آخر تحديث:12:37(بيروت)
الأربعاء 16/05/2018
share

انتخابات العراق.. سليماني والمالكي يحضران لإقصاء الصدر

المدن - عرب وعالم | الأربعاء 16/05/2018
شارك المقال :
  • 0

انتخابات العراق.. سليماني والمالكي يحضران لإقصاء الصدر الصدر حافظ على تقدمه بالانتخابات مع انتهاء الفرز رسمياً (Getty)
أعلنت مفوضية الانتخابات العراقية اكتمال النتائج الأولية في الانتخابات العراقية، بعد فرز الأصوات في محافظتي كركوك ودهوك الواقعتين في شمال البلاد.

وأوضحت المفوضية أن حزب "الاتحاد الوطني الكردستاني" فاز بالمركز الأول في الانتخابات النيابية في محافظة كركوك، يليه التحالف العربي، ثم جبهة تركمان العراق. وقالت إن الاتحاد الوطني حصل على أكثر 184 ألف صوت من مجموع 484 ألفا.

وفي دهوك، فاز الحزب "الديموقراطي الكردستاني" بالمركز الأول بعد أن حصل على أكثر من 348 ألف صوت، من مجموع 481 ألفا. وبهذا تكون المفوضية قد أكملت إعلان النتائج الأولية لجميع محافظات العراق الـ18.

وحافظت "كتلة سائرون" التي يدعمها التيار الصدري على المركز الأول في الانتخابات، وجاءت بعدها "كتلة الفتح" المدعومة من "الحشد الشعبي"، ثم تحالف "النصر" بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي.

وأوضح المتحدث باسم المكتب الإعلامي لرئيس ائتلاف "دولة القانون" نوري المالكي، أن مناقشات قاربت على الاكتمال لإعلان تحالف يشكل حكومة أغلبية خلال 48 ساعة. ونقلت قناة "روسيا اليوم" عن الركابي قوله، إن "ائتلاف دولة القانون ومنذ شهور طويلة عقد الكثير من اللقاءات مع قوى سياسية بالمشهد السياسي العراقي وتوصل معها إلى تفاهمات حول المشروع الذي يتبناه الائتلاف وهو مشروع الأغلبية السياسية".

وأوضح أن ائتلاف "دولة القانون" استأنف مشاوراته مع الكتل التي يمتلك معها تفاهمات مبدئية حول تنفيذ مشروع الأغلبية"، لافتا إلى أنه "العلاج الوحيد للوضع الذي يعاني منه العراق والتبعات التي لحقت به جراء المحاصصة". وأشار إلى أن وفوداً من إقليم كردستان العراق ستنضم إلى هذه الحوارات.

وبينما بدأت التحضيرات لمرحلة ما بعد الانتخابات، نقلت قناة "الحرة" عن مصادر أن قائد فيلق "قدس" الإيراني قاسم سليماني، موجود في المنطقة الخضراء ببغداد، بهدف عزل التيار الصدري بعد فوز تحالفه بالأغلبية.

وأشارت المصادر إلى أن سليماني موجود لإجراء حوارات مع المالكي ورئيس ائتلاف "الفتح" هادي العامري إضافة إلى قياديين في "الحشد الشعبي"، لتشكيل الكتلة الأكبر في مجلس النواب، وعزل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر والعبادي في حال امتناع الأخير عن الالتحاق بالتحالف الذي تسعى إيران لتشكيله.

وأضافت المصادر أن قيادات من حزب "الدعوة الإسلامية" ومقربة من العبادي شاركت في الاجتماعات التي جرت في وقت متأخر من ليل الإثنين.

وزارة الخارجية الأميركية هنأت العراقيين على المشاركة في العملية الديموقراطية. وقالت المتحدثة باسم الخارجية هيذر ناورت، إن إجراء الانتخابات بجو خال نسبياً من العنف يعد إنجازاً مذهلاً وشهادة للشعب العراقي. وأضافت "نحن مطلعون بشكل جيد جدا على خلفية مقتدى الصدر ومواقفه الآن".

وعلقت على "تدخل" سليماني في المشاورات الجارية لتشكيل الحكومة العراقية قائلةً "إن هذا التدخل الإيراني يثير قلقنا ولكن لدينا قدراً كبيراً من الثقة والإيمان بالشعب العراقي وبمن سيصل إلى الحكم".
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها