آخر تحديث:10:09(بيروت)
الجمعة 16/02/2018
share

مليشيات نبل والزهراء تدعم"الوحدات"..مقابل تسليم حقل كونيكو؟

عدنان الحسين | الجمعة 16/02/2018
شارك المقال :
  • 0

مليشيات نبل والزهراء تدعم"الوحدات"..مقابل تسليم حقل كونيكو؟ ينسق شوالي مع القيادي في "الوحدات" جوان عبدالكريم (انترنت)
واصلت فصائل الجيش الحر والقوات البرية التابعة للجيش التركي تقدمها، وسيطرت على نقاط جديدة في محيط مدينة عفرين، بعد معارك عنيفة مع "وحدات حماية الشعب" الكردية، خاصة على أطراف ناحيتي راجو وجنديرس غربي عفرين.

المعارضة والقوات الخاصة التركية سيطرتا على دروقا في محور ناحية بلبل، وقرية كري وتلتها وشربانلي وشديا وخراب سماق على محور ناحية راجو، وقريتي جقلا تحتاني وديوان فوقاني على محور ناحيتي جنديرس وشيخ الحديد.

وسيطرت الفصائل على نقاط استراتيجية غربي عفرين أهمها بلدة ديربلوط قرب ناحية جنديرس والتلال المحيطة بها، ما مكنها من التقدم بشكل سريع والسيطرة على نقاط جديدة في تلك المنطقة. وأدت المعارك الى مقتل عشرات العناصر من "الوحدات" الكردية نتيجة استهدافهم بشكل مكثف من الطيران الحربي التركي والطائرات من دون طيار، بالإضافة الى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين نتيجة الاشتباكات المستمرة.

وسيطرت "غصن الزيتون" منذ انطلاقها في 20 كانون الثاني/يناير على أكثر من 60 نقطة، منها 40 قرية ونحو 20 تلة، في محيط مدينة عفرين.

التقدم الجديد للجيش التركي وفصائل الجيش الحر مكنّهما من السيطرة على الطريق الرئيسي الواصل بين ناحيتي راجو وشيخ الحديد الذي يعتبر بمثابة اخر النقاط الفاصلة قبل السيطرة على الناحيتين.

كما بات المحوران الشمالي والشمالي الشرقي قريبين من الاتصال ببعضهما، بعد تقدم القوات في ناحية بلبل والقوات في جبل برصايا وقسطل جندو، بعد السيطرة على قرية دورقا، واطباق الحصار على قرى ومواقع كانت تحت سيطرة "الوحدات" في المحورين.

ودفع الجيش التركي بتعزيزات إلى الحدود التركية السورية، من القوات الخاصة التابعة للجندرمة وقوات الشرطة الخاصة لـ"مكافحة الإرهاب"، كانت قد خاضت مهاماً مشابهة في نصيبين وماردين شرقي تركيا، وتمتلك مهارات القتال داخل الأحياء والمدن.

كما سيدفع الجيش التركي بمقاتلين أكراد من "حماة القرى" في تركيا، وهي قوات أمنية تعمل تحت مظلة وزارة الداخلية، من ولايات دياربكر وشرناق وهكاري وسيرت، لتنضم للقوات المشاركة في عملية "غصن الزيتون".

وكشفت العمليات العسكرية المستمرة في محيط عفرين، خاصة على جبهة راجو غرباً، عن تعاون عسكري بين المليشيات الشيعية المدعومة من إيران والمتمركزة في بلدتي نبل والزهراء المواليتين للنظام، وبين "الوحدات" الكردية. ويأتي ذلك كرد جميل لـ"الوحدات" التي دعمت المليشيات الشيعية أثناء حصار فصائل المعارضة للبلدتين، أوائل العام 2013.

وتتواجد مليشيا "درع الزهراء" المدعومة من "الحرس الثوري الإيراني" في نطاق محدود في محيط راجو، حيث تشارك في القتال ضد المعارضة، بشكل نوعي، عبر الأسلحة المضادة للدروع التي تملكها، وكذلك عبر مجموعات متفرقة مهمتها الدفاع عن الخطوط الأولى في محيط جبل سمعان والجبهة الغربية الجنوبية لمدينة عفرين.

مصادر "المدن" أكدت وجود ثلاثة قادة تابعين لـ"الحرس الثوري الإيراني" في بلدة نبل، يتخذون مقراً لهم بالقرب من مسجد زين العابدين. ومبنى قيادة "الحرس الثوري" مسؤول عن منطقة نبل والزهراء وما حولهما، وهو بقيادة محمد صادق شوالي، 50 عاماً. وأرسل شوالي  مجموعة من رماة صواريخ "كونكورس" المضادة للدروع، و12 صاروخاً إلى محيط راجو في عفرين، في حين تتمركز مجموعات أخرى في مقرات مختلفة  جنوب غربي عفرين، وفي عفرين المدينة.

وينسق شوالي مع القيادي في "الوحدات" جوان عبدالكريم، بخصوص العمليات في عفرين، من جميع النواحي. مصادر "المدن" أشارت إلى أن مستوى التنسيق وصل إلى إدارة عمليات خروج مدنيين من عفرين باتجاه مدينة حلب، رغم قرارات منع خروج المدنيين التي فرضتها "الوحدات" على الأهالي في عفرين.

ومع اشتداد وتيرة المعارك، ووسط التقدم السريع للجيش التركي والفصائل الجيش الحر، جرت اجتماعات مكثفة بين قيادة "الوحدات" الكردية وبين ممثلين عن النظام ومليشياته بهدف تسليم عفرين لقوات النظام وسحب مقاتلي "الوحدات" إلى شرق الفرات، مروراً بمناطق النظام لوقف العملية العسكرية التركية. واشترط النظام تسليم كامل عفرين لمليشياته، في حين تريد بعض قيادات "الوحدات" تسليماً إسمياً فقط، ما عرقل الاتفاق بين الطرفين، خاصة مع إصرار النظام على تسليم "الوحدات" لكل أسلحتها ومقارها.

ولا يشمل الاتفاق الذي تجري مناقشته بين الطرفين مدينة عفرين وحدها، بل كافة النواحي والقرى التي تسيطر عليها "الوحدات" شمال غربي حلب، بما فيها مدينة تل رفعت وقرى منغ وعين دقنة والشيخ عيسى. وترددت شائعات عن وصول مليشيات إيرانية إلى تلك البلدات التي احتلتها "الوحدات" من المعارضة وطردت سكانها في العام 2016. الشائعات أشارت إلى وصول المليشيات الإيرانية برفقة محافظ حلب، وعناصر شرطة روسية، بهدف التمركز في تلك المنطقة المواجهة للمعارضة غربي حلب. ناشطون معارضون نفوا صحة تلك الشائعات.

قبل بداية معركة "غصن الزيتون" بأيام، حصل اتفاق سريّ وتنسيق أمني بين قيادات من النظام و"وحدات الحماية"، داخل عفرين، عندما زار وفد عسكري للنظام عفرين، قادماً من حلب عن طريق بلدة نبل، بسيارات دفع رباعي تحمل لوحات "ريف دمشق"، بحسب مؤسسة "NSO" الإعلامية. واجتمع وفد النظام مع قادة عسكريين في "الوحدات" وعلى رأسهم القيادي هفال شيلو، والقيادي بكداش، تركي الجنسية، والقيادي "فيصل"، إيراني الجنسية. وبحث الطرفان تفاصيل هامة، أبرزها تفعيل "المربع الأمني" لصالح النظام في عفرين، على أن يواجه النظام بشكل سرّي ما أسموه "العدوان التركي"، ورفع بعض أعلام النظام على خطوط التماس مع فصائل الجيش الحر في نقاط متعددة منها قرية مرعناز غربي مدينة اعزاز شمالي حلب.

النظام أرسل نحو 150 عنصراً من أبناء بلدتي نبل والزهراء، يتبعون لمليشياته إلى جبهات القتال في عفرين ضمن التفاهمات بين الطرفين. "غرفة عمليات أهل الديار" المعارضة، وخلال مهاجمتها مواقع "الوحدات" في قرية عين دقنة، تمكّنت من أسر عنصر تبيّن أنه من أبناء بلدة نبل. كما ساندت مليشيات النظام "وحدات حماية الشعب" بالقصف المدفعي على مواقع الفصائل المهاجمة.

المباحثات لتسليم عفرين لمليشيات النظام، ومشاركة المليشيات الإيرانية القتال إلى جانب "الوحدات" الكردية، قد تندرج في إطار محاولة إيرانية جديدة لعرقلة عملية "غصن الزيتون". فإيران تخشى أن يكون استمرار العملية تهديداً لوجودها في الشمال السوري في ظل الاتفاقات الروسية-التركية.

كما أن محاولة تسليم عفرين للنظام، قد تكون نتيجة لاتفاق روسي-إيراني مع حزب "الاتحاد الديموقراطي" شقيق "العمال الكردستاني، يقضي بالسماح لمليشيات النظام وقوات فاغنر الروسية بالوصول إلى حقل كونيكو النفطي في ريف ديرالزور، الذي تسيطر عليه "الوحدات"، مقابل إيجاد مخرج يدعم موقف "الوحدات" في عفرين.

وتبقى العملية العسكرية التركية مرهونة بسرعة تحقيق أهدافها، والتقدم السريع في محيط عفرين وعزلها عن أي دعم عسكري من قبل النظام ومليشياته، وكذلك قطع طرق امداد "الوحدات" بالعناصر القادمة من شرق الفرات. ولا يمكن تحقيق ذلك إلا بفتح جبهتي دارة عزة ومارع، ما سيضيّق الخناق على "الوحدات" في عفرين، ويقطع الطريق عليها، كون تلك المناطق جبلية تمكن من يسيطر عليها من رصد الطرق والتحركات العسكرية لـ"الوحدات".
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها