" أخيراً بعد محاولات فاشلة متعددة، تعود لامتلاكه شبكة علاقات واسعة مع الخلايا التنظيم سهّلت عليه التخفي، والتنقل بشكل سلس بين المدن والبلدات. آخر محاولات اعتقال "الساحلي" الفاشلة جرت مطلع تموز/يوليو في أريحا باشتراك "الهيئة" و"أحرار الشام".

وتقول "الهيئة" إن "الساحلي" هو أبرز الأمنيين في "داعش" وهو النائب الأول للمسؤول العام في التنظيم في "ولاية ادلب" الملقّبِ بـ"الشايب". و"الساحلي" متورط بتنفيذ وتخطيط عمليات التفجير والاغتيالات التي تعرض لها مقاتلو "الهيئة" وفصائل المعارضة المسلحة في إدلب خلال الشهور القليلة الماضية.

حملة "الهيئة" الأمنية ضد خلايا "داعش" في ادلب انتقلت من سرمين إلى جسر الشغور وحارم، والقرى والبلدات في سهل الروج التي شهدت انتشاراً مكثفاً للحواجز، وحملة اعتقالات وتفتيش مقار ومواقع يشتبه بإيوائها عناصر لخلايا التنظيم. وكشفت "الهيئة" عن مواد خاصة بصناعة المتفجرات وأسلحة فردية في مدينة جسر الشغور بعد مداهمة أحد مواقع الخلايا.

ومقابل التصعيد ضد خلايا التنظيم، توعد "داعش" فصائل المعارضة و"الهيئة"، برد قاسٍ، خلال الفترة المقبلة، ووصفهم بالمرتدين، الكفرة، وشمل في وعيده من أسماهم بالخونة من "جند الأقصى"، في تسجيل صوتي يعتقد أنه لمسؤول "ولاية ادلب".

ونُشر مقطع مصور في "تلغرام"، عُرِضت فيه عمليات أمنية نفذتها خلايا "داعش" في إدلب. أكثر من 30 عملية اغتيال وتفجير وتفخيخ بعبوات ناسفة ودراجات وسيارات مفخخة  تبناها التنظيم. وتحدث أنصار "داعش" عن رد سريع على مقتل "الساحلي". وشهدت أطراف مدينة سرمين اشتباكات بين خلايا التنظيم وعناصر "الهيئة"، ليل الجمعة/السبت.

وكانت عبوتان ناسفتان قد انفجرتا في ريف ادلب، الجمعة، الأولى استهدفت سيارة تابعة للشرطة الحرة على أوتوستراد إدلب–باب الهوى، والثانية انفجرت بالقرب من مفرق  شابور  في الطريق الدولي جنوب غربي مدينة سراقب. وتم تفكيك عبوة ناسفة قرب مخيمات الكرامة في بلدة أطمة.

عمليات خلايا "داعش" سجلت نقلة جديدة، الجمعة، حيث شهدت مناطق ريف حلب الغربي التي تقع تحت سيطرة "حركة الزنكي" عمليتي اغتيال؛ الأولى في محيط مدينة دارة عزة، والثانية على الطريق الواصل بين ترمانين ودارة عزة. وقتل في العمليتين مقاتلون من الفصائل رمياً بالرصاص، وتبناهما التنظيم.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها