آخر تحديث:13:14(بيروت)
الجمعة 09/11/2018
share

واشنطن:لمعاقبة قتلة خاشقجي ومواصلة التعاون مع السعودية

المدن - عرب وعالم | الجمعة 09/11/2018
شارك المقال :
  • 0

واشنطن:لمعاقبة قتلة خاشقجي ومواصلة التعاون مع السعودية واشنطن تتابع عن كثب التحقيقات بجريمة مقتل خاشقجي (Getty)
قال مستشار وزارة الخارجية الأميركية ديفيد هيل، تعليقاً على مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، إن واشنطن "تتابع مسار التحقيقات" في الجريمة، مشيرا إلى العمل على "تقييم إمكانية فرض عقوبات على الرياض في إطار قانون ماغنيتسكي".

وقال خلال ندوة عقدت في معهد الشرق الأوسط في واشنطن: "في هذه المرحلة نتخذ خطوات قوية مثل إلغاء تأشيرات بعض المسؤولين السعوديين، ونقيّم امكانية تطبيق عقوبات في إطار قانون ماغنيتسكي".

وأكد هيل أن بلاده تبدي حرصا في مسألة مقتل خاشقجي وتتابع مسار تحقيقات مقتل خاشقجي عن كثب. وقال: "لقد طلبنا من السعوديين إظهار الحقائق، وتحميل الجناة المسؤولية، وشهدنا بعض الخطوات الإيجابية لغاية الآن، إلا أنه ينبغي عليهم فعل المزيد".

وأشار إلى أنه من الممكن تحميل قتلة خاشقجي المسؤولية، ومواصلة التعاون الاستراتيجي بين الولايات المتحدة الأميركية والمملكة العربية السعودية في آن واحد.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أكد الأربعاء الماضي، أنه سيكون لديه "رأي أقوى بكثير" حول مقتل خاشقجي، لافتاً إلى أنه يعمل "على بلورة موقف قوي للغاية" حول القضية على أن يعلن عنه خلال أسبوع، ومؤكداً أنه سيبحث القضية مع الكونغرس. وقال ترامب عن أعضاء الكونغرس: "إنهم يعملون بشكل وثيق مع تركيا والسعودية".

جدير بالذكر أن قانون ماغنيتسكي قدم من قبل الحزبين الديموقراطي والجمهوري في الكونغرس وصادقَ عليه الرئيس السابق باراك أوباما في 2012. وينص القانون على مُعاقبة الشخصيات الروسية المسؤولة عن وفاة محاسب الضرائب سيرغي ماغنيتسكي في سجنه في موسكو عام 2009. ويمكن القانون الإدارة الأميركية أيضاً من فرض عقوبات على أشخاص بتهم تتعلق بانتهاك حقوق الإنسان.

وحول الوضع في اليمن، قال هيل إن الولايات المتحدة مارست ضغوطاً على جميع الأطراف من أجل إنهاء الصراع هناك، وأن واشنطن اتخذت خطوات عديدة للتوصل إلى حل. وأردف أن الولايات المتحدة دعت الرياض مراراً وبمختلف الوسائل، إلى إبداء الحرص في مسألة سقوط ضحايا مدنيين في اليمن.

وفي السياق، أعلنت الأمم المتحدة ليل الخميس، تأجيل محادثات السلام التي كانت مقررة نهاية تشرين الثاني/نوفمبر، بين أطراف الأزمة اليمنية. وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق: "لقد أسقط المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، خطته المتعلقة بعقد محادثات سلام حول اليمن قبل نهاية هذا الشهر". وأضاف أنّ غريفيث "يأمل في جلب الأطراف المتحاربة إلى الطاولة قبل نهاية هذا العام".

بدورها، قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية إن إدارة الرئيس الأميركي تبحث تصنيف جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) في اليمن كـ"منظمة إرهابية". ونقلت عن مصادر دبلوماسية أميركية أن واشنطن تخطط لفرض مجموعة من الإجراءات على جماعة الحوثي وأعضائها؛ كالمنع من السفر وتجميد أرصدة مالية. كما أنه من المتوقع أن تشمل العقوبات أي أفراد أو مجموعات تقدم "دعما ماديا" للحوثيين، إلا أن الصحيفة أكدت أن أي قرار بهذا الخصوص لم يتخذ بعد.

وبحسب "واشنطن بوست"، فإن مجموعة من المسؤولين بالخارجية الأميركية تعارض تصنيف الحوثيين كجماعة إرهابية، وترى أن ذلك سيعيق الجهود التي يقوم بها المبعوث الأممي لليمن للتوصل إلى اتفاق سلام بين أطراف النزاع.
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها