آخر تحديث:13:44(بيروت)
الثلاثاء 25/12/2018
share

العودة إلى المعضمية من لبنان.. بمرافقة "الفرقة الرابعة"

المدن - عرب وعالم | الثلاثاء 25/12/2018
شارك المقال :
العودة إلى المعضمية من لبنان.. بمرافقة "الفرقة الرابعة" Getty ©

عادت دفعة جديدة من المُهجّرين السوريين في لبنان، إلى سوريا، عن طريق معبر جديدة يابوس. وقدر عدد العائدين ضمن هذه الدفعة بأكثر من ألف شخص، غالبيتهم من مدينة المعضمية قرب دمشق، بحسب مراسل "المدن" أحمد الشامي.

مصدر من "لجنة المصالحة" في المعضمية قال، لـ"المدن"، إن عدد الأشخاص الذين حصلوا على موافقات أمنية من الجانبين السوري واللبناني للعودة، بلغ أكثر من 800 شخص من اصل 1100 شخص سجلوا أسماءهم على مدى شهر كامل، وهي الدفعة الرابعة والأخيرة من لبنان، ليبقى أكثر من 1000 شخص منهم من رفض مشروع "العودة الطوعية"، وآخرون لم يسمح لهم النظام بالعودة خلال هذه المرحلة.

من بين العائدين ضمن هذه الدفعة عناصر وضباط منشقين عن النظام منذ ما يقارب 5 سنوات، عادوا برعاية المكتب الأمني للفرقة الرابعة، وبالتنسيق مع لجنة مصالحة المعضمية، التي اقتصر دورها على تسجيل الأسماء.

وشملت الضمانات المقدمة عن طريق المكتب الأمني للفرقة الرابعة مرافقة عناصر من الفرقة للحافلات التي تقل المنشقين وذويهم، بعد دخولهم الأراضي السورية، لضمان عدم اعتقالهم على أي حاجز حتى وصولهم الى مدينتهم، وهناك تجري عملية التسوية الكاملة.

وأضاف مصدر "المدن"، أن المنشقين قبل عودتهم ناقشوا عبر الوساطات المحلية "من ابناء المعضمية" في لبنان موضوع حصولهم على ورقة تسوية معترف عليها عند كل الأفرع، واشترطوا في حال طلبهم للمراجعة في أي فرع امني ان يذهبوا برفقة ضباط من "أمن الرابعة"، ويتكفلوا بعودتهم سالمين الى المدينة بعد انتهاء المراجعة؛ مكتب "أمن الرابعة" وافق على شروط المنشقين، لكنه لم يحدد سقفاً زمنياً لانهاء الاتفاق المتعلق بمدة بقائهم في المدينة قبل عودتهم إلى الخدمة العسكرية مجدداً.

المنشقون الذين عادوا الى المدينة سجلوا أسماءهم ضمن قوائم العائدين مع صدور قرار العفو الأخير، وبعد عودة 4 ضباط منشقين ضمن الدفعة الثالثة، التي وصلت قبل أكثر من شهر ونصف الشهر. والسبب في عودة اغلبهم هو وجود عوائلهم ضمن مدينة المعضمية، بالإضافة الى صمود الاتفاق الذي حصل بين النظام و المعارضة عبر لجنة المصالحة منذ عامين، والذي نص على عدم دخول أي قوة امنية او قوات عسكرية للمدينة بعد اخلائها من عناصر المعارضة.

من جهة ثانية، أكد المصدر أن التحضير جارٍ للبدء بتنظيم عودة لاجئي ريف دمشق المتواجدين في الأردن عبر معبر نصيب الحدودي. والعدد الاولي المتفق عليه هو 300 شخص من أبناء مدينة المعضمية، بينهم عدد من المنشقين.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها