آخر تحديث:13:16(بيروت)
الجمعة 09/11/2018
share

مسلسل التطبيع الخليجي: وزير الاقتصاد الإسرائيلي إلى البحرين

المدن - عرب وعالم | الجمعة 09/11/2018
شارك المقال :
  • 0

مسلسل التطبيع الخليجي: وزير الاقتصاد الإسرائيلي إلى البحرين وزير الاقتصاد الإسرائيلي بالبحرين بعد زيارة كاتس لعمان وريغيف للامارات (Getty)
كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، الجمعة، في تقرير تحت عنوان "عيد الزيارات"، أنّ وزير الاقتصاد والصناعة الإسرائيلي إيلي كوهين، تلقّى دعوة رسمية لزيارة البحرين، للمشاركة في مؤتمر دولي يعقد في المنامة.

ومن المتوقع أن يشارك في المؤتمر الذي يحمل عنوان: "Start-up Nations Ministerial"، مسؤولون كبار من دول كثيرة في العالم بهدف تعزيز المبادرات التكنولوجية بينها.

ويأتي عقد المؤتمر المرتقب بمبادرة البنك الدولي، و"شبكة ريادة الأعمال العالمية" ويعقد للمرة الخامسة، بعد أن عقد في السابق في ميلانو وإسطنبول وجوهانسبرغ ومدلين. ومن المتوقع أن يناقش الوزراء من مختلف دول العالم إمكانيات زيادة أماكن العمل، ورفع وتيرة الانتعاش الاقتصادي بواسطة تسريع المبادرات.

واستمراراً للمؤتمرات السابقة، والتي تركزت فيها الحكومات في تطوير مبادرة واقتصاد رقمي، فإن هدف المؤتمر الذي سيعقد عام 2019 هو دراسة كيفية استعداد الحكومات لدمج التكنولوجيا في الأنظمة القائمة في الدول، بحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت".

ويأتي الكشف عن تلقي الوزير الإسرائيلي هذه الدعوة، بعد أن ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، خلال الأسبوع الماضي، إثر زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو إلى سلطنة عمان، أنّ البحرين هي الدولة القادمة في الخليج التي ستستقبل نتنياهو ومسؤولين إسرائيليين.

وتبعت زيارة نتنياهو لعمان، زيارة لوزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية ميري ريغيف إلى الإمارات العربية المتحدة، برفقة وفد إسرائيلي، شارك في مسابقة دولية لرياضة الجودو وفاز بميدالية ذهبية، عُزف خلالها النشيد الوطني لدولة الاحتلال الإسرائيلي في أبو ظبي.

وهذا الأسبوع، زار وزير المواصلات وشؤون الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس سلطنة عمان أيضاً، للمشاركة في مؤتمر دولي للنقل، وعرض خلال زيارته مخطط حكومة الاحتلال لبناء شبكات من سكك الحديد تربط إسرائيل عبر الأردن بدول الخليج. كما استقبلت الإمارات، هذا الأسبوع، وزير الاتصالات الإسرائيلي أيوب قرا.

تجدر الإشارة إلى أنه منذ مطلع الألفية جرت اتصالات ولقاءات كثيرة، سرية وعلنية، بين مسؤولين إسرائيليين وبحرينيين، كما اتخذت البحرين قرارات عديدة تصب في اتجاه التطبيع مع إسرائيل. وضمن هذه اللقاءات، لقاء ولي العهد البحريني سلمان بن حمد آل خليفة مع مسؤولين إسرائيليين، أبرزهم شمعون بيرس، في منتدى دافوس، عام 2000.

وفي عام 2017، أطلق ملك البحرين دعوة، بحسب صحيفة "تايمز" البريطانية، لإنهاء المقاطعة العربية لإسرائيل. وفي نهاية العام نفسه، زار وفد بحريني، يضم 24 شخصاً، من جمعية "هذه هي البحرين" إسرائيل، تنفيذاً لقرار إنهاء المقاطعة. وتزامنت الزيارة مع إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأميركية في تل أبيب إلى المدينة المحتلة.
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها